الأخبار العاجلة

دعوات لحجب أصوات “طبول الحرب” بين بغداد وأربيل

بغداد ـ الصباح الجديد:
دعا ائتلاف الوطنية بزعامة نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي، أمس الأحد، وسائل الإعلام للمساهمة في تحقيق الاستقرار الوطني والابتعاد عن إبراز أصوات “طبول الحرب” بين بغداد وأربيل، فيما أكد استمراره بمحاولة رأب الصدع ومحاولة نزع فتيل الأزمة.
وقال رئيس الكتلة النيابية للائتلاف النائب كاظم الشمري في بيان تلقت “الصباح الجديد”، نسخة منه، “نتابع وبقلق بالغ التصريحات والمواقف النارية من أطراف سياسية وشعبية في كل من أربيل وبغداد”، مبينا أنه “في الوقت الذي بدأنا فيه حركة مبكرة لرأب الصدع وتخفيف حدة التوتر من خلال جولات قام بها زعيم الائتلاف إياد علاوي استهلها بزيارة القاهرة وما تضمنها من لقاءات عقدها هناك وتحديدا مع الأمين العام لجامعة الدول العربية والتي تكللت بزيارته مؤخرا لكل من بغداد وأربيل بناء على مقترح سابق من علاوي”.
وأضاف الشمري، أن “الوطنية سعت بكل جهدها لتقريب وجهات النظر من خلال اللقاءات التي أجراها علاوي مع الزعماء السياسيين في الداخل وكذلك مع بعض القادة والزعماء العرب وتوجت بلقائنا قبل يومين في أربيل مع رئيس الإقليم مسعود البارزاني وحديثنا الصريح والواضح معه في ضرورة التهدئة وتخفيف حدة التصريحات التي قد تؤدي إلى تأزيم الموقف وتعقد كل الجهود للوصول إلى حلول ناجعه”.
وأوضح الشمري، أن “جهود علاوي ما تزال مستمرة في محاولة لإيجاد حلول عبر الحوار والتفاهم”، مطالبا وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة إلى “المساهمة بتحقيق الاستقرار الوطني والدعوة لتغليب لغة الحوار بعيدا عن إبراز أصوات طبول الحرب التي باتت تقرع هنا وهناك بدفع من جهات أجنبية لا تريد الخير والاستقرار للعراق”.
وكان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم أصدر، في الأول من أمس السبت، بيانا أعلن فيه عن إطلاق مبادرة للحوار بين الزعماء السياسيين للتوصل إلى حلول ملموسة وعاجلة تكفل تجاوز الأزمة التي أحدثها استفتاء إقليم كردستان، فيما أشار إلى إلغاء سفره المقرر إلى نيويورك وتكليف رئيس الوزراء حيدر العبادي بإلقاء كلمة العراق باجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة