الأخبار العاجلة

«الآسيوية» تبدي إعجابها بملعب كربلاء وتغادر إلى أربيل والبصرة

عبطان: عمل المبدعين أساس رفع الحظر
بغداد ـ قسم الإعلام:

ابدت اللجنة الآسيوية المتواجدة حاليا في محافظة كربلاء المقدسة ارتياحها الكامل لما لمسته من اهتمام كبير من قبل الحكومة العراقية ووزارة الشباب والرياضة بجانب البنية التحتية للرياضة العراقية بنحو عام وكرة القدم على وجه الخصوص.
وقال عضو اللجنة مستشار رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الشيخ احمد النعيمي في تصريح لـ(قسم الاعلام والاتصال الحكومي) لقد تفاجأنا بحجم الاهتمام الذي توليه الحكومة ووزارة الشباب بالرياضة العراقية ومنشآتها الرياضية، ولا سيما في جانب بناء الملاعب الكروية ذات المواصفات الدولية.
وأضاف النعيمي ان زيارة اللجنة الآسيوية للعراق وتفقد ملاعب كربلاء وأربيل والبصرة والجوانب اللوجستية المتعلقة بانجاح المباريات الكروية من مرافق خدمية وصحية وسياحية، جاءت نتيجة انفتاح وزارة الشباب والرياضة على المحيطين العربي والآسيوي والضغط باتجاه رفع الحظر عن الملاعب العراقية والذي بات قريبا جدا ازاء ما لمسناه من بنية تحتية مناسبة و أمن واستقرار كبيرين.
من جهته أبدى عضو اللجنة الخبير في الاتحاد الآسيوي ميرزا احمد اعجابه الكبير بملعب كربلاء الدولي عادا الصرح بالمنجز الكبير للحكومة العراقية مشيدا بجهود وزارة الشباب والرياضة والمؤسسات المعنية الاخرى في المطالبة بكسر قيود الحظر في ظل جاهزية العراق و امكاناته الكبيرة لاحتضان المباريات الرسمية وهذا ما لمسناه على ارض الواقع وستعقب زيارة اللجنة الآسيوية، زيارة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الشيخ سلمان بن ابراهيم ال خليفة الى العراق خلال الأيام القادمة، قبيل اجتماع كونغرس (فيفا) في ١١ أيار المقبل والذي سيناقش ملف رفع الحظر عن الكرة العراقية.
وستغادر اللجنة الآسيوية الى محافظة أربيل لتفقد ملعبها الدولي والمرافق الخدمية والصحية والسياحية في المدينة، وستكون محافظة البصرة المحطة الاخيرة للجنة وزيارة مدينة البصرة الرياضية والأماكن السياحية والصحية والخدمية.
من جانب اخر، قال وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان ان وزارة الشباب والرياضة التي استطاعت بفترة قياسية ان تكسب ثقة الشارع الرياضي، وتكون صاحبة موقع الريادة في الانجاز والبناء والانتصار في حيز المشاريع الرياضية العملاقة بين مؤسسات الدولة الاخرى، حققت كل تلك الانجازات لانها تزخر بالكفاءات والمبدعين وان اي انجاز نشير اليه قد تتحقق بجهود موظفيها ومهندسيها واشرافهم على العمل بالتوازي مع الشركات المنفذة التي نرى انها تعمل معنا بذات الحرص والابداع وتصنع الحياة من خلال فرص العمل التي تستوعب شبابنا بطرق مباشرة او غير مباشرة.
جاء ذلك خلال حضور الوزير مع الكادر المتقدم للوزارة مؤتمر الدائرة الهندسية الذي اقيم على قاعة دائرة العلاقات والتعاون الدولي تحت شعار ( مهندسونا صناع الانجاز بابداعكم نتميز ).
وبين عبطان في كلمته الافتتاحية ان عمل الوزارة ومشاريعها التي عادت للعمل من جديد بعد سنوات من التلكؤ والتوقف الذي افرزته الظروف المالية الصعبة، هو مفخرة لنا بحد ذاته منوها ان العراق كشعب ودولة بحاجة الى المشاريع العمرانية الكبيرة والانتصار في فلكها يوازي الانتصار الذي يحققه ابطالنا في قواتنا الامنية وحشدنا الشعبي الابطال فكما يحتاح العراق لامنه وامانه كاولوية هو بحاجة الى المشاريع والبناء، وفي الرياضة تحديدا التي ترسل برسائلها الحضارية الى العالم، وكانت عنوانا لنا للانطلاق نحو حقنا المشروع وكرامة بلدنا في رفع الحظر عن ملاعبنا.
وتابع عبطان بالقول ان افتتاح عدد من الملاعب والمنشات الكبيرة في هذه الظروف الصعبة هو دليل ابداعكم وعملكم التي تليق بشعب العراق ورياضة العراق وتعطي افضل صورة لنا امام العالم، مشيرا الى ان افتتاح ملعب ميسان في شهر ايار المقبل بحضور رسمي على اعلى المستويات في الدولة هو باكورة الانجازات الكبيرة التي ستتلاحق خلال العام الحالي والذي يليه، مقدما عددا من الوصايا الى العاملين والمشرفين والشركات المنفذة للمشاريع باعتماد التخطيط السليم لجميع مراحل العمل وعدم التوقف فضلا عن اعتماد المعايير العالمية في الفحص والتقييم والجودة وحماية البيئة واعتماد الاعلام المباشر لاسناد العمل وتوثيقه وزيادة اواصر التفاعل والتعريف للجمهور.
ونوه الوزير الى ان العراق لايختلف عن اية دولة في العالم عرفت بعمرانها لان عناصر الرقي والتقدم متوافرة في هذا البلد المعطاء، واولها الكفاءات والخبرات التي يزخر بها بلدنا ومعها الموارد والخيرات الوفيرة التي جعلت من العراق من اغنى بلدان العالم وله من اسباب التطور والتقدم.
واختتم الوزير كلمته بتقديم ايات الفخر والعرفان لموظفي ومهندسي الوزارة مذكرا ان تكريمهم والاشادة بهم هو واجب مهني يجب ان نشير اليه ونتذكره مع كل بناء يعلو ومنجز يرى النور.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة