الأخبار العاجلة

وزيرة الإعمار تفتتح جسر الموصل الرابع الرابط بين جانبي المدينة

وضعت خطة لتأهيل جميع الجسور المدمرة
متابعة الصباح الجديد:

افتتحت وزير الاعمار والاسكان د. المهندسة آن نافع أوسي مشروع جسر الموصل الرابع في مدينة الموصل، والممول من قرض البنك الدولي الطارئ لإعادة اعمار المناطق المحررة.
وذكرت الوزير في كلمة لها بالمناسبة ان تنفيذ مشروع (جسر الموصل الرابع) حل مؤقت يهدف لتخفيف الزخم الحاصل على جسري مدينة الموصل ويسهم في تسهيل حركة المواطنين والمركبات بين جانبيها الأيمن والايسر، مؤكدة ان الوزارة وضعت خطة للبدء بعملية اعمار كل الجسور المدمرة على وفق تصاميمها القديمة، ليكون عام 2018 عاماً لأعادة اعمار وتأهيل كل الجسور المدمرة في المناطق المحررة، مشيرة الى ان الشهر المقبل سيشهد استكمال اعمال الجسر الحديدي (العتيق).
واضافت الوزير ان الملاكات الفنية والهندسية التابعة للوزارة انجزت المشروع تنفيذاً واشرافاً، من خلال شركة الفاو العامة ودائرة الطرق والجسورالتابعتين للوزارة ، بطول 160 متراً وبعرض 7 أمتار ونصف المتر وبممرين (ذهابا وإيابا) ، مشيرة الى ان هذا الانجاز تحقق بفضل جهود العاملين في المشروع الذين واصلوا العمل ليلاً ونهاراً وبسباق مع الزمن بوجبتي عمل صباحية ومسائية ، مفضلين البقاء في ساحات العمل من اجل إنجازه ليكون متاحا لأهالي الموصل الكرام ومساهمة في اعمار محافظتهم التي دمرتها عصابات داعش الإرهابي.
واكدت الوزير حرص الوزارة على النهوض بواقع البنى التحتية وانجاز بقية المشاريع الموكلة للوزارة وتوفير افضل الخدمات للمواطنين في المحافظة حيث كانت الوزارة في طليعة الوزارات الخدمية التي رافقت القوات الامنية في اثناء عمليات التحرير لأعادة الخدمات الاساسية واعمار البنى التحتية من الطرق والجسور وتوفير الخدمات البلدية والماء الصالح للشرب، انطلاقا من مسؤوليتها بصفتها الجهة القطاعية المسؤولة عن قطاع البنى التحتية وتوفير الخدمات والتي هي على تماس مباشر مع المواطنين. مبينة بأن الوزارة تعمل على اعمار جميع المحافظات المحررة ومن دون ان يفوتها في الوقت نفسه اعمار محافظات المحررين الابطال.
وقدمت الوزير شكرها وتقديرها للعاملين في المشروع الذين بذلوا جهودا كبيرة من اجل إنجازه على وفق التوقيتات المحددة والمواصفات الفنية المطلوبة، مؤكدة سعي الوزارة لبذل اقصى الجهود الممكنة لاعمار مدينة الموصل أم الربيعين كما كانت سابقا ويعم الأمن والأمان في ربوع عراقنا العزيز المحافظة وبقية المناطق المحررة.
وخلال جولاتها الميدانية لليوم الثاني في مدينة الموصل تفقدت المهندسة أوسي (المدينة القديمة) في الجانب الأيمن من مدينة الموصل خلال جولة ميدانية لها.
وذكرت الوزير في اثناء جولتها في المدينة القديمة ان هذه المنطقة تتمتع بعمق تأريخي وحضاري وتراثي وثقافي كبير، ويتطلب اعمارها خطوات وآليات مدروسة ومتأنية وغير متسرعة للحفاظ على معالمها التاريخية والتراثية بأبهى صورها لتكون مركز جذب سياحي وتراثي وثقافي، وبما يخدم اهاليها على وفق أحدث المعايير التخطيطية الحضرية والاحتياج السكني الثقافي …
وأكدت المهندسة اوسي ان الوزارة حريصة على النهوض بواقع البنى التحتية في هذه المدينة وتوفير افصل الخدمات للمواطنين في عموم اقضية ونواحي المحافظة، لأعاده الخدمات الاساسية اليها واعمار البنى التحتية من الطرق والجسور وتوفير الخدمات البلدية والماء الصالح للشرب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة