الأخبار العاجلة

“وقائع مسرح أبي خليل القبّاني في دمشق” لتيسير خلف

صدر حديثاً كتاب جديد للباحث والكاتب تيسير خلف، حمل عنوان: “وقائع مسرح أبي خليل القباني في دمشق” وهو الكتاب الذي يكشف عن حقائق ووثائق تُنشر للمرة الأولى، ليُغطِّي الفترة بين 1873 – 1883 لتاريخ واحدٍ من أهمِّ رواد المسرح العربي. كتابٌ وصفه الدكتور سيّد عليّ إسماعيل، أستاذ المسرح العربي بكُلّيّة الآداب جامعة حلوان، ومؤلف كتاب “جهود القبّاني المسرحية في مصر”؛ وصفهُ بـ الكتاب الفريد المُعجز والمفيد، موضِّحاً: أن المؤلّف تيسير خلف استطاع أن يصل إلى مصادر ومراجع مهمّة جدَّاً – لم يصل إليها غيره حتّى الآن – منذ أكثر من 150 سنة. وأغلبها مصادر ومراجع حَيّة، تتمثّل في وثائق مجهولة، وأخبار صحفية معاصرة للأحداث، ومذكّرات ويوميّات لرحّالة ومستشرقين، لم يستخدمها أيّ باحث – حتّى الآن – تحدّث عن نشاط القبّاني المسرحي داخل سورية. وهذا الكنز الكبير، الذي سعى المؤلّف إلى اكتشافه، واستخدامه بصورة علمية دقيقة، ستجعل من هذا الكتاب مرجعاً عربياً وعالمياً في مجال تاريخ مسرح القبّاني في سورية، بل وستجعله المرجع الأوحد الصحيح والدقيق لمَنْ يريد أن يقرأ عن نشاط القبّاني المسرحي في سورية .. فهذا الكتاب سيُنحّي جانباً كل ما كُتب من قبل عن نشاط القبّاني المسرحي في سورية قبل قدومه إلى مصر.
ويختم سيّد عليّ إسماعيل كلمته بالتأكيد على أنَّ هذا الكتاب سيحتلّ المرتبة الأولى في قائمة المصادر والمراجع في مجال الكتابات القادمة عن حياة القبّاني ومسرحه في سورية؛ بوصفه المرجع الأقوى والأهمّ في تاريخ القبّاني المسرحي داخل سورية.
يحتوي الكتاب الذي صدر عن منشورات المتوسط – إيطاليا على صور ووثائق تنشر لأول مرَّة، كما أكدَّ الكثير من الأحداث والحقائق التاريخية من خلال استخدام الكاتب لأدواته البحثية المعتمدة على الوثائق وأقوال الصحف، التي لم يستخدمها أحد من قبل، حيث يقول تيسير خلف: بعد أن أنجزتُ كتاباً حول رحلة أبي خليل القبّاني إلى شيكاغو، حين شاركَ في الفعاليات الترفيهية الموازية للمعرض الكولومبي العالمي في العام 1893، تجمّعت أمامي الكثير من المعطيات المرتبطة بتلك الحقبة الدمشقية المجهولة من سيرته، فحزمتُ أمري، وقرّرتُ الدخول في هذا الخضم. فكان هذا الكتاب…

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة