الأخبار العاجلة

من أثرياء بغداد في النصف الأول من القرن العشرين

الحلقة 1
طارق حرب
اثرياء بغداد في النصف الاول من القرن العشرين هم معدودون في تلك الفترة وكان القائل إذا قال هل انت من بيت دله او بيت الدامرجي يعني ذلك انه هل أنك ثري جداً او عندما يقال وهل ان قصرك كقصر ابن شعشوع للدلالة على أكبر وافخر قصور بغداد في تلك الفترة.
ودله هذا هو عبد القادر دله كان ثرياً ويملك خان دله المشهور في شارع السموأل حيث كان مثالاً للخانات التجارية سعة وعمراناً وكان عبد القادر دله يسمى عبد القادر باشا دله بسبب ثرائه وهو صاحب قصر فخم في شارع المستنصر يطل على نهر دجلة ومن اثرياء بغداد عبد القادر باشا الخضيري وكان تاجراً ومالك عقارات لعائلة تملك شركة نقل نهري لنقل البضائع والناس بين بغداد والبصرة وأصبحوا وكلاء شركة النفط الانجليزية.
وعبد القادر الخضيري منح داره في منطقة السنك سنة 1921 لسكنى اول وحدة عسكرية بعد تأسيس الجيش العراقي واسكندر اصطيفان يمارس التجارة والصناعة والعقارات ووكيل شركة الغسل والنسيج والحاج عبد المحسن شلاش الذي كان وزيراً في اول وزارة عراقية ,والذي اقترضت منه الحكومة العراقية لدفع رواتب موظفيها والصرف على مصالحها وعبد الرزاق قدوري المعروف باسم حطحوط وكان يتعاطى كل انواع التجارة استيراداً وتصديراً وتمويلا لكنه خسر اكثر ثروته عند مهاجمة قافلته في الصحراء من قبل الوهابيين حيث نهبوا القافلة بما فيها .
وخضوري شعشوع اليهودي الذي يتعاطى الاستيراد والتصدير وتجارة التمور ويملك العقارات والاراضي الزراعية ومن عقاراته المشهورة قصوره الثلاثة في منطقة الكسرة شمال باب المعظم وجنوب الاعظمية حيث سكن الملك فيصل هذه القصور عند غرق الدار الحكومية التي كان يسكنها مجاور القشلة في نهاية عشرينات القرن الماضي وما زالت بعض العقارات مسجلة باسمه فلقد وجدنا في دعوى انه شريك في السند العقاري مع أحد أطراف هذه الدعوى.
ومن اثرياء بغداد دانيال اليهودي واسمه مناحيم دانيال صاحب السوق المشهورة القريبة من الشورجة حيث اشتغلت هذه العائلة بالصيرفة وتملك العقارات وتجارة الحبوب وملكية الاراضي ومن العائلات اليهودية الثرية بيت داوود ساسون الذين كانت لهم شهرة عالمية وكانوا يمارسون جميع اعمال التجارة والمال والاقتصاد ليس في العراق فقط وانما في بريطانيا و الهند والصين وكثير من دول العالم وعائلة سيمون غربيان المستورد المشهور للحديد والخشب والحاج احمد الكردي واخوه والتاجر جورج عبديني وكيل الشركات اليابانية وتحول الى و كيل شركة مرسيدس وشفيق باشا حداد الذي جاء الى العراق مع الملك فيصل الاول ,والذي كان يملك اول سيارة رياضية (سبورت) نوع (كرايسلر) خضراء اللون ومنهم ايضاً الثري عباس التميمي الذي بدأ في اواسط العشرينيات والسيدة سارة خاتون صاحبة الاملاك الكثيرة الموزعة على محافظات العراق والتي اغرم بها الوالي العثماني ناظم باشا ولحقها الى مومباي في الهند صاحبة محلة كمب سارة قريب من بغداد الجديدة وشمال معسكر الرشيد لكنها كانت مبذرة تنفق الاموال وكان ولدها (بيرسي) اكثر تبذيراً من امه ومن اثرياء بغداد محمود جلبي الشابندر حيث تعني كلمة شابندر رئيس التجار صاحب الاملاك في بغداد والحلة والعمارة ووكيل السلطان العثماني عبد الحميد على اراضيه داخل العراق وكان قصره في العمارة اشهر قصور تلك المدينة ,وكان له خان كبير في شارع النهر والسيد حسين يحيى الاعرج الذي اشتغل بتجارة صبغة النيل وامتلك الاراضي والبساتين وال جميل أي بيت جميل زادة وبيت المدلل وبيت الاطرقجي وبيت عارف اغا وبيت غلام وبيت عطا وبيت الطاهر وبيت الجوربجي .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة