الأخبار العاجلة

الاتحاد والديمقراطي يتفقان على مرشح لمنصب محافظ كركوك يعلن عنه خلال ايام

لحل عقدة تشكيل حكومة الإقليم

السليمانية – عباس كاريزي:

بعد مرور قرابة 300 يوم على انتهاء الانتخابات البرلمانية في اقليم كردستان، تمكن الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي عقب سلسلة مباحثات مطولة وشد وجذب من التوصل الى اتفاق من شأنه ان يفك عقدة تشكيل الكابينة الجديدة لحكومة الاقليم.
وأعلن مصدر سياسي مقرب من الاجتماعات للصباح الجديد، ان الحزبين الرئيسين في الاقليم الديمقراطي والاتحاد الوطني، توصلاً الى تسمية شخص مستقل لشغل محافظ كركوك وهي العقدة الابرز في مسلسل الحوارات التي خاضها الحزبان خلال الاشهر العشر المنصرمة.
واضاف، ان الحزب الديمقراطي وبعد ان رفض اغلب الاسماء التي قدمها الاتحاد الوطني لشغل منصب محافظ كركوك، اشترط ان لا يكون المرشح عضوا في المكتب السياسي او المجلس القيادي للاتحاد الوطني، ما دفع بالاتحاد الوطني الى تقديم اسم احد الشخصيات المستقلة لشغل المنصب وهو ما قوبل بترحيب من الديمقراطي.
واوضح ان الاتحاد الوطني الذي يحظى بأغلبية برلمانية بمحافظة كركوك يعمل على استعادة منصب المحافظ الذي كان بحوزته قبل اجراء الاستفتاء، لذا فهو اشترط قبيل مشاركته في حكومة الاقليم، ان يشترك الحزب الديمقراطي معه في تطبيع الاوضاع بمحافظة كركوك وتسمية محافظ جديد للمدينة، بدلا عن راكان الجبوري الذي يشغل المنصب وكالة، وأدت اجراءاته الادارية الى تنحية واقالة 50% من المسؤولين الكرد في المحافظة.
واضاف، ان الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني توصلا الى اتفاق لوضع محافظ جديد لكركوك، سيعلن الحزبان عنه رسميا خلال الايام المقبلة.
واشار الى ان الديمقراطي رد ليل الثلاثاء على مقترحات الاتحاد الوطني، وبنحو مبدئي وافق على مرشح من المرشحين المقدمين من قبل الاتحاد الوطني لوفد الديمقراطي وان الاعلان رسميا عن ذلك مع تقديم اسماء المرشحين للمناصب الوزارية سيكون خلال الايام المقبلة.
وعلى وفق الاتفاق فان الاتحاد الوطني سيقدم اسماء مرشحيه للمناصب الوزارية الى رئيس الحكومة المكلف مسرور بارزاني خلال اسبوع، وقبل انتهاء المدة القانونية لتشكيل الحكومة الجديدة في اقليم كردستان.
واضاف المصدر، ان الحزب الديمقراطي وبعد ان رفض قائمة الاسماء السابقة التي قدمها الاتحاد الوطني، وافق على تسمية المهندس طيب جباري لشغل منصب محافظ كركوك.
بدوره قال عضو المجلس القيادي في الاتحاد الوطني فريد اسسرد، ان الحزبين قطعا شوطا مهما وهناك تفاهم ايجابي حول مسالة محافظ كركوك، متوقعا ان يعلن عن اسم المرشح خلال الايام القليلة المقبلة.
واضاف ان الحزبين متفقان على ضرورة انهاء هذه العقدة وتسمية محافظ جديد لكركوك بأسرع وقت.
والمهندس طيب جباري ولد عام 1954 في قرية تبلو التابعة لناحية قره حسن بمحافظة كركوك، انتقل برفقة عائلته عام 1963 الى حي الشورجة بمحافظة كركوك لإكمال دراسته الابتدائية والمتوسطة اكمل دراسته الجامعية عام 1976 في قسم الهندسة، شغل منصب وكيل وزير الاعمار في حكومة الاقليم كما وشغل منصب رئيس المجلس الاعلى لاتحاد المهندسين، كاتب وله العديد من المؤلفات الادبية والشعرية.
واضاف المصدر، ان المكتب السياسي للاتحاد الوطني، وبعد التوصل الى اتفاق نهائي مع الديمقراطي حول منصب محافظ كركوك، سيبدأ خلال اليومين المقبلين بعقد اجتماعات مكثفة لتسمية مرشحيه لشغل المناصب الوزارية في حكومة الاقليم، لتسليمها قبل موعدها المقرر لرئيس الحكومة المكلف، ليقدمها بدوره الى برلمان كردستان، الذي ينبغي ان يتسلم الاسماء والسير الذاتية لأعضاء حكومة الاقليم للمصادقة عليها خلال مدة لا تتجاوز 30 يوما من تأريخ تكليف مرشح الحزب الاكبر.
وكان الاتحاد الوطني قدم بعد احداث ال 16 من اكتوبر، اكثر من اربعين اسما الى الحزب الديمقراطي ليوافق على احدها لشغل منصب محافظ كركوك، رفضت من قبل الاخير، لان الحزب الديمقراطي، لا يريد ان يشغل اي شخص من المشتركين بأحداث 16 اكتوبر ان يتسلموا اي منصب بمحافظة كركوك.
رئيس الحزب الديمقراطي مسعود بارزاني كان قد اتفق مع نائب الامين العام للاتحاد الوطني كوسرت رسول على تسمية القيادي السابق في الاتحاد فريدون عبد القادر لشغل منصب محافظ كركوك، الا ان رفض هذا المقترح من قبل المكتب السياسي للاتحاد الوطني، لاحقا ادى الى عرقلة المباحثات الجارية بينهما وتعثر حوارات تشكيل حكومة الاقليم التي دخلت شهرها العاشر من دون تحقيق تقدم يذكر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة