الأخبار العاجلة

القوّات العراقية تقترب من إعلان النصر النهائي على “داعش” مع وصولها إلى الحدود السورية

بغداد – أسامة نجاح:
حررت القوات المشتركة، أمس الأحد ، مجمع الخور ومنطقة البلالية غربي قضاء راوه غربي الانبار بعد تحريرهما بالكامل ورفع العلم العراقي فوق المباني إضافة إلى 9 قرى أخرى غربي المحافظة من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي .
وقال قائد عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه إن “قطعات العمليات المشتركة المتمثلة بقيادة عمليات الجزيرة المتكونة من فرقة المشاة السابعة و فرقة المشاة الآلية الثامنة والحشد العشائري عبرت نهر الفرات وسيطرت على جسر الرمانة بعد تحريرها ناحية الرمانة بالكامل”.
وأضاف يارالله، أن “القطعات حررت أيضاً قرى (البو عبيد – البو فراج – البو شعبان – الباغوز – الربط – البو حردان – العش – ختيلة – دغيمة )”، لافتاً إلى “وصول القطعات إلى الحدود العراقية – السورية، ومازالت مستمرة بالتقدم”.
وأعلن مجلس محافظة الانبار، أمس الأحد، عن تحرير مجمع الخور السكني غربي قضاء راوه ورفع العلم العراقي فوق مبانيه.
وقال عضو مجلس المحافظة عبيد الفهداوي في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘إن” العمليات المشتركة تمكنت من تحرير مجمع الخور السكني غربي قضاء راوه غربي الانبار بالكامل من عناصر داعش الوهابية من دون وجود اي مقاومة تذكر بعد انسحاب الدواعش إلى داخل مركز القضاء”.
وأضاف ان” القوات الأمنية رفعت العلم العراقي فوق مباني المجمع من دون وقوع أي إصابات في صفوفها فيما أبطلت فرقة معالجة المتفجرات مفعول العديد من المباني المفخخة واستولت على أسلحة مختلفة تركها عناصر داعش في ارض المعركة.
ومن جانبه أعلن القيادي في حشد الانبار عيد عماش ، أمس الأحد ، عن تحرير منطقة البلالية غربي قضاء راوة من سيطرة داعش الوهابية بالكامل.
وقال عماش لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن”القوات الأمنية والقوات الساندة لها رفعت العلم العراقي فوق مباني منطقة البلالية غربي قضاء راوه غربي الانبار بعد تحريرها بالكامل”.
وأضاف أن “القوات الأمنية والقوات الساندة لها وبمساندة طيران الجيش تمكنت من قتل العديد من عناصر داعش، مبينا أن “خطوط صد الدواعش انهارت أمام تقدم القوات الأمنية”.
ومن جهته كشف الخبير في الشؤون الامنية فاضل أبو رغيف, أمس الاحد , عن عزم العمليات المشتركة إطلاق خطة أمنية محكمة لمسك الحدود مع سوريا بعد تحرير قضاء راوه غربي الانبار .
وقال أبو رغيف لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “العمليات المشتركة ستنفذ خطة أمنية محكمة بعد تحرير قضاء رواة غربي الانبار مباشرة بالاعتماد على شرطة الحدود وشرطة الانبار والموصل وأفواج الطوارئ لمسك الحدود ومنع تسلل الدواعش منها”.
وأضاف أن ” العمليات المشتركة تولي اهتماما استثنائيا في مسك الحدود مع سوريا لمنع تسلل العناصر الإرهابية كما حصل في عام 2014 وأدى لسقوط الموصل والانبار وأجزاء من ديالى وصلاح الدين بيد العصابات الإجرامية”.
وأوضح أن “الخطة ستعتمد على الشرطة وفي حال وجود حاجة سيتم الاستعانة بالحشد العشائري وسيكون للحشد الشعبي دور بارز في المستقبل في حفظ أمن الحدود”.
وأعلنت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الانبار ، السبت الماضي، عن تحرير ناحية الرمانة بالكامل بعد السيطرة على ثلاثة مناطق إستراتيجية كانت بيد زمر داعش الوهابية غربي قضاء راوه بمحافظة الانبار .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة