الأخبار العاجلة

نواب وخبراء يطالبون اليونسكو بانقاذ آثار ومتحف نينوى

بغداد ـ سها الشيخلي:
كشف بكر حمه صديق رئيس لجنة السياحة والاثار النيابية عن ان اللجنة بصدد توجيه بيان الى منظمة اليونسكو الدولية للثقافة والاداب والفنون لابداء المساعدة الممكنة لحماية الاثار والمتاحف المتواجدة في المناطق التي يسيطر عليها مسلحون وخاصة في الموصل.
وقال صديق ان لجنته كانت قد وجهت صيحات منذ العام 2011 ولحد الان للاهتمام بآثار العراق وعدم اهمالها لكن رؤية الحكومة قاصرة على حد تعبيره.
وشدد صديق لومه للحكومة الاتحادية باهمالها للسياحة في الموصل مع كونها مدينة سياحية تضم اثارا منها ما هو ما قبل التاريخ ومنها الاثار الاسلامية والمراقد الدينية.
وابدى صديق مخاوفه من اعمال تهديم وتخريب ستطال كل المواقع الاثرية والدينية في الموصل وغيرها من المدن العراقية، موضحا ان الارهاب يهدم الحضارة ولا يبنيها، واختتم صديق حديثه باعلان ألمه وحسرته لما سيؤول اليه مصير المواقع الاثرية والسياحية في العراق جراء أعمال العنف.
وفي حديث اجرته «الصباح الجديد» مع الخبير الاثاري سالم الالوسي عن اهمية متحف واثار الموصل، قال الالوسي، ان «متحف الموصل يعد من اهم المتاحف في العالم كونه يضم عدة اجنحة متخصصة بالحقب التاريخية المتعددة منها ما تم اكتشافه في منطقة نمرود من قبل البعثة البريطانية برئاسة ماكس ملون في الفترة المحصورة بين 1942 -1952 والتي ضمت منحوتات وآثار عديدة تعود الى عصور ما قبل التاريخ.
وأشار الالوسي الى ان هناك اجنحة للاشوريات واخرى لاثار الحضر واثار ما قبل التاريخ، وهناك اثار مهمة في مدينة الموصل منها منارة الحدباء التي بناها نور الدين زنكي، وقد جاءت قبل 20 عاما بعثة ايطالية من اجل اعمال الصيانة والترميم.
وتعد منارة الحدباء من اهم الاثار الباقية لعهد الحاكم نورالدين زنكي في الموصل، اما ما تعرضت له كل هذه الاثار حاليا بعد أعمال العنف الجارية في الموصل فقد اكد العلامة والباحث سالم الالوسي انه يجهل ما حل بكل تلك الاثار النفيسة، وأبدى قلقه من ان تمس كل تلك الاثار بسوء لعدم معرفة قيمتها الاثارية والحضارية من قبل البعض.
يشار الى أن المواقع الأثرية تعد أماكنا مقدسة في العالم تحضى بالاحترام، والحفاظ عليها أمر إنساني تقره قوانين الأمم المتحدة ومنظمة اليونسكو التي تمنع أن تكون بالقرب من الموقع الأثري أي ثكنة عسكرية، ويمنع أيضا ولمسافة بعيدة دخول أي سيارة صغيرة لحدود الموقع الأثري، أما أجواء المدن الأثرية فهي محرمة أيضا وهناك قوانين دولية لمستوى الطيران والمرور في أجواءها.
وطالب الاوسي الجهات المعنية بمفاتحة اليونسكو للحفاظ على الاثار العراقية في متاحف الموصل والمدن التي يسيطر عليها مسلحون وكذلك المواقع الاثارية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة