الأخبار العاجلة

مثقفون مصريون يحتفون بمرور 21 على صدور جريدة “القاهرة” الثقافية الرسمية

الأقصر – حجاج سلامة  

احتفت الأوساط الثقافية والأدبية المصرية، بمرور 21 عاما عي انطلاق مسيرة جريدة القاهرة المعنية بشئون الآداب والفنون والثقافة، والصادرة أسبوعيا عن وزارة الثقافة المصرية.  

حيث قال السيناريست المصري، سيد فؤاد، رئيس مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية، إن جريد القاهرة، حملت على عاتقها القيام بدور تنويري كبير في مجال السينما، عبر ما تعرضه على صفحاتها من مقالات يكتبها كبار النقاد، وتغطيات ومتابعات لمختلف المهرجات السينمائية في الداخل والخارج، وأكد على أن الجريدة نجحت في نشر الثقافة السينمائية بين جماهير عريضة من المصريين والعرب.  

وقالت شيرين النجار، رئيسة جمعية إيزيس للثقافة، إن قدرة صحيفة ثقافية على التواجد والاستمرارية لأكثر من عقدين من الزمان، هو دليل على نجاح سياساتها، وإيمان المؤسسة القائمة عليها – وهي وزارة الثقافة – وهيئة التحرير على أهمية دور الصحافة الثقافية، ودورها الفاعل في خلق مزيد من الحراك والثراء داخل المشهد الثقافي.  

فيما اعتبر، الفنان التشكيلي المصري، الدكتور محمد عرابي، أن جريدة القاهرة تقوم بدور حيوي ومهم في دعم المشهد التشكيلي المصري، والعربي أيضا، ووصفها بأنها ” منبر ثقافي وفني مهم ” وفاعل في الحياة الثقافية المصرية بوجه عام.  

وقال الفنان التشكيلي والشاعر السوداني، عادل كُبيدة، المقيم في القاهرة، ان جريدة القاهرة، لا يتوقف انتشارها ودورها داخل مصر، بل دور وحضور ممتد إلى العواصم والمدن العربية، لافتا إلى أن جريدة القاهرة، تقوم بدور فاعل يتناسب وملها لاسم أكبر واعرق العواصم العربية وهي القاهرة، حاضرة الثقافة العربية على مر التاريخ.  

ورأى الباحث في شئون علوم المصريات، محمد عبد الحميد، وعضو مجلس الأمناء، في الجمعية المصرية للتنمية الأثرية والسياحية، أن جريدة القاهرة صارت منبرا لنشر كل جديد في أخبار الاثار وعلوم المصريات، وعلى صدر صفحتها الأولي كل أسبوع، وقد جعلت من علوم الآثار مادة ثابتة على صفحاتها، وهذا ساعد على التعريف بتاريخ مصر وفنونها وثقافتها القديمة، ونشر مزيدا من الوعي بين الجمهور بأهمية حفظ وصون الآثار المصرية، باعتبارها تمثل تراثا للإنسانية جمعاء.  

وقال شاعر العامية، الصقلي عبد الحميد، ان جريدة القاهرة، من الدوريات الثقافية التي اهتمت بنشر ابداعات الأدباء والشعراء، كما اهتمت بشعر العامية، والأدب الشعبي، وساعدت في تقديم كثير من شباب الشعراء والمبدعين، وصارت مطبوعة ينتظرها الجميع، لكونها تلبي عبر ما تنشره من مواد كل ما يبحث عنه عشاق الثقافة والآداب والفنون.  

ومن جانبه، قال رئيس التحرير، عماد الغزالي، إن هيئة التحرير تفكر بشكل دائم في كيفية تحقيق التوازن عبر صفحات الجريدة، لتلبية الاهتمامات المختلفة للقراء: ” السياسة والأدبية والفنية والفكرية في عموما “، على اعتبار أن جريدة القاهرة هي جريدة ثقافية شاملة، وهو أمر ينبغي أن ينعكس على تبويبها والموضوعات المنشورة أسبوعيا على صفحاتها.  

ولفت رئيس تحرير ” القاهرة ” إلى أن الجريدة قدمت في عددها الصادر هذا الأسبوع حصادا بما قدمته على صفحات أعداها طوال العام الماضي.  

وتوجه ” الغزالي ” بالشكر لوزيرة الثقافة المصرية، الدكتورة إيناس عبد الدايم، على دعمها الدائم للجريدة، متعهدا في المقال الافتتاحي للعدد التذكاري في العام الأول بعد العشرين من عمر الصحيفة، بان تبقي القاهرة جريدة يكتبها المثقفون ويقرأها كل الناس.  

يذكر أن جريدة القاهرة، صدر عددها الأول قبل 21 عاما، كجريدة ناطقة باسم وزارة الثقافة المصرية، وتولي رئاسة مجلس إدارتها الكاتب الراحل صلاح عيسى، وراس تحريرها الكاتب الصحفي سيد محمود، ويتولى رئاسة تحريرها اليوم وللعام الرابع على التوالي، الكاتب عماد الغزالي، وتضم الجريدة نخبة من الكتاب والمثقفين والأدباء والشعراء بمصر والعالم العربي.  

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة