الأخبار العاجلة

9 مناطق يتهددها العطش في بغداد لأن امانتها تصرف مجاريها في دجلة

بغداد – الصباح الجديد:
حذرت جمعية حماة دجلة، اليوم الأحد، من استمرار تلوث النهر مع إهمال الحكومة لمطالب أهالي مناطق حزام بغداد، مبينة أن 9 مناطق بالعاصمة تتعرض للعطش منذ أكثر من شهر.
وقال عضو الجمعية محمد الباسم في تصريح امس إن “معدلات التلوث في نهر دجلة ارتفعت كثيراً عن الأعوام الماضية، وتحديداً فرعه (نهر ديالى)، وتحول لونه إلى الأسود، بسبب المياه الآسنة والثقيلة والمجاري، فضلاً عن تصريف مخلفات مشروع الرستمية للمياه الثقيلة على النهر، ليتحول الى نهر جاري غير صالح للاستخدام تماما بسبب التلوث الكبير فيه”.
وأضاف، أن “تسعة مناطق في بغداد تتعرض لعطش بالغ الخطورة منذ أكثر من شهر، دون التفاتة حكومية”، مشيراً إلى ان “المناطق التي تضررت نتيجة هذا التلوث هي المدائن والنهروان ونهر ديالى و7 نيسان وسلمان باك والوحدة والجرف والخالصة والتاميم”.
ودعا الحكومة الاتحادية ووزارة الموارد المائية إلى “توجيه جهودها من أجل انقاذ الأهالي في تلك المناطق، وعدم الاكتفاء بالتصريحات المخجلة عن عدم تخصيص أي تخصيصات مالية، لمعالجة التلوث الحاصل في نهري دجلة والفرات”.
وكان اكد مصدر في مجلس محافظة بغداد، في وقت سابق من يوم امس نفسه، انقطاع المياه عن مناطق النهروان والمدائن وناحية الوحدة، منذ ما يقارب الثلاثة أسابيع.
وقال المصدر لـموقع “الغد برس”، إن “أهم أسباب انقطاع المياه عن مناطق النهروان والمدائن والوحدة، منذ ما يقارب الثلاثة أسابيع، حدوث تلوث في المصدر الرئيس الذي يجهز محطات تصفية ونقل المياه إلى تلك المناطق”.
وبين، أن “تلوث نهر ديالى حال دون استمرار تجهيز المناطق بالمياه، بسبب تفريغ مياه المجاري من قبل أمانة بغداد، دون معالجات فنية، ورمي النفايات من قبل المؤسسات والمعامل الحكومية والمواطنين”.
وأشار إلى أن “معاناة سكنة المناطق التي يمر فيها النهر، والتي تتجهز بالمياه، تعاني منذ فترة ليست بالقصيرة، من انتشار الأمراض، فضلاً عن تعرض الأراضي الزراعية والحيوانات إلى تلك الملوثات”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة