الأخبار العاجلة

الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية الفرنسية تشهد هزيمة مهينة للاشتراكيين

المغربي محجوبي يحصل 38 في المائة من الأصوات
باريس ـ وكالات:

لم يجد الاشتراكيون التابعون للرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند، طريقهم في الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية التي جرت الأحد الماضي. فرئيس الحزب الاشتراكي، جان كريستوف كامباديليس، وهو من قدامى المحاربين الذي يتمتع بعقود من الخبرة، عانى من هزيمة مهينة أمام منير محجوبي، وهو مبتدئ سياسي في نصف عمره الذي أدار حملة ايمانويل ماكرون الرئاسية على الانترنت.
وحطم كامباديليس، البالغ من العمر 65 عاما، في الانتخابات المركز الرابع بنسبة 8.6 في المائة، مما يعكس الانسحاب الانتخابي لحزبه في جميع أنحاء فرنسا، مع 9.51 في المائة فقط من الأصوات. وكانت الدائرة الانتخابية التاسعة عشرة في باريس، خليطًا من عائلات الطبقة العاملة والمهنيين الشباب، لذا ضمنت منذ فترة طويلة مقعدا اشتراكيا آمنة.
وحصل محجوبي، البالغ من العمر 33 عامًا، ابن سيدة التنظيف ورسام المنازل من أصل مغربي، على 38 في المائة من الأصوات. وقد هزم وزير الاقتصاد الصغير، خبير التكنولوجيا ذا الكاريزما، الذي كان يمارس لعبة هجوم القرصنة على حملة السيد ماكرون عشية الانتخابات الرئاسية. مثل العديد من أنصار الرئيس الجديد، علمًا بأن محجوبي هو ناشط اشتراكي سابق. وقد اجتذب إلى منصة ماكرون التي ترفع شعار «لا يسار ولا يمين» بعد أن خاب أملها مع حكومة هولاند على فشلها في إحياء النمو الاقتصادي والحد من البطالة – ما يقرب من 10 في المائة على الصعيد الوطني ولكن ما يقرب من 25 في المائة بين 18 و 25 عاما.
فالرئيس هولاند، الذي كان الرئيس الأكثر شعبية في فرنسا منذ عقود، لم يترشح لإعادة انتخابه لتجنب المزيد من الإذلال. مثل السيد كامباديليس، المرشح الاشتراكي للرئاسة، بينوا هامون، كان من بين المرشحين للانتخابات البرلمانية في الجولة الأولى من الأصوات يوم الأحد. وقال كامباديليس: «هذه النتائج تمثل نكسة لم يسبق لها مثيل لليسار وللحزب الاشتراكي على وجه الخصوص». وناشد الناخبين عدم إعطاء ماكرون احتكارا للسلطة، وقال إن ذلك سيخنق النقاش البرلماني ويقوض الديمقراطية الفرنسية. لكن النائب الاشتراكي المخضرم جان ماري لو غن يرى الآن مستقبل الحزب كجماعة ضغط متحالفة مع حزب ماكرون. وقال لو غون، 64 عاما: «نحن بحاجة إلى اليسار الجديد ضمن الأغلبية الرئاسية».
فضلا عن الافتقار إلى الدعم، يواجه الاشتراكيون ثقبا ماليا أسود. وسيتم خفض تمويل الدولة الذي يعتمد على عدد المقاعد في الحزب بنحو 8 ملايين جنيه إسترليني. وقد يعاني الحزب من مزيد من الإذلال من الإجبار على الخروج من مقره المرموق في الضفة اليسرى في القصر بالقرب من الجمعية الوطنية. وقد اعترف النائب الاشتراكي أليكسيس باشلاي بأن الحزب قد هبط إلى مجموعة هامشية.
وقال باشيلاي (43 عاما): «كل شيء يحتاج إلى إعادة بنائه». «عندما كنت قد شغلت السلطة لمدة خمس سنوات وكنت محورها في استطلاعات الرأي من هذا القبيل، تحتاج إلى إعادة النظر في الكثير من الأشياء. وعلينا تغيير القادة الذين أوصلونا الى هذا الوضع «. كما خسر جان لوك ميلينتشون الزعيم اليساري الذي فاز بحوالي 20 فى المائة من الاصوات في الجولة الاولى من الانتخابات الرئاسية ايضا الزخم في الانتخابات البرلمانية. وحصل حزبه الفرنسي غير المقيد على 11 في المائة من الأصوات. وهو يحاول الان حشد اليسار تحت رايته للجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية يوم الاحد المقبل. وقال «ان بعض المؤيدين الاشتراكيين واليساريين الاخرين قد ينضمون الى صفوفنا»، بيد ان المحللين يقولون ان مواقفه مفرطة في حشد الكثير منهم.
ويبدو أن نسبة الإقبال الضعيفة – التي تقل عن 50 في المائة كما يفضل العديد من الناخبين الذين يفضلون الاستلقاء تحت أشعة الشمس على الشواطئ – قد نجت من حزب ماكرون «ريبوبليك أون ذي موف» الذي أنشأه قبل 14 شهرا فقط.وكانت كارثية بالنسبة للاشتراكيين، وبدرجة أقل، للجمهوريين المحافظين، الذين فازوا بحوالي 22 في المائة من الأصوات ولكنهم خسروا بفقدان نصف مقاعدهم.
ويخاطر حزب «يمين الوسط»، الذي تضرر بشدة بسبب فضيحة الفساد التي تعرض لها المرشح الرئاسي فرانسوا فيون، بالانقسام. وهناك فصيلة وسطية مستعدة للعمل مع الرئيس ماكرون ولكن مجموعة قومية يمينية أكثر عزم على معارضته. وحث آلان جوبيه، وهو رئيس وزراء محافظ سابق، أنصاره على التصويت يوم الأحد المقبل، قائلا أن الإقبال المنخفض يشير إلى «ضيق عميق» فى الناخبين. من المتوقع أن تفوز الجبهة البحرية الوطنية لجبهة لي بين على حفنة من المقاعد في أحسن الأحوال، على الرغم من أنها كانت متقدمة جدا في السباق لدائرة انتخابية شمالية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة