الأخبار العاجلة

سكان كرفانات في (جكوك) يطالبون بـ «التمليك«

10 أفراد في 40م2

شدوان مهدي : 

نساء كثيرات ورجال اقل يعيشون في مجمع الكرفانات ، حي السلام في منطقة جكوك المتكون من (154) كرفانا تمتاز بالحر الشديد والرطوبة في الصيف والبرد القارس في الشتاء ، تبلغ مساحة الكرفان الواحد نحو 40 م يسكن فيه من 5 – 10 افراد تقريبا وهو لا يصلح لاستقبال الاهل او الضيوف لصغر مساحته .. وخصص المجمع للاسر المتعففة والارامل والمطلقات من قبل عضو مجلس محافظة بغداد معين الكاظمي ،غير ان الوعد الذي قطعه المجلس في ايجاد بيوت تليق بأبناء الوطن الواحد لمدة اقصاها سنتين لم ينفذ بعد وبرغم بساطة المجمع فأن ساكنيه يفضلون الموت على مغادرته وهم يصرخون بأعلى اصواتهم «ملكونا هذه الكرفانــات «.

الشكل الخارجي للمجمع غير مخالف للتصميم الاساسي

عند مدخل المجمع نجد الازقة معبدة والكرفانات نسقت بشكل هندسي منظم يمتد طولا بخطين متوازيين يمينا ويسارا يفصل بينهما شارع ، وهناك محل صغير غير منسق شيده ابو عمار وزوجته من الحديد والالمنيوم خصص لبيع المواد الغذائية يتناوبان على ادارته حسب الضرورة التي تقتضي ذلك ، اقترب منها رجل مسن حليق الذقن يرتدي ثيابا رثة وهو شارد الذهن زائغ النظرات ، نصف يقظان يشاكسه ابنه الجميل بان يقتني له دراجة مثل ذلك الصبي الذي يقودها في ازقة الكرفانات ، فكان يرد عليه بصوت حزين (الله الكريم) يا ولدي .

ديون اثقلت كاهل الدائن والمستدين

قال الرجل لام عمار وهو يخفض بصره نحو الارض خجلا لتراكم ما بذمته من ديون ، لا استطيع ان امر من هنا بالقرب منك.. ابني لم يبعث لي هذا الشهر الراتب الذي خصصه لنا وهو (25) الف دينار ، ثم رفع رأسه قليلا وصوته ثم قال ان ذلك ليس منة او حسنة علينا .. انه ابني الكبير .. وأضاف اود ان أحافظ على سمعتي وثقة الآخرين بي.

حكاية ام يوسف

قالت ام يوسف لا اجد الكلمات التي اعبر فيها عن البؤس الذي اعيش فيه ، نحن نسكن في كرفانات صغيرة واولادنا كبروا وتزوجوا فيها ، الوضع محرج جدا لي وهو ان ابيت في غرفة ابني الذي تزوج حديثا ، وكان لابد لي من ان اعرض مشكلتنا على مجلس محافظة بغداد قبل (5) سنوات وللان لم اجد جوابا شافيا بخصوص ذلك ، ها هي تقف عاجزة كصاعقة اطاحت براسها تستدير وتنطلق باكية طول سيرها الى البيت ونحن بصحبتها ، الحت علينا بالدخول ثم اوصدت الباب وراحت في نوبة بكاء مرة وهي ملقاة على الارض ، غطت عينيها وهي تجهش بالبكاء قائلة « اقسم بالله نحن لا نريد غير تمليكنا هذه الكرفات ولا نريد البدائل» وان اجبرنا على مغادرتها سأضرم النار في نفسي . 

واضافت نحن قدمنا الشهداء للوطن افلا نستحق التمليك لهذه الكرفانات ؟ نحن لا نريد البيوت التي يتحدثون عنها الواطئة الكلفة في مناطق النهروان او المحمودية او ابوغريب لانها اماكن خطرة وغير امنة وبعيدة عن اماكن عملنا، نحن نطالب رئيس الوزراء ان ينظر الينا بعين الاب الرحيم ويصدر امره بتمليكها لنا ، ثم تنبهت على طرقات ففتحت الباب ودخلت امرأة بوجه شاحب وبجسد نحيل وجلست على الارض ثم قالت اعتقد ان هناك كلمات سوف ترينها في عيوننا ، انا اعمل (خبازة) واعيل 5 من اليتامى مع شقيقاتي الكبيرات وهذا ما اثر على ولدي البكر اذ لا يستطيع المذاكرة مما دفعه للخروج في الحدائق العامة بسبب ضيق المكان.

امراض نفسية تصيب الشباب والشابات لضيق الكرفان

ام زكريا قتل زوجها على يد الارهاب تتألم على حال زكريا الذي يعيش عقدا نفسية واصبح مزاجه متقلبا فهو شاب يشعر بالخجل لانه يسكن في بيت من الالمنيوم بعد ان اصابه الحزن وترك اصحابه والناس المحيطين به لينزوي مع نفسه وترك مدرسته واصبح مهموما يشعر بالخجل من اصحابه ، لا يقوى على الحركة برغم عمره الفتي الذي يعيشه ومن حينها نحن لم نذق طعم النوم بشكل طبيعي فهي ايضا كما شاهدناها تطوف ارجاء الكرفان الضيق ، فتشعر بالضياع ، تفتح الاضواء ثم تغلقها ، تجلس ،ثم تنهض، وهكذا دواليك .

فيما قالت ام عبد الرحمن التي تمتلك وظيفة بسيطة ان ابنتها تعاني من وضعها الاجتماعي امام الناس وصديقاتها اللاتي يسخرن من الكرفانات وساكنيها ، وايضا بسبب ضيق المكان الذي فاقم عليها الحالة التي اصيبت فيها وهي تراجع الاطباء النفسانيين طلبا للعلاج.

الكهرباء تسلب ارواح الناس في الكرفانات

ام احمد تقول قتل زوجي وقد مثل بجثته وبعد ذلك ارسلت لنا ورقة صغيرة فيها اعتذار بان زوجها ليس هو المقصود وكان الخطأ في تشابه الاسماء!! وبعد ذلك حصد الموت روح ابني كرار بسبب الاهمال في الصيانة اذ كان يلهو مع الاطفال وهم يلعبون كرة القدم فتدحرجت الكرة تحت احد الكرفانات مما دفعه لاستخراجها فأصيب بصعقة كهربائية ادت الى موته في الحال.

الحرائق تلتهم الكرفانات

بسرعة البرق

ام الحر مفتشة تعمل في الكرفانات وتعيش فيها ايضا تحدثت عن اسباب الحرائق المتكررة قائلة: تكثر الحرائق هنا لان الكرفانات سريعة الاشتعال لوجود مادة الفلين التي تغلف الالمنيوم وهي قابلة للاشتعال بسرعة رهيبة ، اغلب الاحيان تنشب الحرائق بسبب التماس الكهربائي والضغط الذي لا تستوعبة المحولة الرئيسة كون المجمع يحتاج الى محولة اخرى .

سعد ناجي عبد مسؤول مجمع الكرفانات يقول ، رفعنا طلبا عن طريق مجلس محافظة بغداد الى الامانة العامة لمجلس الوزراء ، لكي يتم تمليكنا الارض التي تقع عليها الكرفانات او يتم شمولنا بالوحدات السكنية ، وبعد مرور فترة طويلة وردنا كتاب بأمكانية شمولنا بقطع اراض بمساحة (200)م على ان يتم توزيعها على وفق جدول زمني ، ثم رفعنا كتابا اخر الى الامانة العامة لمجلس الوزراء لغرض التمليك اسوة بمجمع الشعب الذي تم تمليكه لساكنيه بقرار منه .. نحن نطالب بتمليكنا المجمع خصوصا وهو يستوفي جميع شروط قرار مجلس الوزراء والتي من ضمنها ان يكون البناء غير مخالف للتصميم الاساسي للمنطقة والمدينة وتم بناؤه بشكل اصولي ومنظم. 

نأمل ان نجد حلولا سريعة لمشكلتنا فالكثير منها يتم طرحه عبر وسائل الاعلام او مناقشته في القاعات المكيفة مكتفين بعرض المأساة التي نعيشها مع تقديم بعض الحلول النظرية التي لا ترقى الى محاولة التفكير في تنفيذها ، الامر الذي يزيد من تعقيد هذه المشكلة نتيجة الزيادة الطبيعية لسكان هذا المجمع وتأثيرها السلبي على المجتمع ككل ، وذلك بافرازه لشريحة اجتماعية ذات مستوى انتاجي واقتصادي واجتماعي متدن جدا ولديها كل الاسباب للتوجه نحو تدمير المجتمع المحيط بها نتيجة احساسهم بالظلم الفادح الواقع عليهم.

زيارات المسؤولين في اثناء الترويج للانتخابات

في زوايا الكرفانات غرف هزيلة بآثاث يكاد يكون معدما ناهيك عن وطأة العيون المحدقة بوجه المسؤول يبحث فيه عن الامل المفقود وكفكفة الدموع.

قال سكان المجمع ، يقوم بزيارتنا الكثير من المسؤولين قبل الانتخابات غير ان كل وعودهم لا تنفذ ، لذلك اصبحنا لا نثق او نعول عليهم مطلقا فهم يطلبون اصواتنا مقابل مساعدتنا في التمليك ولكن في النهاية تكون النتيجة نسيان عهودهم ووعودهـم .

المشكلات الاجتماعية

تعد المشكلات الاجتماعية من اصعب المشكلات التي تؤخر تقدم المجتمعات ، نظرا لتشعبها وارتباطها بالاقتصاد والثقافة والدين والتي تستلزم وجود ارادة سياسية حازمة وتغيير في العقليات . عن هذا الموضوع قالت الباحثة الاجتماعية عفراء مجيد حسن:

يتطلب حل جميع المشكلات في المجتمع جهودا لمواجهتها ،المشكلات الاجتماعية تتفاوت من حيث الاهمية داخل المجتمع الواحد ، منها ماهو سلوكي كـ(العنف، الادمان، التشرد) ومنها ما هو اجتماعي يشترك فيه المجتمع ككل وهي (الامية ) السكن غير اللائق ، تشرد الاطفال ، البطالة) وحل هذه الامور لا يأتي الا بوجود ارادة سياسية حازمة وصلبة.

انتشار الامراض النفسية بين السكان وكيفية معالجتها

اصاب الكثير من سكان الكرفانات امراض نفسية بسبب السكن غير اللائق مما ادى الى ضيق في التنفس وحالات الانطواء عن هذا الموضوع قال طبيب الامراض النفسية جمال الياسري ان هذه الامراض تكثر في مثل هذه الاماكن غير اللائقة او المؤهلة جيدا للسكن .

فالسمة العامة لهذا النمط الاسكاني نظرا لضعف الدخل الاسرى اذ يعمل هؤلاء السكان في اعمال متدنية ذات دخول بسيطة جدا وغير ثابتة فهي لا تكفي لسد حاجات الاسرة الاساسية فيتجه كل الدخل لشراء الوجبات الرخيصة لسد جوع الاطفال الذين يكثر عددهم داخل الاسرة الواحدة. 

ومن الامراض البدنية التي اصبحت متوطنة نتيجة لسوء التغذية وتأثير البيئة المحيطة هي الشعور بالتعب والارهاق وعدم كفاءة الصحة البدنية لدى الكبار والصغار على حد سواء الامراض الصدرية كالالتهاب الدائم للشعب الهوائية ، مرض السل نتيجة عدم وجود اجواء التهوية المناسبة .

كل ذلك يؤدي الى الامراض النفسية نتيجة لوجود ثقافة الفقر وعدم القدرة على مجاراة العالم الخارجي في الامكانيات ومستوى المعيشة فيتولد لدى هؤلاء الشعور بالعدوانية وخلق شخصية غير سوية لديها أحساس باتهام هذا العالم الخارجي بانه السبب لما هم فيه ويرجع ذلك الى الاهمال الشديد لهذه الطبقة من المسؤولين الرسميين اذ يتولد لديهم الاحساس بالغربة الاجتماعية. الذي يتحول بعد ذلك الى الاستعداد الكامل لاستعمال العنف ضد المجتمع الخارجي ومع الميل الشديد للانحراف نتيجة الظروف الحياتية وعدم وجود توعية اجتماعية او دينية.

تضارب الاقوال في مجلس محافظة بغداد

لمعرفة مدى صحة ما يدور حول تمليك الكرفانات لساكنيها ذهبنا الى مجلس محافظة بغداد والتقينا السيدة جسومة الزيرجاوي عضو مجلس محافظة بغداد التي اكدت بدورها على تمليك الكرفانات لشاغليها قائلة بالنسبة لمجمع حي السلام في منطقة جكوك فان الموافقة حصلت على تمليكه من قبل رئاسة مجلس الوزراء ولكن اليات التوزيع لم يتم التعريج عليها، اما بالنسبة لمجمع الوفاء لحد الان لم نحصل على التمليك من قبل رئاسة مجلس الوزراء لكننا نعدهم بان نرفع اصواتهم هناك وستكون لنا زيارات اليهم.

فيما قالت الست مهدية عبد حسن اللامي رئيس لجنة منظمات المجتمع المدني في مجلس محافظة بغداد ان الموافقة على التمليك لم تحصل حتى الان لان الارض تعود الى امانة بغداد ، ونحن كحكومة بغداد لدينا مجمعات سكنية بواقع (5200) وحدة سكنية موزعة على اللطيفية ، النهروان، سبع البور ، النصر والسلام ، وابو غريب .. بالحقيقة التقيت برئيس الوزراء وطرحت عليه جميع المشكلات التي تخص السكن اللائق للمواطنين ومن ضمنها مشكلة مجمع جكوك في حي السلام وقد اصدرت الامانة العامة لمجلس الوزراء القرار المرقم (418) . الا انني اود ان اشير الى بعض فقراته التي تجيز التمليك على وفق الشروط المطلوبة وهي ان تكون القطع مبنية على شكل مجمع سكني .. وان يكون تاريخ البناء قبل 1/10/2013، وان يكون البناء غير مخالف للتصميم الاساسي للمدينة .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة