الأخبار العاجلة

مقتل العشرات في جنوب أوكرانيا وإطلاق سراح مراقبين غربيين

كييف تستأنف العملية العسكرية في شرق البلاد

متابعة ـ الصباح الجديد:

قتل 42 شخصا على الأقل في اشتباكات بالشوارع في جنوب أوكرانيا بين جماعات موالية ومعارضة لروسيا وانتهى الأمر بحصار موالين لموسكو في مبنى اشتعلت فيه النيران.

وأطلق انفصاليون موالون لروسيا في شرق أوكرانيا سراح سبعة مراقبين عسكريين أوروبيين أمس السبت بعدما احتجزوهم ثمانية أيام في حين مضت كييف في عملية عسكرية تستهدف انتزاع السيطرة على المنطقة من الانفصاليين.

وانتهت الاشتباكات في مدينة أوديسا المطلة على البحر الأسود باشتعال النيران في مبنى نقابة العمال وأصبحت أسوأ تطور في أوكرانيا.

ووسعت الاشتباكات أيضا نطاق العنف من معقل الانفصاليين في شرق أوكرانيا إلى منطقة بعيدة عن الحدود مع روسيا مما ينذر بتفشي الاضطرابات على نطاق أكبر.

ووضع أشخاص الزهور بالقرب من الأبواب المحترقة لمبنى نقابة العمال صباح أمس السبت وأضاءوا الشموع ووضعوا أعلام البلدة. واختفت ملامح مخيم محترق لمتظاهرين موالين لروسيا في مكان قريب. وتحدث البعض عن الذعر الذي أصابهم بسبب ما حدث.

من ناحية أخرى قال جهاز الأمن في أوكرانيا أمس السبت إن جماعات مسلحة من منطقة تراسدنيستريا الانفصالية في مولدوفا ومجموعات روسية تعمل على تأجيج اضطرابات في مدينة اوديسا الجنوبية.

وقعت الأحداث الدامية في أوديسا في نفس اليوم الذي اتخذت فيه حكومة كييف كبرى خطواتها لتأكيد سيطرتها على مناطق الانفصاليين في الشرق بعدما أعلن الانفصاليون قيام “جمهورية دونيتسك الشعبية”.

ويريد الانفصاليون في الشرق إجراء استفتاء يوم 11 أيار على الانفصال عن أوكرانيا على غرار استفتاء أجرته شبه جزيرة القرم وانضمت بعده إلى روسيا.

وقال رئيس مركز مكافحة الإرهاب في أوكرانيا فاسيل كروتوف أمس السبت إن قتالا عنيفا يدور في البلدة الواقعة جنوبي سلافيانسك معقل انفصاليين موالين لروسيا.

وذكرت الداخلية الأوكرانية أن قوات أوكرانية استعادت السيطرة على مقر أمني في البلدة, وأضافت الوزارة في بيان “الآن هي تحت سيطرة الحرس الوطني”.

وعرض التلفزيون المحلي لقطات لحاملات جند مدرعة تجوب البلدة.

وألقى العنف في أوديسا بظلاله على العملية العسكرية في الشرق. وشهدت البلدة بعض التأييد للانفصاليين لكنه لم يصل إلى حجم اشتباكات يوم الجمعة.

استأنفت الحكومة الاوكرانية عملية عسكرية لمواجهة الانفصاليين المؤيدين لروسيا بعد يوم من اعمال عنف دامية في مدينة أوديسا.

واكد وزير الداخلية ارسين افاكوف ان “المرحلة النشطة من العملية استمرت في الفجر”، مع هجمات حول بلدة كراماتورسك.

ويوم الجمعة قتل العشرات في حريق في مبنى استولى عليه المؤيدون لروسيا في أوديسا جنوب غربي أوكرانيا, وأدانت الولايات المتحدة احداث العنف.

وقال افاكوف إن القوات الاوكرانية استولت على برج التلفزيون في كراكاتورسك، التي تقع على بعد 17 كيلومترا من معقل الانفصاليين المؤيدين لروسيا في سلافيانسك, وقال افاكوف في صفحته على فيسبوك “لن نتوقف”.

وتقول مراسلة بي بي سي في دونيتسك سارا رينسفورد إنه على الرغم من أنه يبدو ان القوات الاوكرانية تواصل العمليات حول سلوفيانسك، الا انهم لم يحاولوا التقدم الى وسط المدينة.

وتقول إن وزارة الدفاع ذكرت أنه وقع قتال كثيف الليلة الماضية في اندريفكا على بعد ستة كيلومترات من سلافيانسك.

وقال االوزارة إن الانفصاليين المؤيدين لروسيا هاجموا القوات المسلحة وإن جنديين أوكرانيين قتلا. 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة