الأخبار العاجلة

المنتخب الشبابي يستأنف تدريباته اليوم على ملعب الشعب

بغداد ـ الصباح الجديد:

يعاود المنتخب الوطني للشباب بكرة القدم تدريباته اليوم الثلاثاء على ملعب الشعب الدولي بعد توقف استمر لمدة اربعة ايام بسبب التشدد الامني والذي رافق مناسبة ذكرى استشهاد الامام موسى ابن جعفر (ع).

وقال احمد العلوجي المنسق الاعلامي لمنتخب الشباب، ان «الاجراءات الامنية المشددة والتي فرضتها القوات الامنية على شوارع وطرق العاصمة بغداد بمناسبة ذكرى استشهاد الامام الكاظم (ع) حالت من دون استمرار تطبيق المنهاج التدريبي لمنتخب الشباب والذي يستعد لخوض غمار منافسات بطولة كأس العرب للشباب بكرة القدم والتي تضيفها العاصمة القطرية الدوحة بداية الشهر المقبل حيث سيفتتح منتخب شباب العراق منافسات البطولة في الثاني من شهر حزيران المقبل بلقاء نظيره التونسي ضمن المجموعة الاولى والتي جمعت العراق وتونس وجيبوتي وموريتانيا».

واوضح العلوجي، ان «المنتخب يعاود تدريباته اليوم الثلاثاء على اديم ملعب الشعب الدولي».

وكشف العلوجي، ان «القائمة الرسمية لعناصر منتخب الشباب ستتضمن 23 لاعباً سينتقيهم الكادر التدريبي بعد الانتهاء من التدريبات».

واشار المنسق الاعلامي الى ان الكادر التدريبي للمنتخب بقيادة المدرب رحيم حميد وضع برنامجاً تدريبياً مكثفاً لفترة الاعداد القصيرة اشتمل على دعوة عدد من لاعبي فرق اندية الممتازة والدرجة الاولى ممن لا تتجاوز اعمارهم العشرون عاماً، انتظموا في معسكر تدريبي داخلي في ملعب الشعب الثاني وخاض خلاله المنتخب مباراتين وديتين تعادلوا في الاولى مع فريق الحدود بهدف لكل منهما بلعب شوط واحد، وحققوا فوزاً في الثانية امام فريق الزوراء بهدفين مقابل لا شيء بعد ان زج المدرب رحيم حميد جميع اللاعبين خلال شوطي المباراة للوقوف على مستواهم وامكاناتهم داخل المستطيل الاخضر.

ولفت العلوجي الى «ان استمرار منافسات الدوري العراقي بكرة القدم حال من دون تفرغ اللاعبين بشكل مستمر لحاجة فرقهم الى خدماتهم داخل الملعب لا سيما الفرق الكروية المهددة بالهبوط».

وختم المنسق الاعلامي تصريحه ان المجموعة التي وقع فيها منتخب الشباب في بطولة كأس العرب توصف بالسهلة باستثناء المنتخب التونسي والذي سيكون نداً قوياً في مباراة الافتتاح لكن في الوقت نفسه سيكون ليوث الرافدين رقماً صعباً في هذه البطولة من خلال خطف اولى نقاطه امام المنتخب التونسي والتي ستكون حافزاً معنوياً كبيراً للاستمرار في تحقيق الانتصارات في هذا المحفل العربي.

عباس عبيد: إلغاء بطولة

الشباب «ضار نافع»

إلى ذلك عدّ المدرب المساعد لمنتخب الشباب عباس عبيد، أمس الاثنين، أن إلغاء منافسات بطولة العرب للشباب بمنزلة الضارة النافعة، مبينا أن الغاء البطولة خدم الجهاز الفني ومنحه فرصة لتحضير المنتخب بشكل مثالي، فيما يعد إقامة البطولة بعد مونديال البرازيل مفيدا أكثر لاعداد المنتخب الذي سيتأخر بعد الغاء البطولة.

وقال عباس عبيد في حديث لـ»السومرية نيوز»، إن «الغاء منافسات بطولة العرب للشباب المقرر إقامتها في قطر جاء بمثابة الضارة النافعة للمنتخب»، مبينا أن «الجهاز الفني للمنتخب قد يستفيد من تأجيل البطولة لتحضير المنتخب بشكل مثالي فضلا عن الاطلاع الكامل والوقوف على مستويات اللاعبين».

وأضاف عبيد ان طإقامة البطولة بعد انتهاء مونديال البرازيل سيكون مفيدا بدرجة كبيرة للاعبين حيث ستعد محطة للمشاركة في البطولة الأهم وهي نهائيات آسيا»، كاشفا أن «تدريبات المنتخب ستتأخر أو تتقلص إلى تجمع يومين في الأسبوع نظرا لوجود فسحة زمنية طويلة حتى موعد المشاركة في نهائيات آسيا».

وكان الاتحاد العربي لكرة القدم ألغى بطولة العرب للشباب التي تعتزم قطر تنظيمها خلال حزيران المقبل، بسبب تزامنها مع كاس العالم ووفق لتوجيهات الاتحاد الدولي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة