الأخبار العاجلة

«توتال» الفرنسية توقع عقدًا مع شركة النفط الإيرانية الوطنية

طهران ـ وكالات:
وقعت شركة «توتال» النفطية الفرنسية مع شركة النفط الإيرانية الوطنية عقد تطوير المرحلة ١١ من حقل «بارس الجنوبي» للغاز، أكبر حقل غاز في العالم . وطاقة المشروع الإنتاجية ستبلغ بليوني قدم مكعبة من الغاز يومياً أي ما يعادل ٤٠٠ ألف برميل مكافئ نفط. ويمتد العقد ٢٠ سنة وسيزود الحقل غاز السوق الإيرانية المحلية ابتداء من عام ٢٠٢١.
وسيتم تطوير المشروع في مرحلتين كلفتهما 4.8 بليون دولار، تقوم الأولى على حفر ٣٠ بئراً ومنصتين مرتبتطين بأنبوبين بحريين، والمرحلة الثانية ستطلق لبناء محطات ضغط compression facilities. وتدير «توتال» المشروع بحصة ٥٠،١ في المئة بالمشاركة مع الشركة الصينية للغاز والنفط ٣٠ في المئة: والشركة التابعة للشركة الإيرانية «بيتروبارس» بـ١٩,٩ في المئة.
وقال رئيس «توتال» باتريك بويان إنه عقد أساسي لتوتال، وهو يشير رسمياً الى عودتنا الى إيران لصفحة جديدة في تاريخ شراكتنا في هذا البلد، ونحن نفتخر بأننا الشركة الأولى التي توقع عقد تطوير وإنتاج يقدم إطاراً تجارياً جذاباً. يذكر أن حقل «بارس الجنوبي» هو مشترك مع قطر التي تنتج وتصدر كميات هائلة من الغاز، بالتعاون مع «توتال».
في الأسواق، عوّضت أسعار النفط خسائرها المسجلة باكراً أمس، واستأنفت أطول موجة صعود بما يزيد على خمس سنوات، بعدما أشارت بيانات إلى تقلص الإنتاج الأميركي. لكن محللين اعتبروا أن أنباء زيادة إنتاج «أوبك» ربما تحد من المكاسب. وارتفعت العقود الآجلة لخام «برنت» 26 سنتاً إلى 49.03 دولار للبرميل، صعوداً من أقل مستوى خلال الجلسة عند 48.54 دولار.
وقفز السعر 5.2 في المئة الأسبوع الماضي في زيادة أسبوعية هي الأولى خلال ستة أسابيع. وارتفع «برنت» على مدار ثماني جلسات متتالية، وهي أطول موجة صعود منذ شباط/فبراير 2012. وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 28 سنتاً إلى 46.32 دولار للبرميل. وكانت أسعار النفط انخفضت صباح أمس، بعد ارتفاعها على مدى سبع جلسات متتالية، مع تبدد المكاسب المحققة في وقت سابق أمس، بفعل بيانات تشير إلى تقلص الإنتاج الأميركي مع وجود دلائل على زيادة إنتاج «أوبك».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة