الأخبار العاجلة

مركز ميترو: الاغتيالات الداخلية حصدت أرواح خمسة صحفيين في الإقليم

طالب بوضع حد لمسلسل قتل الإعلاميين وانتهاك حقوقهم
السليمانية ـ عباس كاريزي:

ادان تجمع نظمته عدد من المنظمات ومراكز الدفاع عن حقوق الصحفيين في الاقليم، امام مبنى مكتب برلمان كردستان بمحافظة السليمانية امس السبت مقتل الصحفية نوژیان اورهان برصاص قوات البيشمركة، اثر اشتباكات دارت في مدينة سنجار بين فصائل كردية بداية شهر اذار الجاري.
والقى العديد من الصحفيين والاعلاميين واعضاء في برلمان كردستان كلمات في مؤتمر صحفي ادانوا خلالها مقتل الصحفية نوژیان قبل يومين عقب اصابتها برصاصة في الرأس، خلال تغطيتها للقتال الذي دار بين فصائل حماية سنجار الموالية لحزب العمال الكردستاني وقوات بيشمركة روز افا التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني.
وكانت الصحفية نوژیان قد عملت على مر 12 عاماً في مجال الاعلام بمناطق مختلفة من كردستان، وتوجهت الى سنجار ابان هجوم تنظيم داعش الارهابي على القضاء في 3 آب 2014 ، بهدف نقل الوقائع و ايصال الصورة السليمة لمقاومة شنكال الى الرأي العام.
ممثلة وكالة روز نيوز الصحفية شنة فائق، قالت في المؤتمر الصحفي « ان ما يدفع الى الاسى ان نوژیان لم تقتل من قبل ارهابيي داعش خلال تغطيتها للاحداث في سنجار، وانما قتلت في اثناء تغطيتها للقتال الذي دار بين فصيلين كرديين، واستهدافها من قبل عناصر الحزب الديمقراطي الكردستاني في سنجار بالتحديد.
فائق عبرت عن استغرابها من سكوت حكومة الاقليم، وتغاضيها عن ظاهرة مقتل الصحفيين بدم بارد، مطالبة بتقديم المتورطين الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.
بدورهما القى النائبان في برلمان اقليم كردستان شيركو حمه امين و كشه دارا الحفيد كلمات ادانا فيها استشهاد نوژیان، وطالبا بوقف الاقتتال في شنكال.
بدوره اعلن رئيس مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين رحمن غريب في تصريح للصباح الجديد، مقتل خمسة صحفيين واصابة عشرين آخرين في الاقليم خلال تغطيتهم للقتال الدائر ضد داعش، مضيفاً ان المفارقة تكمن بأن خمسة صحفيين قتلوا في اثناء تأدية واجبهم في تغطية المعارك ضد داعش، وخمسة آخرون تم اغتيالهم داخل الاقليم خلال تغطيتهم للاوضاع والاحداث الجارية، واضاف ان الصحفية نوژیان قتلت بدم بارد في اثناء اشتداد الصراع بين الاطراف المتخاصمة في الاقليم، وبينما اعلن عن ان مركز ميترو يطالب السلطات والمعنيين باجراء تحقيق مستقل وشفاف في الحادثة، اكد ان لغة الحرب والبنادق والاقتتال الداخلي تنتهي معها حقوق الصحفيين وحرية الرأي والتعبيروان الكلام يبقى فقط لفوهة البنادق، مطالبا كافة الاطراف بوقف صراعاتهم التي قال انها لاتخدم سوى داعش.
واكد غريب ان المركز سيعقد غداً اجتماعات مقبلة مع العديد من المنظمات والمراكز الدولية لتوضيح الاوضاع والتقيد الحاصل لحرية التعبير والعمل الصحفي وقتل واغتيال وانتهاك حقوق الصحفيين، وانهاء هذه الظاهرة التي اساءت الى سمعة اقليم كردستان.
يشار الى ان الصحفية الكردستانية توبا اكيلماز المعروفة بـ « نوژیان اورهان» استشهدت مساء الاربعاء 22 اذار2017،في مشفى بمدينة الحسكة في شمال سوريا، متأثرة باصابتها برصاصة في الرأس تلقتها في هجمات على بلدة خانه صور بقضاء سنجار في 3 اذار الجاري، شنها مسلحون يطلقون على انفسهم بيشمركة روج افا وهي قوة مدربة على يد قوات الزيرفاني التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني.
هذا وشارك في التجمع الذي نظمه مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين بالتعاون مع وكالة روج نيوز ونقابة الصحفيين في السليمانية، ممثلين عن كافة وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة الذين استنكروا وباشد العبارات استمرار مسلسل قتل الصحفيين والاعتداء عليهم وانتهاك حقوقهم من قبل الاحزاب السياسية وعناصرها المسلحة، من دون تقديم المتورطين و الجناة الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة