الأخبار العاجلة

أول طبيب عراقي يحصل على شهادة قيمّة للدراسات المتقدمة في سويسرا

بغداد – الصباح الجديد:
تمكن الطبيب العراقي الدكتور علي عبد الرزاق محمود، اختصاصي طب وجراحة العيون في مستشفى ابن الهيثم التعليمي للعيون، من نيل شهادة الدبلوم التخصصي الاعلى في طب وجراحة العيون، والتي تمنحها الجامعة الاوربية للدراسات المتقدمة في طب وجراحة العيون / سويسرا.
ذكر عبد الرزاق ان هذه الشهادة حصل عليها بعد نجاحه في اجتياز خمس دورات تدريبية، أربع منها كانت على نفقته الخاصة، وبجهود شخصية، استمرت على مدى سنتين، توزعت على عدد من الدول منها الامارات، وتركيا، ومالطا، وسويسرا. ولفت عبد الرزاق ان الحصول على هذه الشهادة يعد انجازاً علمياً كبيراً، يضاف الى سجل النجاحات المهمة التي حققتها الملاكات الطبية العراقية على الصعيد العالمي، كونها المرة الاولى التي يحصل فيها طبيب عراقي في داخل البلاد على مثل تلك الشهادة القيمة، واضاف ان هذا التكريم جاء في اثناء اقامة فعاليات المؤتمر السنوي للشبكية، الذي نظمته الجامعة في مدينة برلين / المانيا خلال العام الحالي.
وقال عبد الرزاق : من دواعي سروري ان اضيف الى بلدي العزيز ومحافظتي الحبيبة بغداد عاصمة الثقافة والعلم، هذه الشهادة المهمة في وسط الطب العراقي، لا سيما في طب العيون، والتي تعد الاولى من نوعها في البلاد، مشيرا ان هذه التجربة هي من التجارب الناجحة والمثمرة، من خلال الاستفادة من الخبرات العلمية والعملية للأساتذة المحاضرين في هذه الدورات، والتي عكست المراحل المتقدمة التي وصل اليها العالم ضمن هذا التخصص الطبي الدقيق، مؤكدا ان السمعة الطيبة التي يتمتع بها الطبيب العراقي، وما يمتلكه من كفاءة عالية، دفع باللجنة المنظمة للحفل لاختياره من اجل القاء كلمة الشكر بحق الجامعة، والاساتذة المشرفين على الدورات، نيابة عن زملائه الخريجين من شتى دول العالم، كما شهد حفل التكريم تقديم هدية تذكارية الى السيد رئيس الجامعة، تجسد حضارات وادي الرافدين، هذه الحضارات العريقة، موضحا لجميع الحضور ان العراق مهد الحضارات، وعنوان المحبة والسلام.
وتابع عبد الرزاق موضحا ان كلمته في هذا المحفل العلمي الكبير، لم يكن غائب عنها توجيه عبارات الشكر والعرفان الى ابناء قواتنا الأمنية، وابطال الحشد الشعبي، لما يقدمونه من تضحيات كبيرة، رسمت ملامح الانتصار على عصابات داعش الاجرامية، اعداء الدين والإنسانية، وما يمتلكه هؤلاء الابطال من قوة، وعزيمة، وإصرار، تمكنهم من كسر شوكت الإرهاب، وتحرير جميع الاراضي التي دنسها داعش التكفيري، فلا مكان للإرهاب في ربوع وطننا العزيز.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة