الوطنية: حوارات الصدريين مستمرة.. لكنها لم ترتق لمستوى التحالف

المجلس الإسلامي غير متخوف على مستقبل علاقاته مع الأحرار بسبب “علاوي”
بغداد – وعد الشمري:
أكد ائتلاف الوطنية، أمس الجمعة، استمرار حواراته مع تيار الاحرار، وفيما اشار إلى أنها لم ترتق إلى مستوى التحالف بعد، توقع حصوله قبل أو بعد الانتخابات بحسب ما تصل اليه نتائج المباحثات المشتركة، لافتاً إلى تبادل رسائل عن الوضع العراقي بين إياد علاوي والسيد مقتدى الصدر.
يأتي ذلك في وقت، افاد المجلس الاسلامي الاعلى بعدم وجود مخاوف من خسارة الصدريين بوصفهم حلفاء للسنوات الاخيرة، لافتاً إلى وجود مشتركات بين الطرفين لا يمكن فضها بمجرد التفاهم مع ائتلاف الوطنية.
وقال النائب عن ائتلاف الوطنية عبد الكريم عبطان في حديث مع “الصباح الجديد”، أن “حوارات مكثفة ومستمرة نجريها الان مع تيار الاحرار ممثل الصدريين، وتوجد هناك رسائل متواصلة بين إياد علاوي والسيد مقتدى الصدر تتضمن بعض القضايا المشتركة”.
وتابع عبطان أن “هذه الحوارات لم ترتق بعد إلى مستوى التحالف”، لكنه لم يستبعد حصوله “سواء قبل الانتخابات أو بعدها بحسب ما تصل إليه النقاشات”.
وذكر ان “الايام حبلى بالمفاجآت السياسية لاسيما وأن علاوي يسعى ومن خلال الجهات المؤثرة بالشارع العراقي الخروج من الوضع الحالي”.
ويؤكد عبطان “وجود العديد من المشتركات لدى ائتلاف الوطنية مع الصدريين، في مقدمتها امتلاكهما خطاً عروبياً يحافظ على استقلال الشعب العراقي بجميع طوائفه وقومياته”.
ويجد أن “الطرفين ومن خلال مواقفهما ضد التقسيم مما يجعلهما قريبين من بعضهما في اغلب الرؤى والطروحات السياسية”.
ولفت النائب عن الوطنية إلى أن “الرسائل بين علاوي والصدر تتمحور حول وضع البلد الحالي ومحاربة الفاسدين وتقديمهم إلى القضاء.
فضلاً عن شكل الحكومة المقبلة وهل هي مدنية أم تستمر بطابع طائفي مقيت، إضافة إلى الموقف من المفوضية المستقلة للانتخابات، وآلية ادارة مؤسسات الدولة المهمة”.
وخلص عبطان أن “الموقف من مفوضية للانتخابات بالنسبة لائتلاف الوطنية سيترك لكل نائب وقناعته بما ورد من اسئلة واتهامات بحقها، وحينها سيحدد مصيرها في الجلسة كون الموضوع مرتبطاً بالجهة المسؤولة عن تنظيم الاقتراع وبالتالي يجب أن يخرج الموقف من التخندقات إلى المهنية”.
من جانبه، يؤكد القيادي في المجلس الاسلامي الاعلى سامي الجيزاني عدم “وجود مخاوف لدى كتلة المواطن من خسارة شريكه التيار الصدري بذهاب الاخير إلى عقد اجتماعات مع علاوي”.
وأضاف الجيزاني أن “الاطراف الممثلة للتحالف الوطني وايضاً التيار الصدري لديها مساحة واسعة من التحرك لكن التواصل والائتلاف الاستراتيجي ما يزال موجوداً”.
ولفت إلى أن “تحالفنا مستمر مع كتلة الاحرار في مجال مجالس المحافظات وايضاً في اغلب القضايا والقوانين الجوهرية لوجود جغرافية واحدة وجمهور مشترك”.
ويسترسل الجيزاني أن “من مصلحة التحالف الوطني امتلاك التيار الصدري علاقات جيدة مع كتلة علاوي؛ لأننا نبحث اليوم عن ائتلافات عابرة للطائفية”.
إلا أنه يؤكد أن “الموقف النهائي للائتلافات سيحسمه قانون الانتخابات الذي سوف يحدد آلية توزيع المقاعد”.
وزاد الجيزاني “ليس هذا فحسب، بل أن تحركات الجميع على الشركاء بمن فيهم الصدريين متوقف ايضاً على مستوى التمثيل النيابي المقبل فأذا بقي على وضعه فأعتقد بأن التحالف الوطني بمشاركة جميع المكونات الحالية سيبقى قائماً”.
والتقى نهاية الاسبوع الماضي وفد من التيار الصدري برئاسة أحمد الصدر وعضوية ضياء الاسدي وصباح الساعدي وجعفر الموسوي ونصار الربيعي، وفداً من ائتلاف الوطنية برئاسة إياد علاوي وعضوية حسن شويرد وكاظم الشمري وحامد المطلك.

مقالات ذات صلة