الأخبار العاجلة

«ناشئة الطائرة» يحصد الوسام البرونزي في البطولة العربية

علي صاحب ينال جائزة أفضل لاعب
عمّان ـ عباس هندي

حصل منتخبنا الوطني للناشئين بالكرة الطائرة على المركز الثالث في منافسات البطولة العربية اثر فوزه العريض على المنتخب السعودي بثلاثة اشواط من دون رد في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع والتي جرت اول امس الجمعة في قاعة قصر الرياضة بالعاصمة الاردنية عمّان وتوج من خلالها المنتخب البحريني بطلا للبطولة والمنتخب العماني وصيفا له. وجاءت اشواط اللقاء على النحو الاتي « 25-22 « و « 25 -11 « و25 -19 «.
دخل ليوث الرافدين عازمون على خطف الوسام المتبقي « البرونزي « بعد تفويت الفرصة امام المنتخب البحريني في الدور نصف النهائي برغم ان الشوط الاول حمل العديد من الاخطاء الا ان النهاية كانت خضراء «25-22» وفي الشوط الثاني استبسل ليوث الرافدين فكان جميع اللاعبين في قمة عطائهم ، نقطة تلو الاخرى ومن جميع الحالات ليبقى المنافس السعودي حائرا بعد ان انهالت عليه الضربات كالصواعق من سواعد ليوث الرافدين ويسجل اكبر فارق «14 « عندما انتهى الثاني «25 -11 «. اما الثالث فلم يختلف عن سابقه واكتفى مدرب المنتخب السعودية محمد علي اللقاني بالاعتراضات على حكام المباراة بعد ان افلتت منه تماما ،ليرد عليه لاعبونا الغيارى في الميدان وينهوا المباراة باقل جهد «25-19 «.
لم يكتف ليوث الرافدين بالوسام النحاسي فحسب بل احرز اللاعب علي صاحب على افضل لاعب في البطولة في المركز 2 وكانت جميع التوقعات تشير الى حصول زميله عباس عبد الكريم على افضل لاعب حر « ليبرو « الا ان اللقب ذهب صوب العماني عبد الله مبارك الشبلي.
وحصل البحريني محمد احمد على لقب افضل لاعب معد كما حصل زميليه ايضا حسن محمد حيدر ومحمد جاسم عبدالله على افضل لاعب مركز 3 كأول وثاني فضلا عن فوز العماني ماجد عبد الله بلقب افضل لاعب مركز 4 والسعودي عبدالله حسن كثاني افضل لاعب في المركز ذاته كما حصل السيد محمد جواد من البحرين على لقب افضل لاعب شامل.
اعرب رئيس الوفد جميل العبادي عن سعادته الغامرة بتحقيق الوسام النحاسي كانجاز غير مسبوق للكرة الطائرة العراقية مؤكدا ان ثمرة العمل المشترك اتت اكلها.. وقال العبادي: على الرغم من اننا جئنا للبطولة من اجل الذهب وكانت لنا قراءة مسبقة في اوراق جميع المنتخبات المشاركة ونعرف جيدا ان المنتخب البحريني هو منافسنا على المباراة النهائية الا ان نظام البطولة وضعنا بمواجهته في الدور نصف النهائي وكنا الافضل والاقرب لاقصائه برغم اعداده المثالي وانسجامه الا ان الهفوات والاخطاء ابعدتنا عن المباراة الختامية.
واضاف: ان تحقيق الانتصارات على الامارات وقطر والسعودية وبفارق كبير من النقاط والاشواط دليل على صحة نهجنا وتخطيطنا وسنعمل جاهدين كاتحاد على طي صفحة البطولة والتفكير بمستقبل اللعبة في الايام المقبلة بعد ان بدات المنتخبات العربية ترتعد من منتخبنا وتحسب له الف حساب بل كانوا اغلبهم يمنون النفس بعدم مقابلته سواء في الدور ربع النهائي ام نصفه.. واختتم الحديث: الجميع قدم ماعليه ولم يدخر جهدا وانا فخور بما قدمه اللاعبين طيلة ايام البطولة كما اشكر الملاك التدريبي الذي استطاع بفترة قصيرة ان يخلق منتخب كسب احترام الجميع.
اما المدرب التونسي عامر نصراوي فاكد ان البطولة لم تكن سهلة المراس مبديا سعادته الغامرة بكسب التحدي وتحقيق اول وسام للناشئين على المستوى العربي.
وقال نصراوي: ان البطولة كانت صعبة على جميع المنتخبات ولم يكن اكثر المتفائلين يتوقع ان منتخبنا الذي لم تدم فترة اعداده شهرين اواقل يجاري منتخبات استعدت جيدا واتخذ من اوروبا معسكرات خارجية وشاركت في بطولات عربية وقارية الا اننا راهنا على هؤلاء الفتية وتحقيق انجاز للطائرة العراقية.
واضاف: ان الكثير راهنوا على فشل المهمة بسبب قوة المنافسين وتواضع التحضير اذ لم يعسكر ليوث الرافدين سوى اسبوع في ايران وخاض بعض المباريات التجريبية في محافظة النجف مع اندية المنطقة الا ان العزيمة والاصرار وتصاعد الاداء من مباراة الى اخرى اوصل ابناء الرافدين الى منصات التتويج.
واختتم الحديث: اطمح ان يحتضن الاتحاد العراقي هذا المنتخب واعداده بشكل صحيح لاني ارى انه سيكوان النواة الحقيقة للطائرة العراقية ومستقبلها لما يمتلكه اللاعبون من مواصفات تؤهله لان يكون رقما صعبا في المنطقة في قابل الايام.
ومن جهته قدم لاعب المنتخب الوطني علي صاحب شكره وامتنانه لجميع من اشرف على تدريبه وايصاله الى تحقيق لقب افضل لاعب في البطولة مهديا اللقب الى زملائه الذين كانوا جزءا من هذا التتويج.. وقال صاحب: اشعر بالفخر وان اتسلم جائزة افضل لاعب قي البطولة العربية بعد جهد كبير قدمنا انا وزملائي اللاعبين وكنت امني النفس ان نحصل على اكبر عدد من الالقاب في هذه المنافسات سيما واننا كنا محط اعجاب الجميع من النقاد والمتابعين.
واضاف: ان الوسام البرونزي ولقب الافضل اثلجا صدري وصدور الملاك التدريبي واللاعبين واهدي هذان الانتصارين الى كل من اسهم على تطوير اللعبة ووقف الى جانبي في محطاتي الاولى من دون استثناء، واختتم الحديث: لن نتوقف عن هذا الانجاز وسنقدم مابوسعنا خدمة للطائرة العراقية وسنعمل جاهدين لتكرار هذا الانجاز.

* موفد الاتحاد العراقي للإعلام الرياضي

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة