الأخبار العاجلة

«المركزي»: مساعٍ لتحقيق التوازن في مزاد العملة

تراجع مبيعاته 28 مليون دولار
بغداد ـ الصباح الجديد:

اكد محافظ البنك المركزي، أمس الاحد، سعي البنك الى تحقيق التوازن بين بيع الدولار والحفاظ عليه، مبينا ان التوازن يبعد هامش المضاربة وتحقيق ارباح كبيرة.
وقال علي العلاق، إن «البنك يسعى الى تحقيق التوازن بين بيع الدولار والحفاظ عليه»، مبينا ان «التوازن في العملة الاجنبية بالقدر الكافي كما كان يحصل في السنوات السابقة لا يكون هناك هامش ومجال للمضاربة وتحقيق ارباح كبيرة».
واضاف ان «العراق يمر بظروف استثنائية بسبب انخفاض اسعار النفط بشكل كبير، مما يجعل سياسة البنك المركزي امام خيارين اما بالاستجابة على الدولار لكي نلغي الهوامش وهذا سيكون على حساب تخفيض الاحتياطي من العملة الاجنبية او نقنن بعملية البيع ونقبل بهامش ارتفاع سعر الصرف»، مؤكدا ان «البنك يسعى الى ان يوازن بين الهدفين».
الى ذلك، تراجعت مبيعات البنك المركزي العراقي من العملات الأجنبية خلال مزاد أمس الأحد لنحو 124.02 مليون دولار، في مقابل 152.34 مليون دولار بمزاد يوم الخميس، بانخفاض قدره 28.32 مليون دولار، بحسب بيان المركزي.
وأضاف المركزي في البيان، أن سعر الصرف بلغ 1182 ديناراً لكل دولار في المزاد المنعقد بمشاركة 40 مصرفاً، و10 شركات للتحويل المالي.
ونوه البنك، في بيانه، بأن تلك المبيعات هي نتائج المزاد المقرر اليوم الاثنين.
وأشار البنك في البيان، إلى أن حجم المبالغ المبيعة لتعزيز أرصدة المصارف في الخارج فاق الـ 117.23 مليون دولار، في حين كانت كمية المبيعات نقداً 6.79 مليون دولار.
وأوضح المركزي، في البيان، أن بيع المبالغ المحولة لحسابات المصارف في الخارج يكون بسعر 1190 ديناراً لكل دولار، أما البيع النقدي فسيكون بالسعر ذاته.
على صعيد متصل، قال محافظ البنك المركزي علي العلاق أن العجز غير النفطي في موازنة العام الحالي بلغ ٧٨ تريليون دينار مبينا أن عجز ميزان المدفوعات من غير الصادرات النفطية يبلغ ٣٧.٧ مليار دولار.
وقال العلاق في جلسة لمعهد التقدم للسياسات الانمائية إن العجز غير النفطي في موازنة العام الحالي يبلغ ٧٨ تريليون دينار لان الايرادات المحلية تشكل اليوم ٢٢٪ في حين الوضع المثالي ان تكون الايرادات المحلية تغطي حجم النفقات المحلية.
واشار إلى أن هذا يؤدي الى عدم استقرار موازنة الدولة لان حجم الاعتماد على الاموال التي تأتي من الخارج هي أعلى من الاموال التي تأتي من الداخل.
وأضاف أن ايرادات العراق المتوقعة خلال السنوات الخمس القادمة من النفط ستكون بين ٥٣ تريليون دينار إلى ٦٤ تريليون دينار.
وبين أن العجز في ميزان المدفوعات حاليا مقداره ٣٧.٧ مليار دولار، مضيفا أن النقص في ميزان المدفوعات يشكل ضغطا على البنك المركزي لان البلد اليوم غير قادر على ادخال عملة اجنبية إلى جانب الاموال التي تدخل من النفط، مبينا أن عجز ميران المدفوعات يعني ان البلد غير قادر على جلب المستثمرين والسياح.
في شأن آخر، حقق سوق العراق للاوراق المالية، ارتفاعا ملحوظا، في عدد الاسهم المدرجة خلال الاسبوع الماضي ليصل الى 10.824 تريليون سهم بعد اضافة ايداع اسهم إحدى الشركات.
وقال المدير التنفيذي للسوق طه أحمد عبد السلام، في بيان صحافي، أن «عدد الاسهم المدرجة في السوق بلغ 10.824 تريليون سهم مرتفعا خلال الاسبوع الماضي وجاء ذلك بعد انتهاء اجراءات تسجيل وايداع اسهم شركة مصرف الثقة الاسلامي في السوق برأسمال بلغ 100 مليار دينار».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة