الأخبار العاجلة

الأنبار تزرع نصف مليون دونم من الحنطة

بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلن قائممقام قضاء الرمادي بمحافظة الانبار ابراهيم الجنابي، أمس الاثنين، أن الاراضي المزروعة بمحصول الحنطة في عموم مدن الانبار تجاوزت الـ 500 الف دونم وهو أعلى رقم منذ نحو ستة اعوام.
وقال الجنابي في تصريح صحافي، إن “عملية استصلاح الاراضي الزراعية وزراعتها بمحصولي الحنطة والشعير، سجل وللمرة الاولى منذ تحرير مدن الانبار من عصابات داعش الاجرامية زراعة مساحات واسعة من الاراضي الزراعية تجاوزت الـ 500 الف دونم ويعد هذا الرقم هو الاول في عملية زراعة محصولي الحنطة منذ عودة الامن والاستقرار الى مدن المحافظة”.
واضاف ان “الموسم الحالي سوف يشهد اكتفاء كافة مدن الانبار من محصول الحنطة وتصدير الفائض الى محافظات العراق الاخرى مما يسهم في الاستغناء عن استيراد الحنطة من خارج العراق”. وأوضح الجنابي، أن “زراعة مساحات كبيرة من محصول الحنطة يعود الى قيام الفلاحين باستصلاح الاراضي الزراعية المتضررة جراء العمليات الارهابية مما يسهم في انتعاش الواقع الزراعي في المحافظة نتيجة استقرار الاوضاع الامنية”.
الى ذلك، طالب نائب رئيس لجنة الزراعة في مجلس النواب، منصور البعيجي، امس الإثنين، الحكومة بالتدخل “للوقوف وراء الجهات والأيادي المخفية التي تحرق الأراضي الزراعية وتدمر الاقتصاد بهدف تدمير الزراعة في البلد”.
وقال البعيجي في بيان :إن “أياد خفية تقف خلف حرق المحاصيل الزراعية في بعض المحافظات العراقية لتدمير اقتصاد العراق”.
وأشار إلى أن “حرق الأراضي الزراعية تقف وراءه جهات لضرب اقتصاد البلد خصوصاً بعد أن شهدنا اكتفاءً ذاتياً لأغلب المحاصيل الزراعية التي كانت أغلبها تستورد من خارج البلد”.
وطالب البعيجي بحسب البيان “الحكومة والجهات المختصة بالتدخل بالسرعة الممكنة للوقوف وراء الجهات والأيادي المخفية التي تحرق الأراضي الزراعية وتدمر الاقتصاد من خلال هذا العمل الإرهابي الذي يهدف إلى تدمير الزراعة في البلد”. وشدد على أن “الزراعة في البلد من أهم القطاعات الاقتصادية والتي لاتقل أهمية عن قطاع النفط الذي نأمل من الحكومة دعمها كونها تمثل مورد مهم لجميع ابناء الشعب العراقي لذلك نأمل أن يكون هنالك تحرك سريع من قبل الحكومة للوقوف على من يقوم بهذا العمل الإرهابي “.
وتابع “نأمل من الحكومة الجديدة أن تدعم القطاع الزراعي الذي يعد من أهم القطاعات الذي يدعم ميزانية الدولة بعد النفط خصوصاً بعد الانهيار الكبير الذي شهدته أسعار النفط لذلك يجب دعم المزارع العراقي للنهوض بالواقع الزراعي والارتقاء بهذا القطاع المهم خدمتا للجميع”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة