الأخبار العاجلة

شركة أور تحصل على شهادة الايزو البريطانية وتقدم «قابلوات كهربائية معزولة»

أبرمت عقوداً مع وزارة الكهرباء 49 مليار دينار

حسين حسن:

اعلن المدير العام لشركة اور العامة احدى تشكيلات وزارة الصناعة والمعادن المهندس حيدر سهر ان الشركة تعد من اهم المرافق الحيوية والاقتصادية في العراق بل في المنطقة من حيث انتاجها المتميز من شتى الصناعات التي تحتاجها الاسواق المحلية من القابلوات الكهربائية المعزولة والهوائية وانتاج صفائح الالمنيوم المستوية بجميع مقاطعها ، حيث يحتوي انتاج مقاطع الالمنيوم على (10) معامل منها (6) معامل للسباكة التي تعد المادة الرئيسة التي تدخل في انتاج الالمنيوم, ومعمل الدرفلة الذي ينتج الصفائح الملونة والاعتيادية .

وقال المدير العام ان الشركة تنتج ايضا الصفائح الملونة والعادية ولشتى القياسات من الكيبلات الكهربائية واسلاك اللف معاً ، مشيراً الى ان الشركة كانت ترفد الاسواق المحلية وماتزال بمنتجاتها من الاسلاك الكهربائية ومقاطع الالمنيوم منذ ولادتها في عقد السبعينيات من القرن الماضي والى يومنا هذا التي اثبتت جدارتها من حيث الجودة العالية التي تضاهي قريناتها الاجنبية ، وارجىء ذلك الى ان القائمين من مهندسين وفنيين على ادارتها العامة والاقسام الانتاجية المتعددة الاخرى يحرصون على ديمومة العمل فيها ليكون انتاجاً متميزا كماً ونوعاً ، لافتاً الى ان الشركة حازت على شهادة الايزو العالمية من شركة(BM) تراد البريطانية عام 2013 ليشهد انتاجنا تحولا نوعياً واقتصادياً كبيرا في مسار الشركةً وبهذا اصبحت معظم منتجاتها خاضعة للقياسات العالمية من خلال قسم السيطرة النوعية في الشركة ولاقت قبولاً من قبل القطاعين العام والخاص من حيث جودتها واسعارها المناسبة ، مبيناً ان الجهة المستفيدة منه وزارة الكهرباء ومديرياتها المنتشرة في عموم العراق وكانت لنا لقاءات مع وزير الكهرباء من اجل الترويج لمنتجات الشركة وتمخضت عن تفاهم مشترك بتوجيه مديريات الوزارة كافة صوب الشركة والتعامل معها من دون انقطاع على سحب المنتج الوطني ليحقق ذلك مردوداً اقتصادياً للشركة والبلد معاً ، وقد تم ابرام عدة عقود مع وزارة الكهرباء بمبلغ قدره (49) مليار دينار وعلى فترات زمنية لغرض تجهيز شتى القياسات من الاسلاك والكيبلات الكهربائية.

واشار الى ان الشركة تسعى لتطوير الانتاج وتحسين نوعيته ليكون منافساً لنظيره الاجنبي في الاسواق العالمية ، مستدركاً ان الشركة لديها اكثر من ( 4000) منتسب بين مهندس وفني وعامل موزعين على عدة وجبات عمل في المصانع التابعة لها وهذا يثقل كاهل الشركة المادي ولاسيما انها خاضعة لنظام التمويل الذاتي الى حد 50% من دفع رواتب منتسبيها بواقع(50) مليار دينار شهرياً وما يتبقى يتم دفعه من حساب وزارة المالية على شكل قروض مما يتوجب البحث عن منافذ تسويقية جديدة ودخول المنافسة لمنتجات الشركة بما يؤمن توفير السيولة المالية التي تلبي احتياجاتها بدفع رواتب اكبر عدد من منتسبيها. 

وقال المدير العام لدينا عدة مشاريع مستقبلية منها مشروع محطة لتوليد الطاقة الكهربائية وهو قيد الانشاء بواقع ثلاثة جنريترات ويعمل بالوقود الثقيل وسوف يرى النور خلال الاشهر المقبلة الذي يغذي مصانع الشركة ، وهناك ومشروع اخر للضغط المتوسط الذي من المزمع انشاؤه من الخطة الاستثمارية للسنوات الثلاث المقبلة بكلفة (45) مليار دينار واذا ما تم انشاؤه سوف يعطي دعماً مادياً ومعنوياً ويحقق تحولا كبيرا في مسار اقتصاد الشركة ويعد من المشاريع المهمة حيث ان طاقته التصميمية تغطي احتياجات البلد من الطاقة الكهربائية وما تبقى منه يتم تصديره الى خارج البلد, فضلا عن انشاء مشروع لماكنة صب الاسلاك من ضمن الخطة الاستثمارية والذي يتضمن شراء ماكنة صب اسلاك الالمنيوم التي يتم جلبها من وزارة الكهرباء بصهره وتحويله على شكل قضبان الالمنيوم لتدخل معامل القابلوات واذا ما تم انشاؤه سوف يكون داعماً لديمومة الانتاج من حيث توفير المواد الاولية التي كانت تستورد من الخارج بالعملة الصعبة.

من جانبه بين المهندس احمد عاشور جبر مدير معمل القابلو ان المعمل يتكون من (7) خطوط لانتاج الاسلاك الكهربائية بنوعيها الهوائي والمعزول ليدخل ضمن خدمة وزارتي الكهرباء والنفط وانه يعمل باستمرار على مدار الشهر بطاقة انتاجية (450) طنا ان المواد الاولية التي تدخل الانتاج من حبيبات النحاس وتأتي عن طريق مناقصات وزارة الصناعة يبدأ العمل بخط السحب والجدل والعزل وينتهي بقسم الفحص والسيطرة النوعية ليأخذ طريقه الى مرحلة التسويق ، مبيناً ان المعمل حاز على شهادة الايزو العالمية (9001-2008 ISO) لعام 2012 وبهذا ان جميع منتجات المعمل خاضعة للسيطرة النوعية العالمية ، داعياً وزارات الدولة بدعم المنتج الوطني من خلال اقتنائه الذي يضاهي نظيره الاجنبي غير الخاضع للمواصفات القياسية عند ذلك يتم تحقيق زيادة ربح الشركة ويوفر العملة الصعبة للبلد ، وتشكل وزارة الكهرباء الحيز الاكبر باقتناء المنتج حيث بلغت العقود المبرمة معها بـ(400) مليار دينار وهذا يعطي دعماً مادياً لتمويل وتأمين رواتب لاكثر من (4) الاف منتسب وان الانتاج يخضع لنظام العرض والطلب حتى لا يشكل حالة من التكديس ويصبح انتاجاً من دون تسويق ، لافتاً الى ان الخطوط الانتاجية شهدت تأهيلا من مناشئ عالمية وهي (اسبانية واميركية ) من ضمن الخطة الاستثمارية للوزارة البالغة (12) مليار دينار وهي حالياً تعمل ضمن نطاق الخدمة الفعلية.

واوجز عاشور اهم المعوقات التي تعوق الانتاج منها ديمومة انقطاع التيار الكهربائي الذي يعتمد عليه تشغيل المكائن واغراق السوق المحلية بالمنتجات الاجنبية الرديئة التي ينبغي فرض الضرائب المجزية عليها ومنعها من دخول البلد حتى لا تنافس المنتج الوطني.

من جانبه قال المهندس اقدم جمال صعيب معاون مدير معمل انتاج اسلاك اللف الذي يختص بانتاج اسلاك المحطات الكهربائية ذات القدرات العالي والواطىء لدينا اكبر تجهيز لشركة ديالى وكهرباء الوزيرية من الاسلاك المعزولة الرفيعة والغليظة والمستطيلة, فضلا عن تجهيز معامل القابلوات بالنحاس نصف مصنع الذي يتراوح ما بين (300) مكرون الى (3) ملم, واما الاسلاك المعزولة بالانميل و تتراوح ما بين (250) مايكرونا الى (3) ملم التي تستعمل لمحولات الضغط العالي , مشيراً الى ان المعمل جرى عليه تأهيل اضافة الى شراء مكائن جديدة من مناشئ المانية وايطالية والتي اتت من ضمن الخطة الاستثمارية للوزارة لعام (2010) بمبلغ مقداره (7) مليارات دينار الذي يعمل بطاقة انتاجية (3500) طن سنوياً, وان المعمل حصل على شهادة الايزو العالمية ويحتوي المعمل على( 165) منتسبا وبواقع 5 وجبات متناوبة, وأعد المشكلات التي يعاني المعمل منها انقطاع التيار الكهربائي وذبذبة المواد الاولية التي تأتي بين الحين والحين الاخر من مناشئ ايرانية واماراتية. 

كما تحدث المهندس احمد حميد خليل مدير معمل انتاج القابلو الهاتفي عن سياسة المعمل الانتاجية الذي يختص بانتاج الاسلاك الهاتفية في وقت سابق وتم الاستغناء عن انتاجه الذي ارجئ الى عدم تحقيق جدوى اقتصادية منه وتقادم الزمن على مكائنه الانتاجية اذ تم تأهيل بنيته التحتية من ضمن الخطة الاستثمارية للوزارة بشراء خطوط انتاجية حديثة لانتاج القابلو الكهربائي المبروم من مناشئ عالمية (اسباني وتركي ) وبطاقة انتاجية (100) طن شهرياً لشتى القياسات ويتم ذلك حسب متطلبات وزارة الكهرباء.

من جهة اخرى بين المهندس فلاح نعيم هليب مدير معامل الالمنيوم في الشركة التي تعد من المعامل الرائدة الذي تحتوي على خطين منها خط الدرفلة والبثق وان خط البثق يشمل جميع مقاطع الالمنيوم الصناعية الابواب والشبابيك ويبدأ من معمل السباكة الذي يعطي المادة الاولية ومعمل الاكسدة الاول والثاني الذي يعطي القطع بجميع القياسات المطلوبة وينتهي بقسم السيطرة النوعية التي تخضع له جميع المنتجات وخط الدرفلة ويشمل معمل السباكة ليجهز المادة الاولية التي تدخل في الانتاج ويوفر القياسات من (1) ملم ويزيد ذلك الى (6%) ملم, عازيا التلكؤ في تسويق الانتاج مما ادى ذلك الى عدم توفير السيولة النقدية لاصلاح بعض الخطوط الانتاجية المتوقفة عن العمل, فضلا عن عدم وجود المادة الحاكمة او الاحتياطية, مشدداً على تفعيل قانون حماية المنتج الوطني وعدم تعرضه لمنافسة المنتجات الاجنبية الرديئة التي تدخل البلد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة