الأخبار العاجلة

حماس على الجانب الخطأ للمتراس!

حسن خضر *

قال مسؤول بارز في حماس، بالصوت والصورة، قبل أيام إن حركته: «قد تضطر إلى خوض مفاوضات مباشرة مع إسرائيل بضغط شعبي، في حال استمر الوضع على ما هو عليه من حصار خانق». فهل يستحق هذا الكلام التعليق؟
الجواب: لا، ونعم.
لا، لأنه لا يضيف جديداً، ولا يمثل مفاجأة. ونعم، لأن المهتمين بعلوم اللغة والأدب يعاملون التصريحات السياسية بوصفها نصوصاً، واستراتيجيات خطابية، تقبل التفكيك بأدوات التحليل الأدبي، وقد يجدون في حكاية «الضغط الشعبي»، ما يستحق التأويل والتحليل، فالشعوب (وهي كينونة مجرّدة، وبلا معنى) مجرد قناع في كل استراتيجية خطابية تسكت في مقام القول، وتقول في مقام السكوت، بالبلاغة حيناً، وبالقوة إذا استدعى الأمر.
بهذا المعنى تموت السياسية بكونها لغة تقبل التداول والتبادل، لترتفع حيناً إلى علياء المقدس، (طالما أن الموانع «الشرعية»، معطوفة على «ضغط الشعوب» تبرر رفض المفاوضات مرّة، وقبولها مرّة أخرى). وتهبط حيناً إلى درك التهديد والوعيد، من علياء المقدس إلى بلاغة المسدس. فالآذان التي يُراد لهذا الكلام أن يصلها توجد في رام الله والقاهرة لا في تل أبيب.
وثمة ما يبرر التعليق، أيضاً وأيضاً، إذا وضعنا الأمر في سياق أعم وأشمل. في سياق ما يحدث من انهيار لأنموذج الدولة/الأمة، في مناطق مختلفة من العالم العربي. لا يحدث الانهيار نتيجة الغزو الخارجي، بل نتيجة الغزو الداخلي من جانب جماعات، و»جيوش» غير دولانية، محلية ومستوردة، عابرة للحدود، والقوميات. لماذا، وكيف؟ هذا لا يهم الآن.
المهم، أن الدول التي تتعرّض للانهيار لا تستطيع الدفاع عن نفسها، من دون مساعدة عسكرية من الخارج. والمهم أكثر، وأكثر، أن الديناميات التي أطلقها انهيار الدولة/الأمة، والاستيهامات المصاحبة للغزوات الداخلية، وضرورة التدخل الخارجي، لن تُبقي حجراً على حجر، ولن تنتهي في وقت قريب، فقد يحتاج الأمر إلى بضعة عقود، لن يكون العالم العربي بعدها هو العالم العربي الذي عرفناه في المائة عام الأخيرة.
ولكي لا نطيل في التفاصيل، فلنقل إن انهيار الدولة/الأمة لم يكن ليتأتى من دون انهيار الوطنيات المحلية، التي لا يزيد عمرها على قرن. فالعالم العربي يتكوّن من دول حديثة العمر، نسبياً، ولا تستحق معنى الدولة/الأمة بالمعنى التاريخي سوى مصر والمغرب، أما بلاد الشام فقد أجهضت كدولة/أمة منذ قرن من الزمان، وتبعثرت شظاياها في دول/أمم، وهويات فرعية في فلسطين، وسورية الحالية، ولبنان، والأردن.
بيد أن تفصيلاً واحداً يستحق الحضور بحكم صلته العضوية بانهيار أنموذج الدولة/الأمة، فالمطرقة التي تنهال على رأس الأنموذج، وتسعى إلى هدمه على رؤوس ساكنيه، تتمثل في الإسلام السياسي، الذي لا يكف عن التحوّل والتشظي على امتداد العالم العربي من أقصاه إلى أدناه، بما يشبه صندوق باندورا العجيب.
وسواء صدقت نظريات المؤامرة، تلك التي ترى فيه جزءاً من رهانات ومصالح إقليمية ودولية وظّفته في خدمة أغراضها، أو صدقت نظريات المؤامرة المضادة، التي تدافع عنه بوصفه بديلاً منطقياً للراهن العربي، لكن رهانات إقليمية ودولية تسعى للقضاء عليه، فمن المؤكد أنه أصبح عنواناً للمشكلة، ومن المؤكد أكثر أن ما ناله في عقود مضت من دلال وتدليل، من جانب حكومات، ومنابر إعلامية وسياسية في الإقليم والعالم، ينتمي إلى زمن مضى وانقضى.
ومن المؤكد أيضاً، وأيضاً، أن قدرته على البقاء أصبحت محكومة بحجم ما يبتعد عن، ويطهّر نفسه من، شبهات قاعدية، وداعشية، وما يدخل في حكمها، وهذا يستدعي التنازل عن الأوهام الإمبراطورية «للمشروع الإسلامي العظيم»، الذي اخترعه، ضمن آخرين، الجنرالات الباكستانيون في زمن «الجهاد الأفغاني».
وفي سياق هذا كله، ثمة ما لا يحصى من الفواتير، التي تحتاج حماس لتسديدها، لكي لا تكون على الجانب الخطأ للمتراس، ولعل أهمها التنازل عن حكم غزة، في الظاهر والباطن، معاً، على طريقة حركة النهضة في تونس، التي أسهمت الحسابات الواقعية في تحريرها من خوض مجابهة تضع تونس على طريق ليبيا.
لن يحدث ذلك، للأسف. ولنفكر في التفاوض مع إسرائيل استجابة «للضغط الشعبي» بوصفها محاولة لتعزيز فرص البقاء في حكم غزة. ولنفكر، أيضاً، في فكرة التفاوض، على خلفية كهذه، بكونها النسخة الفلسطينية لانهيار الوطنيات المحلية. هنا ينهار احتمال الدولة، وفي العراق، وسورية، واليمن، وليبيا، ولبنان، يدخل بقاء دولة تنهار في باب الاحتمال.
طبعاً، ستجد من يقول إن الكلام عن التفاوض لا يعبّر عن سياسة الحركة. ماشي. وهذا ما تكرر على مدار أيام مضت، بيد أن المسألة في تحليل الاستراتيجيات الخطابية ليست بقدر ما يسمها من صحة، أو خطأ، بل بقدر ما تفصح عن آليات للتفكير، سواء احتلت المتن، أو الهامش. فما يبدو هامشاً، اليوم، قد يحتل المتن غداً، والعكس صحيح، قد ينسحب المتن إلى الهامش. وهذه من خصوصيات السياسة بوصفها ترجمة للممكن، في كل زمان ومكان.
المسألة الأخيرة: المفارقة أن لا بقاء حماس في حكم غزة، ولا تنازلها، يقدمان الكثير للمسألة الفلسطينية، التي تهبط اليوم، في ظل عالم عربي التهمته النيران (ونحن سمكة صغيرة بين حيتان)، إلى أدنى نقطة عرفتها منذ العام 1948. ولا غرابة، وطالما أن الأمر لا يتجاوز رهانات البقاء، أن تبدو حماس الرافضة للمفاوضات، أو الداعية لها، وفي الحالتين: على الجانب الخطأ للمتراس.

* ينشر بالاتفاق مع جريدة الايام الفلسطينية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة