الأخبار العاجلة

انطلاق الصفحة الثانية لتحرير جرف الصخر بمساندة الطيران الدولي

احباط محاولة لـ(داعش) لأستعادة مواقعه في الناحية
بابل ـ نورس محمد:
كشف مسؤولون محليون في محافظ بابل عن انطلاق الصفحة الثانية من عمليات تطهير كافة المناطق التابعة لناحية جرف الصخر من عصابات داعش، فيما اكدت احباط محاولة للتنظيم لاستعادة التي فقدها في الايام الماضية .
وقال محافظ بابل صادق مدلول السلطاني وهو رئيس اللجنة الامنية العليا في المحافظة الى « الصباح الجديد» ان النتائج الاخيرة في العملية العسكرية التي نفذتها قوات مشتركة داخل منطقة الفاضلية التبعة لجرف الصخر حققت نجاحاً كبيراً، لذا باشرت جميع القطعات العسكرية باستحداث المخططات العسكرية واعداد كافة التجهيزات لانطلاق المرحلة الثانية من عملية تحرير جرف الصخر، وان العملية التالية ستتم بمساندة غطاء جوي تنفذه قوة من التحالف الدولي».
واوضح ان « الجهد الهندسي والقوات الأمنية باشرت بأعداد خطة لتفكيك العبوات الناسفة والمنازل المفخخة تمهيداً لدخول قوات الجيش الى الناحية «.
الى ذلك قال رئيس لجنة امن شمال بابل ثامر ذيبان الحمداني الى « الصباح الجديد «ان القطعات العسكرية بقيادة عمليات بابل وبإسناد قيادتي طيران الجيش والقوة الجوية وكتيبة المدفعية نفذت عملية عسكرية تعرضية في ناحية جرف الصخر كبدت خلالها عصابات داعش الإرهابية خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات العسكرية، لاسيما وان قواتنا الأمنية سيطرت على مناطق واسعة في الناحية وتمكنت من قطع طرق الإمداد والدعم اللوجستي عن جرذان داعش».
واضاف الحمداني ان «تنظيم داعش الارهابي قام بعملية مضادة اطلق عليها (معركة تحرير جرف الصخر) وهي محاولة بائسة لهذه العصابات لاستعادة مواقعهم التي فقدوها خلال الايام الاخيرة لكن العملية اسفرت عن وقوع العشرات منهم بين قتيل وجريح خاصة في منطقة العويسات» .
وتابع ان « قوات من الجيش ومكافحة الإرهاب والحشد الشعبي وبالتعاون مع القوة الجوية العراقية صدت هجوما واسعا لعصابات داعش الإرهابية على المناطق المحصورة بين منطقة الفاضلية والعويسات التابعة إلى ناحية جرف الصخر ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من العصابات الداعشية وحرق عدد من السيارات التي كانوا يستقلونها».
من جانبه قال « رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة بابل فلاح الراضي ان « القوات الامنية وضعت ثلاث مراحل لاستكمال تحرير جرف الصخر من عناصر داعش الارهابية، المرحلة الاولى تتمثل بضرب طرق الامدادات من محافظة الانبار باتجاه الناحية ومنع وصول الامدادات لعناصر داعش الارهابية قد انتهت والثانية باختيار اهداف محددة داخل الناحية وضربها وهذه المرحلة بدأت فعليا والمرحلة الاخيرة تتمثل بدخول القوات البرية».
وتابع الراضي خلال حديثه في مؤتمر صحفي حضرته «الصباح الجديد» ان « القوات الامنية مستمرة بالتقدم على طول الخطوط القتالية مع تنظيم القاعدة وان الطيران العسكري يشارك وبفعالية بضرب الاهداف المختلفة لتنظيم داعش، وان معظم الارهابيين وحسب المعلومات الاستخبارية تشير الى هروبهم من الناحية».
واضاف ان « قواتنا الامنية ستكون امامها مهمة حفظ الحدود الخارجية للمحافظة ومسك الارض ومنع تسلل الارهابيين من الانبار باتجاه بابل».
وكان مصدر أمني في المحافظة بابل افاد في وقت سابق بأن 32 عنصراً من تنظيم « داعش « بينهم عرب الجنسية وأجانب قتلوا بقصف جوي شمال المحافظة، وبين ان القوة الجوية وبالتنسيق مع قيادة عمليات بابل ومديرية الاستخبارات العسكرية قصفت عدداً من تجمعات تنظيم (داعش)، في منطقتي العويسات والعبد ويس التابعة لناحية جرف الصخر، (60 كم شمال بابل)، مما أسفر عن مقتل 32 عنصراً من التنظيم بينهم عرب الجنسية وأجانب.
يذكر ان مناطق عديدة في شمال محافظة بابل كانت تحت سيطرة تنظيم القاعدة قبل ان يسيطر عليها تنظيم داعش، ونجحت القوات الأمنية في تطهير العديد من هذه المناطق وبقيت جيوب صغيرة في ناحية جرف الصخر باتت هدفاً لعمليات واسعة تشنها القوات الأمنية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة