الأخبار العاجلة

الأمم المتحدة تعلن استعدادها للمساعدة بحل “المشكلة” بين بغداد وأربيل

بغداد – الصباح الجديد:
أعلنت الأمم المتحدة، الخميس، استعدادها للمساعدة بحل “المشكلة” بين بغداد وأربيل إثر استفتاء انفصال اقليم كردستان، فيما دعا وزير الخارجية إبراهيم الجعفري دول العالم الى المساهمة ببناء وإعمار العراق.
وقال المكتب الاعلامي لوزير الخارجية إبراهيم الجعفري في بيان صحافي تلقت الصباح الجديد نسخة منه، إن “الجعفري استقبل ممثـل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش، وجرى في اللقاء بحث التطورات الأمنية والسياسية في العراق، ودور الأمم المتحدة في حل المشاكل العالقة التي تواجه دول العالم”، موضحا أن “الجانبين اتفقا على ضرورة تطوير عمل الأمم المتحدة”.
وأشاد الجعفري، حسب البيان، بـ”الحراك الدولي الواسع في الأمم المتحدة والتفاعل مع القضايا الدولية”، مؤكدا “نحن نـركـز الآن على مرحلة ما بعد طرد عصابات داعش وهي مرحلة البناء والإعمار للمدن المحررة”.
وبين الجعفري، أن “العراق دفع ضريبة مواجهة داعش، وعلى العالم أن يدفع ضريبة دفاع العراق عنه بالنيابة من خلال المساهمة في البناء والإعمار”، موضحا “نتطلـع أن تقف معنا الأمم المتحدة بجدية أكثر كما وقفت إلى جانبنا في مواجهة داعش”.
واضاف وزير الخارجية، أن “كل دول العالم أجمعت على رفض الاستفتاء”، مبديا “استعداد العراق للتعاون مع بعثة الأمم المتحدة، وتوفير كل ما من شأنه إنجاح مهمتها”.
من جهته، قال كوبيتش إن “العراق اليوم يحظى باهتمام العالم خصوصا بعد النصر الذي حققه على داعش”، موضحا أن “هناك المزيد من التعاون والعمل المطلوب من أجل إعادة إعمار العراق”.
وشدد كوبيتش، “نحن نعمل بقوة على إنجاز هذه المهمة”، مؤكدا “نحن في الأمم المتحدة مستعدون لمساعدتكم في حل المشكلة مع كردستان، والمجتمع الدولي مع وحدة العراق وسلامة أراضيه”.‫
وتوجه كرد العراق، الاثنين (25 ايلول 2017)، إلى صناديق الاقتراع للتصويت في استفتاء على انفصال إقليم كردستان كدولة مستقلة عن العراق، بالرغم من رفض بغداد والدول الإقليمية والمجتمع الدولي، فضلا عن أطراف كردية تحسبت للمخاطر المترتبة جراء هذه الخطوة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة