الأخبار العاجلة

مصارعو العراق يستعدون لنزالات لبطولة آسيا للناشئين

بانكوك ـ حسين الذكر*:

في قاعة فندق (بي جي وتر كيت) في العاصمة بانكوك، تتواصل استعدادت منتخبنا الوطني للناشئين بالمصارعة (حرة ورومانية) تهيأ لخوض نزالات نهائيات اسيا التي ستنطلق منافساتها رسميا في العاصمة التايلندية بانكوك للمدة من 8 – 11 آيار الجاري، وقد تضمنت برامج الاعداد التي وضعها مدربو الفريق ، في الدرجة الاولى على رفع مستوى اللياقة البدنية ومحاولة الحفاظ على عملية الاوزان التي من المقرر ان تجري اليوم الاربعاء، على امل ان تخوض الفرق نزالاتها الرسمية يوم غد الخميس، وسط تفاؤل مشروع للفريق العراقي بتحقيق انجاز عراقي جديد في المصارعة وفقا للمؤشرات الاولية، التي استقاها المتابعون والمدربون لمستويات لاعبيهم خلال مرحلة الاعداد وبطولة العالم للطفل التي جرت مؤخرا في ايران وحقق مصارعونا فيها المركز الثالث.

آمال

شعلان عبد الكاظم رئيس الوفد العراقي في بطولة اسيا للناشئين للمصارعة اكد بانه متفائل مع بقية زملائه من اعضاء الوفد، الذين تابعوا باهتمام تطور مستوى لاعبيهم خلال الايام الماضية التي تكللت بمعسكر داخلي واخر خارجي مع بطولة واخيرا معسكر في تايلند.

واضاف بان «هذه البطولة مهمة جدا كونها تعد تأهيلية لبطولة اولمبياد الناشئين للعالم التي ستقام في الصين عام 2015، وهي فرصة كبيرة لتحقيق حلم عراقي بجلب وسام عراقي جديد، لا سيما وان الفريق يمتلك بعض الخامات التي نعتقد انها قادرة على تحقيق الحلم العراقي وذلك ما لمسناه من نزالات بطولة الطفل العالمي التي أقيمت مؤخرا في ايران التي حقق فيها الفريق العراقي المركز الثالث وحظي بشهادة وتقدير المتابعين العالميين، الذين حضروا البطولة التي تعد من اقوى بطولات العالم في المصارعة لفئة الشباب وتعد ايضا بمنزلة تقييم لمستوى الخامات والمستويات للعبة في كل بلد ومدى امكانيته على تحقيق نتائج جيد في المستقبل.

ومضى شعلان الى القول، بان «الفريق العراقي وبناء على نشاطاته ومشاركاته في بطولات اسيا لمختلف الاعمار والاوزان خلال السنوات الماضية، فقد ثمنه الاتحاد الاسيوي بمنحه بطاقات تاهيلية تكريمية للمشاركة بالاولمبياد العالمي للناشئين في الصين بكل الاحوال».

بطولة قوية

وفي استطلاع لاراء عدد من مدربي منتخبنا للمصارعة اتفقت اراهم على قوة البطولة وتفاؤل وامل بتحقيق الانجاز، فقد ذكر الكابتن عارف جبار مدرب الناشئين للمصارعة الحرة قائلا: ان بطولة اسيا تعد من اقوى بطولات العالم بالمصارعة لما تضمه من فرق عالمية تتقدمها ايران المعروفة على المستوى العالمي والاولمبي بمصارعيها واوسمتها وابطالها، كذلك مصارعي كوريا الجنوبية والصين واليابان ومنتخبات الجمهوريات الاسلامية من دول الاتحاد السوفيتي السابق التي لها مكانتها العالمية المشهودة، مع ذلك الا اننا متفاؤلون ونعتقد بان لدى بعض لاعبينا القوة الامكانية على تحقيق الامل العراقي بالفوز بالاوسمة والتاهل الى اولمبياد الناشئين، الذي اذى ما تحقق فسيكون انجاز كبير نستطيع وسنضمن تطويره وامكانية تحقيق وسام اولمبي – انشاء الله – بالتعاون مع المؤسسات المعنية الداعمة، واضاف بانهم خلال الايام السابقة عملوا على تصحيح بعض الاخطاء ، التي وقع بها لاعبونا او تلك السلبيات المشخصة من الكادر الفني والحمد لله استفدنا كثيرا من معسكر ايران الذي رافقته نزلات مع ابطالهم مما شجع لاعبينا وجعلهم بتجاوزون العامل النفسي والرهبة التي رافقتهم خلال الايام والمشاركات السابقة لصغر سنهم.. ويبقى التوفيق من الله.

التعويل على السحبة وخشية من الهند لاسباب موجبة

نصير عبود عضو الاتحاد العراقي للمصارعة والمرافق للوفد العراقي في البطولة ذكر، اننا «نعول كثيرا على السحبة بان يوفقنا الله فيها ويجنبنا الموجهات الصعبة جدا، وهذا ما تتمناه كل الفرق، اما فيما بخص ما نخشاه ، فاننا جمعنا على خشية التزوير وخاصة من المنتخب الهندي الذي لم يلتزم بالاعمار خلال السنوات الماضية وقد شاركوا باعمار واضحة وكما تلعمون فان التزوير في الاعمار السنية يشكل مشكلة كبرى وتاثيره واضحة جسديا ومعنويا على اللاعبين.. مع ذلك فاملنا بالله وبلاعبينا كبير لتحقيق انجاز جديد ان شاء الله.

موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة