الأخبار العاجلة

التغيير تدعو العبادي لإظهار «حسن النية» بإرسال الرواتب قبل العيد

أربيل ـ الصباح الجديد:
دعت كتلة التغيير النيابية، امس الاثنين، رئيس الوزراء حيدر العبادي للإسراع في حل المشاكل العالقة بين الإقليم والمركز وإظهار حسن نواياه تجاه الكرد من خلال إرسال رواتب موظفي كردستان قبل عيد الأضحى.
وجاء في بيان لرئيس الكتلة هوشيار عبدالله ، ورد لـ»الصباح الجديد» ان «هناك ترقبا وقلقا لدى الشارع العراقي بشكل عام والشارع الكردي بشكل خاص لما ستؤول إليه الامور خلال الفترة المقبلة على صعيد العلاقة بين المركز والإقليم»، لافتا الى ان «العديد من الملفات الخلافية مازالت شاخصة اليوم كجزء من التركة الثقيلة التي خلفها رئيس الحكومة السابقة نوري المالكي».
وقال عبدالله ان «الشعب الكردي والقوى السياسية الكردية توسموا خيراً في حكومة العبادي بأن تعالج المشاكل العالقة مع المركز»، مستدركا ان «كل الخلافات السياسية والاقتصادية والادارية بحاجة الى الاسراع في حلها، وخاصة ما يتعلق بالموازنة ورواتب موظفي الاقليم».
واضاف انه «اذا كان هناك رأي يتماشى مع الدستور بأن كردستان جزء من العراق، فعلى العبادي ان يسارع الى مد جسور الثقة بين المركز والاقليم من خلال المبادرات الطيبة وإظهار النوايا الحسنة بإرسال رواتب موظفي الإقليم وخصوصا قبل عيد الأضحى».
واعرب عبد الله عن امله أن «تستكمل حكومة الإقليم تعزيز الثقة أيضا بحكومة المركز لإعادة العلاقات المؤسساتية بين الإقليم والمركز بشكل صحيح».
وأضاف ان كتلة التغيير ترى أن «على العبادي ان يتحلى بالحكمة والإقدام في معالجة الملفات العالقة كالرواتب والموازنة»، طالبا منه «الا يجعل المشاكل تأخذ طابعا شخصياً كما كان يفعل سابقه».
واشار الى ان الحلول بحاجة الى «إرادة قوية وجهود جبارة تسهم في حلحلة المشاكل بين الاقليم والمركز».
وكان رئيس الحكومة السابق نوري المالكي قد قرر قطع حصة الاقليم من الموازنة التشغيلية التي تؤمن رواتب موظفي ومتقاعدي كردستان على خلفية الخلافات بين بغداد واربيل على قانون الموازنة العامة وملف تصدير النفط.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة