الأخبار العاجلة

رحل بسام فرج.. المشاكس الذي البس الكاريكتير رداء التمرد

لا يعد فنا ذلك الذي لا يغازل الواقع ويستفز العقول، خيط رفيع بين ان تكون اللوحة والاغنية والمسرحية مدعاة للمتعة والاسترخاء او تكون سلاحا تحارب به الظلم والطغيان والفساد، فما بالك بالكاركتير، ذلك الفن المتفرد الذي يجمع بين خطوطه الرفيعة الحادة ما يمكن ان يكون سلاحا بثوب نكتة صغيرة، وهذا ماجبل عليه رائد الكاركتير واستاذه في العراق والذي ودعنا قبل ايام، الفنان بسام فرج تاركا ارثا كبيرا من رسوماته اللاذعة التي دائما ما وضعته في خانة الشك والتخوين مما اضطره لمغادرة عشه الدافيء صوب المنافي ليموت هناك بحسرة والم وحنين، بسام فرج الذي خرج من معطف الكاركتيري الرائد غازي البغدادي لكنه اختط لنفسه اسلوبا مميزا وقف عليه وعرف به، رسماته تغادر منطقة الكاركتير وتتحول الى رؤى وافكار ومواقف وطنية مؤطرة بالحس الشعبي القريب من الناس وشواغلهم وهمومهم، مواقف جعلته يلملم اشياءه ويرحل صوب الغربة، المشاكس بسام فرج طافت خطوطه وشخوصه وسخريته وتهكماته ثنايا مجلاتنا وصحفنا فطرزت مجلات ، (القنديل) التي افتتح بها مسيرته و(المتفرج) الرائدة في فن الكاركتير، و(الف باء) و(الجمهورية) و(مجلتي والمزمار) و(صوت العمال) ، هو أول من سعى لتأسيس أول تجمع للكاريكتير في العراق عام 1975، جايل فرسان التشكيل ورسامي الصحف والمجلات، صلاح جياد وفيصل لعيبي وضياء العزاوي ومؤيد نعمة وغيرهم.

رسامون وادباء يدعون الى تكريم الكاريكتير ببسام فرج

بعد ان مضى ليحرس فنار الساحل الأخير

وداد إبراهيم

فقدت الأوساط الثقافية والفنية رسام الكاركتير بسام فرج متأثرا بجائحة كورونا .
بسام فرج (6/8/1943) والذي عاش طفولته في عكد النصاري ببغداد اهتم بالرسم منذ صغره واتسمت رسوماته بالفكاهة.
تواصل هذا المبدع مع الكاركتير السياسي حتى أيامه الأخيرة، وقد صدر عنه كتاب (بسام فرج سيرة الاحتجاج) للناقد والكاتب (موسى خميسي) والذي يتحدث عن سيرته مع فن الكاركتير.
عدد من رسامي الكاركتير ومن أصدقائه تحدثوا لصحيفة الصباح الجديد عن ذكرياتهم معه.

الفنان ورسام الكاركتير على المندلاوي قال:
بسام الذي شاءت الصدف ان يشتغل طوال حياته في رسم البسمة على وجوه الناس، كرسام كاريكاتير، ويبهج الاطفال برسومه في مجلتهم المدهشة التي كان من مؤسسيها مجلة (مجلتي)، ومن رواد هذا التخصص في الرسم في العراق..
بسام الذي لم يطرق باب معهد وأكاديمية للفنون قادته موهبته المتقدة وحبه للكاريكاتير، وهو ما يزال صبيا الى مكتب مجلة (القنديل)الهزلية في شارع الرشيد ليقدم لرئيس تحريرها مجموعة من رسومه التي وجدت طريقها للنشر في المجلة سريعا، ليطرق بعدها باب مجلة (المتفرج) ويبدأ منها رحلته الاحترافية كرسام كاريكاتير واعد، وكان ذلك بحدود منتصف الستينات من القرن الماضي، لكنه وفي مجلة (الف باء) التي صدرت في عام ١٩٦٨ عبر بأسلوبه الرشيق بالكاريكاتير العراقي رسما وفكرة وعبر اطلاعه على الاساليب الكاريكاتيرية في الصحافة الغربية، والمنظومة الاشتراكية السوفيتية واوربا الشرقية، والافكار الثورية الجديدة من الغمز واللمز والاستعانة بكلمات الاغاني العراقية الشعبية في رسوم «غازي البغدادي» التقليدية الى حداثة متألقة بروحية عراقية خالصة، وعن محتوى رسومه وتميزها كتب زميله الفنان فيصل لعيبي «لقد تحول الفلاح، المواطن وجهاز الدولة البيروقراطي عند بسام الى شخصيات تحمل مواقف ورؤى، فلم يعد الفلاح ذلك الجاهل والساذج التي يمكن الضحك عليه او جعله أضحوكة للجميع، كما اصبح المواطن يأخذ ادوار مختلفة، فهو مرة ثوري ومرة انتهازي ومرة مرتشي ومرة عميل ، مرة سكير ومرة حكيم ، تبدلت الأدوار والأقنعة والمهام وصار الموضوع السياسي أكثر وضوحاً وجرأة، وأصبحت الدولة ورموزها محط نقد ومساءلة ولو عن طريق الضحك والسخرية»
كان بسام من المؤسسين لأول تجمع لرسامي الكاريكاتير في العراق، ومن كبار الرسامين الذين شاركوا في معرضها المدوي الاول على القاعة الكبرى للمتحف الوطني للفن الحديث، وفي بغداد ايضا خاض غمار انتاج اول فلم رسوم متحركة عراقي.
وفي هنغاريا التي وصلها في النصف الثاني من سبعينات القرن الماضي اتجه إلى (استوديوهات بانونيا ) لأفلام الكارتون، وهي مؤسسة ضخمة وتعتبر إحدى أكبر الاستوديوهات الخمسة أو الستة في أوربا أو ربما في العالم، ليتلقى بعدها عرضا ليكون رئيسا لقسم فريق أفلام الرسوم المتحركة في التلفزيون المجري (قناة رقم 1 ).
لم يتأخر بسام عن المشاركة في المعارض الكثيرة التي اقمناها في العراق بعد عام ٢٠٠٣ كما عاد للرسم اليومي في الصحافة العراقية في صحيفة (المدى) حتى وافته المنية قبل ايام. ولتأريخه المشرف هذا وانتاجه الغزير المتميز ودوره الرائد والملهم أطلقت عليه لقب (عميد الكاريكاتيريين العراقيين) وأدعو لتكريمه رسميا ومنحه أرفع اوسمة الابداع الوطنية.

رسام الكاركتير على الدليمي: كان يروم إقامة معرض له في بغداد
رسام الكاركتير علي الدليمي قال:
الفنان بسام فرج، بدأ النشر في الصحافة العراقية منذ بداية العقد الستيني، وقد استقرت رسوماته في جريدة الجمهورية ومجلة ألف باء، وقد تفاعل معها القراء بعمق شديد، كونها تحمل قضايا المجتمع، حيث تصدى لكل صور الجشع والفساد التي كانت تنخر في جسد الحياة اليومية للشعب العراقي.
كنا ننتظر رسوماته بشغف شديد، فضلاً عن أسلوبه المتميز، مما تأثرت بها كثيراً عندما اتخذت هوايتي بالرسم الكاريكاتيري.. لكنه للأسف قد هاجر إلى خارج البلاد لأسباب سياسية، ليستقر في هنغاريا، وهناك أنطلق عالمياً، فقدم أفلام كارتون متحركة وحازت على الجوائز الأولى، وله مشاركاته العديدة في المعارض العالمية، ومع صدور جريدة المدى في بغداد، عاود الرسم فيها من مهجره، وكانت فرحتنا كبيرة بعودته وبدأنا نتفاعل معها، لا سيما وأنها تحمل في طياتها واقع حياتنا اليومية المؤلمة والسخرية من رموز السياسيين الطارئين.
ومع ظهور (الفيس بوك) كان بسام فرج صديق الجميع، يتصل بنا ونتصل به، وقد كتبت عنه مقالات ومتابعات، وكان يشكرني عليها كونها تعيد التعريف به داخل العراق، فقبل أكثر من سنة تقريباً أتصل بيّ ودعاني لزيارته في هنغاريا، لغرض اللقاء معاً والاستفادة من تجربته في مجال الرسوم المتحركة، فواعدته خيراً، ولكني رجوته أن يزور العراق أولاً.. لنقيم له نشاط ثقافي في معرض شخصي ولقاءات مع الآخرين.. وكانت أمنيته فعلاً كبيرة في زيارة البلد، ولكنه كان يخشى من الوضع الأمني.. إلا انه فرح جداً عندما أعلمته أن زيارته لبغداد ستكون بمثابة (ثورة) لا سيما وأن جيل جديد في العراق قد نشأ وبدأ يتأثر برسوماتك اليومية التي تنشرها في المدى.. وينتظرون لقائه، فقال لي أحاول أقرب وقت أن أزور العراق.. وظل يرسل لي ما عنده من فكاهات وبوستات.. إلخ، وكانت أخر رسالة أرسلتها له يوم الجمعة قبل رحيله بيوم لأطمئن عن صحته.. ولكنه لم يرد عليها.. بسبب رحيله المأساوي، ولكن رسوماته لم ولن ترحل لأنها راسخة بعمق في ضمائرنا.

الناقد والكاتب رعد كريم: تعرض للضرب فرسم نفسه مصابا
بسام فرج …الابتسامة الحزينة
اما صديقه الناقد والكاتب رعد كريم فقال:
منذ تعرفنا على بسام فرج على صفحات مجلة (الف باء) بعدها اجرى تجاربه الساخرة في مجلات خاصة بالفكاهة ،انتبهنا الى ان فرج اصبح ممثلا للكاركتير العراقي بعد غازي، وكان هذا مثار حديث مع الراحل رسام الكاركتير الحلي (محمد علي بربن) ،التقيت بسام فرج اول مرة في مجلة (الف باء) عام 1972 حين ذهبت لاستلام اول مكافاة عن مقالة لي في الصفحة الثقافية، وشاهدت حينها الاديب (فاضل العزاوي) وكان بجانبه (بسام فرج) ولما عرف اني المقصود بالمكافأة حتى ابتسم بغموض لاني كنت طالبا في الاعدادية، واستمر فرج يرسم بالأسود والابيض مقتحما ما يرى من متاعب وشواهد، حتى اصطدم بأمانة بغداد فتعرض للضرب الشديد فقام برسم نفسه وهو مصاب، لانه عنيد جدا.
نجح في مغازلة مشاكل الناس بمشاكسة
وتابع: ومن ثم هاجر ولكنه لم يهجر الرسم، عدا انه اضاف الالوان وبقي وفيا للمدرسة الواقعية بخطوطها وشخصياتها البغدادية الفقيرة ،ومن ثم شكل علامة فارقة في صحيفة (المدى) برسوم لا تخلو من القصدية السياسية، ولان الفنان ملك الجميع بما يحقق من تأثير مباشر بعمله، فكيف اذا كان يشتغل في فن الكاركتير، الفن الذي يلامس هموم الناس، ويظل مرهونا بالمستقبل الا وهو الجمهور، والفنان (بسام فرج) نجح في مغازلة مشاكل الناس بمشاكسة لا تقبل الجدال حتى رحيله، وما يميز فرج هو ملاحقته للحدث العراقي حتى وان اغترب، لقد رحل جسدا ولكنه ظل ابن بغداد يرعى المواطن الذي يلبس الجراوية وهو يعلق بلهجة ناقدة، وهذا ما يجعلنا نمد الجسور مع رسوم غازي التي تعتمد التعليق.
اهم امر يستدعي التذكير ان فن الكاركاتير في العراق مثل السمك مأكول مذموم، نتلهف لمشاهدته، رغم انه ابن الفن بالخطوط والرسوم والالوان، ورحيل الفنان بسام فرج لعله يكون وقفه جادة، لإحاطة هذا الفن بالاهتمام نقدا وتسجيلا لتاريخه الذي وقف بوجه، الفساد ووقف بجانب المظلوم والفقير، والنظيف قلبا وجيبا.

قالوا في الراحل

الفنان الدكتور عقيل مهدي..
رسومات الراحل بسام فرج تشكل موقفا من الحياة والانسان بشكل عام، لهذا قد يضم رسمه ماهو خاص حسيا وعام عقليا والربط بالتجربة الايدلوجية وتطبيقاتها السياسية الملموسة لهذا عدد الانواع والاجناس للظواهر الاجتماعية والاقتصادية والحضارية بين التطبيق في هذه الدولة وذلك النظام باختلاف فئاتها وتنوعاتها، ويبقى فرج مواطنا مفكرا عانى ماعانى الكثير من استلاب الحرية وتقييد حركة الفكر بشكل قمعي متسلط ولهذا آثر الهجرة على البقاء تحت مثل هذه الضغوطات القسرية والقمعية التي تصادر حرية الفنان في التعبير عن رأيه وممارسة ارادته الحرة في التعبير الفني.


الناقد الفنان التشكيلي الدكتور جواد الزيدي
ان استذكار بسام فرج في رحيله اشادة بجيل اشكالي ومهم على صعيد الموقف والإنجاز الابداعي .الموقف المتمرد والمعاند الذي اغضب السلطات و تجلى واضحا في نتاجه الفني في حقلي الرسم حين يغوص عميقا في تحليل الظاهرة او حين يسخر منها في رسوماته الكاريكاتورية التي تتواءم مع الحدث اليومي ومعطيات الواقع .لذا كان من هذا الجيل الذي تربى على المشاكسة السياسية اولا ونتاج المؤسسة الثقافية العراقية ودار ثقافة الاطفال .عاش الحدث العراق الراهن على الرغم من وحوده خارج اسوار الوطن ولكنه حاول تجميع شتات الوطن وشظاياه المهشمة وترميم وحهه المتخيل والنقي .لذا حفر اسمه من خلال محبته اولا وفي ضوء فنه المعبر على صعيد التقنية والفكرة الصادمة واصبحت رسوماته على صفحات الصحف العراقية والعربية مثار اهتمام المتلقي بمختلف مستوياته بوصفها وصفة للواقع المحلي ونبوءة مستقبلية ..


التشكيلي الرائد ستار لقمان..
اعمال الراحل بسام فرج منذ اشتغاله ضمن كادر مجلتي مجلتي والمزمار وهو من الفنانين المتميزين المجدين في فن الكاركتير الذي احتص وابدع به، بسام فرج له اسلوبه الخاص فعندما تنظر لاي عمل من اعماله تعرف فورا انه لبسام فرج، كما ذكرت له اسلوب مميز يختار موضوعات الساغة ويشتغل عليها كما انه متابع للاحداث وهو من مجموعة فناني الكاركتير المتابعين لحيوات الناس ويشتغلون عليها، ويبقى رحمه الله فنانا متميزا في فن الكاركتير.


التشكيلي فيصل لعيبي
بسام صديق وزميل وفنان، عملنا معا منذ الستينيات، فهو علامة فارقة بالرسم الساخر العراقي، وهذا الفن له إمتدادات منذ الثلاثينيات والعشرينيات من القرن الماضي.
واشتغل عليه رسامون منهم سعاد سليم شقيق جواد سليم، ومصطفى طبرة، وفائق حسن، وعطا صبري، وحافظ الدروبي، الذين استعانوا بالرسم الساخر في صحيفة «حبزبوز»، وجاء بعدهم الرسام الساخر غازي الرسام، وغازي عبدالله، وصاحب المجموعة التي رسم فيها الأمثال والأغاني الشعبية بأسلوب شيق ورائع جدا .. وبسام فرج جاء بمنعطف وصل فيه الرسم الساخر في العراق حدة.. هناك خطوة يجب ان تحدث، فكان بسام هو رائدها وبطلها ومنفذها حقا، فأعماله تتمثل بالرسم الساخر العراقي الحديث».
ان رسوم بسام امتازت ببساطة في الخطوط، والتوسع في المساحات، والإختلاف في الألوان، وممارسة تقنيات تواكب التطور التقني، وتميزت رسوم بسام بالسخرية الجادة، لان صاحبها فنان صاحب موقف وقضية وناقد اجتماعي جاد ويسبر أغوار المشكلة السياسية والثقافية والإجتماعية، كما في «معالجة قرارات (والي) بغداد السابق ابان فترة النظام المباد في قمع حريات الناس الشخصية مثل صبغ سيقان الفتيات وقص شعور الشباب، انتقدها بسام برسوم ساخرة، برغم قوة النظام وتسلطه وعنفه، أتذكر انه رسم شرطيا يمسك فرشاة صبغ عريضة ويحدق بسيقان امرأة تمر امامه، فكان ذلك الرسم رصاصة صوبها بسام الى تلك القرارات القرقوشية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة