الأخبار العاجلة

استعادة العلاقات الصاخبة بين التشيك وروسيا

إريك تابري*

براغ – شهدت جمهورية التشيك واحدة من أكثر فتراتها مأساوية منذ الثورة المخملية في عام 1989، بعد إعلان الحكومة أن عميلين روسيين كانا مسؤولين عن انفجاران في مستودعات للذخيرة في قرية مورافيا في فربيتيس في عام 2014، حيث لقي شخصان حتفهما. وقد أعرب رئيس الوزراء السابق بوهوسلاف سوبوتكا عن صدمة الشعب بشكل واضح قائلاً: «أود أن أقـول إن هـذا يُعـد أكبـر هجـوم روسي شهدته الأراضـي التشيكيـة منذ الغزو في عام 1968. إنها لحظة تاريخيـة، ويجـب أن نـرد بحـزم».
لقد كان رد فعلنا واضحًا، حيث قامت الحكومة التشيكية بطرد 18 جاسوسًا روسيًا يعملون في سفارة روسيا في براغ، مما أدى إلى طرد دبلوماسيين تشيكيين في موسكو في المقابل. والأهم من ذلك أنها قد تكون نقطة تحول بالنسبة للجمهورية التشيكية، إن لم يكن بالنسبة لأوروبا الوسطى.
لطالما بدا الوضع الجيوسياسي في المنطقة واضحًا. تُعارض بولندا الكرملين بشدة، ويحاول السلوفاكيون البقاء غير مرئيين، ويُعد الهنغاريون تحت قيادة رئيس الوزراء فيكتور أوربان موظفو الكرملين في أوروبا، ويوجد التشيكيين في حالة ارتباك، مع محاولة عدم عزل أي من روسيا أو حلف شمال الأطلسي. في وقت مبكر من نهاية القرن التاسع عشر، أوضح الشاعر جوزيف سفاتوبلوك مشار الموقف التشيكي حيث قال: «ونحن نوازن بين تعاطفنا / من الشرق في الغرب، ومن الغرب في الشرق / مع عيوب كليهما، ولكن ليس مواطن قوتهما …».
بعد عام 1989، عندما كان البطل المُعارض المناهض للشيوعية فاتسلاف هافيل رئيسًا، بدا واضحًا أننا كنا جزءًا من الغرب وأننا أردنا أن نكون أعضاء فاعلين في منظمة حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي. لكن سرد هافل الجذاب أعمانا عما سيأتي بعد ذلك. كانت النخبة التشيكية التي ظهرت في تسعينيات ما بعد الشيوعية أكثر واقعية. عندما كان يتحدث هافيل عن القيم، تحدث آخرون عن المال. كانت تحظى الأعمال والاقتصاد بأهمية بالغة؛ يجب أن تتكيف السياسة الخارجية مع هذه الحقيقة.
في الواقع، لم تكن الحكومات التشيكية مؤيدة للكرملين. وقد عكست العقلية المحلية رفضًا للالتزام. أردنا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي لأنه يعني المال، وأردنا أن نكون ضمن منظمة حلف شمال الأطلسي لأننا سنكون محميين. ولكن بمجرد أن طُلب منا نوع من التضامن، بدأنا نرجع للخلف ونتذمر. في حين أن الكاثوليكية الرومانية متداخلة بعمق مع السياسة البولندية، ولا تزال حالة الاستياء التاريخية لهـا تأثير قوي في هنغاريا، فإن الأمور المادية هي التي تلعب هذا الدور الحركي والتحفيزي في الجمهورية التشيكية، سواء كانـت الحكومـة يساريـة أو يمينيـة.
يُجسد رئيس الوزراء الحالي أندريه بابيس هذا الحكم بشكل واضح. يحتاج بابيش فقط المال من الاتحاد الأوروبي. وعندما يتعلق الأمر بالقواعد الأوروبية، فإنه يرفض إتباعها بحجة أن الجمهورية التشيكية ليست «مستعمرة بروكسل». ومن المفارقات أن هذا النهج يُضعف موقفنا تجاه روسيا، لأنه يخلق الانطباع بأننا لا ننتمي إلى أي مكان وسوف نتماشى مع من يدفع أكثر.
بالنسبة لموسكو، يُعد هذا الموقف مُغريًا. من بين السياسيين البارزين لدينا، يُدافع اثنان منهم علانية عن السياسات الموالية لروسيا: الرئيس السابق فاتسلاف كلاوس وخليفته ميلوش زيمان. بعد الغزو الروسي لأوكرانيا في عام 2014، اعتذر كلاوس نيابة عن الكرملين، وكتب أن «أوكرانيا ولدت بعد سقوط الشيوعية كدولة غير تاريخية في الأساس». يؤيد كلاوس، القوة الدافعة للسياسة التشيكية والإصلاح الاقتصادي بعد الشيوعية في التسعينيات، مغادرة الجمهورية التشيكية مغادرة للاتحاد الأوروبي، وأدان بشدة رد فعل الحكومة على ما تم الكشف عنه بشأن الهجوم في فربتيس.
في حين أن كلاوس رجل يميني، سعى الزعيم السابق للحزب الاشتراكي الديمقراطي زيمان إلى إعادة إحياء اليسار غير الشيوعي بعد عام 1989. ومع ذلك، كان زيمان أيضًا مدافعًا قويًا عن المصالح الروسية. منذ بداية فترة رئاسته في عام 2013، ألقى بظلال من الشك على تورط روسيا في غزو شبه جزيرة القرم وشرق أوكرانيا؛ وهاجم أجهزة الاستخبارات التشيكية التي حذرت من النفوذ الروسي، وروج لدور روسيا في استكمال محطة طاقة نووية محلية؛ ودعا إلى إزالة وزير الخارجية السابق توماش بتريزيك، الذي كان ينتقد روسيا، ووزير الصحة السابق يان بلاتني، الذي رفض شراء لقاح «سبوتنيك 5» المُضاد لفيروس كورونا الروسي غير المُعتمد. والقائمة طويلة.
بعد أن أعلنت الحكومة عن تورط عُملاء روس في هجوم 2014، التزم رئيس الدولة زيمان الصمت لمدة سبعة أيام. عندما عاد إلى الظهور أخيرًا، قام بما يشبه الدعاية لروسيا. لم يتم إثبات أي شيء، وقد تحدث بسخرية في لقاء تلفزيوني. كما زعم أن الشرطة تستكشف سيناريوهين محتملين للهجوم. لقد بدأوا للتو إجراء تحقيق حول الحادث في الأسابيع القليلة الماضية.
في الواقع، تبحث وكالات الاستخبارات والشرطة في احتمال واحد فقط: التدخل الروسي. إن زيمان ببساطة عازم على التقليل من أهمية القضية، وسيسعى بكل بساطة إلى تشويه سمعة المؤسسات التشيكية للقيام بذلك.
نحن نقترب من نقطة تحول. يدرك العديد من التشيكيين الآن أنه ليس لدينا خيار سوى التعامل مع الجغرافيا السياسية والقيم التي تقوم عليها تحالفاتنا. ويتعين علينا ببساطة أن تبنى موقفًا واضحًا تجاه روسيا. نحن جزء من الغرب، الذي يعتبره الكرملين بقيادة فلاديمير بوتين عدواً. وينمو صوت الواقعية هذا أيضًا في سلوفاكيا المُجاورة.
بدأ التشيكيون أيضًا في إدراك أن اعتمادنا على روسيا أقل بكثير مما كنا نظن. إن التجارة المتبادلة ضئيلة للغاية؛ وإمداداتنا من الطاقة مُتنوعة. هناك أمل في أن يدرك التشيكيون أن أمنهم ليس على المحك، وبالتالي يمكنهم أن يكونوا أعضاء فاعلين في الاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي.
لكن هذا سيعتمد أيضًا على استجابة الدول الأخرى. كانت ردود الفعل الغربية الأولية على الإعلان عن تورط روسيا في الهجوم على مستودع الذخائر مخيبة للآمال. استغل السياسيون والمواقع المؤيدة لروسيا الوقف على الفور، قائلين: لا أحد يهتم، ولا أحد يصدق ذلك، وعبارات أخرى.
كان هذا الرد بمثابة ضربة قوية بالنسبة لشعب التشيك. لا تزال الذكرى المؤلمة للاسترضاء البريطاني والفرنسي في ميونيخ عام 1938 قائمة – بعد أن وجدت تشيكوسلوفاكيا نفسها في مواجهة هتلر وحدها. لقد تعلمنا مراقبة ردود أفعال الدول الأخرى بعناية، حتى نتمكن من الحكم على مدى الاهتمام الكبير الذي يوليه لنا حلفاؤنا. لهذا السبب، كان من الأهمية بمكان أن يعرب كل من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي عن دعمهما لبلدنا، مع قيام العديد من أعضاء منظمة حلف شمال الأطلسي بطرد الدبلوماسيين الروس بشكل رمزي.
ستجرى الانتخابات البرلمانية هذا الخريف، وتُشير استطلاعات الرأي إلى تصويت الأغلبية لصالح الأحزاب التي لا تحب زيمان والكرملين. مع احتدام الحملة الانتخابية، لا يتوقع أحد أن يظل زيمان – أو الكرملين – على الحياد.

  • إريك تابري هو رئيس تحرير مجلة «ريسبكت» التشيكية الأسبوعية. أحدث مؤلفاته كتاب بعنوان «المجتمع المهجور: الرحلة التشيكية من ماساريك إلى بابيش».
    حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت، 2021.
    www.project-syndicate.org

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة