الأخبار العاجلة

الكتل السياسية تتجه لـ1.7 في قانون سانت ليغو المعدل

بغداد ـ الصباح الجديد:
كشف النائب عن تيار الحكمة الوطني حسن خلاطي عن اعتماد الكتل السياسية فقرة 1.7 في قانون سانت ليغو المعدل والخاص بالانتخابات.
وقال خلاطي في حديث اطلعت عليه “الصباح الجديد”، ان التوجه الموجود الان بعد المطالبات وإعادة النظر ببعض فقرات قانون الانتخابات ستعتمد فقرة 1.7 لانه الحل الوسط بين الكتل السياسية”.
واضاف ان سبب توجه الكتل السياسية باعتماد فقرة 1.7 بدل 1.9 لانه سيكون اكثر واقعية وتوجهية وسيحل العديد من الخلافات الموجودة بين الكتل السياسية بهذه الخصوص.
وصوت البرلمان العراق في الاول من الشهر الجاري، على 21 مادة من قانون انتخابات مجالس المحافظات فقط، واعتمد طريقة سانت ليغو في احتساب الاصوات وتوزيع المقاعد، وتعديل النسبة لتصبح (1,9) بدلا من (1) التي كانت معتمدة في الانتخابات المحلية السابقة.
الاعتراضات التي تؤاخذ على قانون الانتخابات الجديد الذي أقره البرلمان العراقي، يدور حول المادة 12 من القانون والمتعلقة بتوزيع المقاعد وطريقة احتساب الاصوات الانتخابية، والتي تنص على (اولا: تقسم الاصوات الصحيحة لكل قائمة على الأعداد التسلسلية (١.٩، ٣، ٥، ٧ …… الخ) وبعدد مقاعد الدائرة الانتخابية ثم يجري البحث على اعلى رقم من نتائج القسمة ليعطى مقعداً وتكرر الحالة حتى يتم استنفاد جميع مقاعد الدائرة الانتخابية. ثانياً: توزع المقاعد على مرشحي القائمة ويعاد ترتيب المرشحين استنادا لعدد الاصوات التي يحصل عليها المرشح ويكون الفائز الأول هو من يحصل على اكثر عدد من الاصوات ضمن القائمة المفتوحة وهكذا بالنسبة لبقية المرشحين على ان تكون امرأة بعد نهاية كل ثلاثة فائزين بغض النظر عن الفائزين من الرجال.
على وفق هذه الطريقة ستحصل الأحزاب الأعلى بالأصوات الانتخابية، على نسبة المقاعد الأكبر فيما يتم تجاوز الأحزاب الصغيرة وإن حصلت على عدد من الأصوات تمنحها حق الحصول على مقاعد في البرلمان ومجالس المحافظات والاقضية.
كما أن القانون الانتخابي الجديد، سيسمح للكتل الأكبر الاولى الفائزة بالانتخابات بالهيمنة على السلطة والسيطرة على المشهد السياسي العراقي بالكامل، بحسب ما يؤكده مسبقاً، رئيس كتلة الفضيلة البرلمانية، النائب عمار طعمة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة