الأخبار العاجلة

معارك ضارية لطرد عناصر داعش من اخر معقل لهم شرقي سوريا

الفرنسيون يتربصون للنيل منهم

الصباح الجديد _ وكالات:

خاضت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن امس الاحد، اشتباكات ضارية في شرق سوريا في اطار «المعركة الحاسمة» التي تشنها لطرد ما يسمى بالجهاديين من آخر معاقل «الخلافة» التي أعلنها تنظيم داعش.
ومني التنظيم الذي أعلن في العام 2014 إقامة «الخلافة الاسلامية» على مساحات واسعة سيطر عليها في سوريا والعراق المجاور تقدر بمساحة بريطانيا، بخسائر ميدانية كبرى خلال العامين الأخيرين. وبات وجوده حالياً يقتصر على مناطق صحراوية حدودية بين البلدين.
وكانت قوات سوريا الديموقراطية وهي تحالف فصائل كردية وعربية أعلنت السبت بدء «المعركة الحاسمة» لانهاء وجود مقاتلي التنظيم الذين باتوا يتحصنون في آخر معاقلهم في شرق البلاد، بعد توقف دام أكثر من أسبوع للسماح للمدنيين بالفرار.
وذكر الناطق العسكري باسم حملة دير الزور ان القتال مستمر ، وقال لوكالة فرانس برس «توجد اشتباكات عنيفة في هذه اللحظة. قمنا بالاقتحام» مشيرا إلى ان «المقاتلين يتقدمون».
وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان عن اشتباكات عنيفة بين الطرفين صباح الأحد فيما كان التحالف الدولي يشن قصفا جويا ومدفعيا على مواقع داعش.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن «إن المعركة مستمرة» مشيرا إلى «اشتباكات عنيفة صباح اليوم (الأحد) وانفجار الغام».
وتمكنت هذه القوات إثر هجوم بدأته في أيلول/سبتمبر، من التقدم داخل الجيب الأخير للتنظيم وباتت تحاصره ضمن أربعة كيلومترات مربعة قرب الحدود العراقية.
وما يزال هناك نحو 600 مقاتل غالبيتهم من الأجانب محاصرين فيها، بحسب مصطفى بالي المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية وأضاف أنه لا يعتقد أن زعيم التنظيم المتطرف أبو بكر البغدادي موجود في الجيب المحاصر.
وقال بالي «لا نعتقد أنه موجود في سوريا» دون ان يضيف تفاصيل بشأن مكان الرجل الذي أعلن «الخلافة» في عام 2014.
وفي العراق، على الطرف الأخر من الحدود، أعلن فرنسيون في التحالف السبت انهم متربصون للنيل من أي محاولة لعناصر داعش بالفرار.
وقال نائب قائد التحالف كريستوفر كيكا ان القوات العراقية أغلقت حدود بلادها ، وتوقع بالي ان معركة طرد داعش من أخر معاقلهم ستحسم خلال الايام المقبلة.

وطالما لجأ التنظيم، الذي تبنى عدة هجمات دامية بواسطة خلايا نائمة من المناطق التي خرج منها، الى زرع الألغام والمفخخات خلفه لمنع المدنيين من الخروج ولإيقاع خسائر في صفوف خصومه.
ودفعت العمليات العسكرية، وفق المرصد، أكثر من 37 ألف شخص الى الخروج من آخر مناطق سيطرة التنظيم منذ مطلع كانون الأول/ديسمبر، غالبيتهم نساء وأطفال ، وبينهم نحو 3400 عنصر من التنظيم، بحسب المرصد.
وتحتجز الإدارة الكردية مئات المواطنين الأجانب وعائلاتهم الذين تتهمهم بالانتماء الى التنظيم المتطرف وتدعو هذه الإدارة منذ أشهر الدول المعنية إلى استعادة مواطنيها من الاسرى الذين تحتجزهم ، وتعرب عائلات االعناصر الأجانب ومدافعون عن حقوق الإنسان عن قلق كبير إزاء إمكانية أن تجري محاكمة هؤلاء في العراق.
وحذرت هيومن رايتس ووتش من انهم بمجرد وصولهم إلى العراق «هناك خطر أن يتعرضوا للتعذيب وأن يخضعوا لمحاكمات غير عادلة».
ويحاول حلفاء الولايات المتحدة منذ أسابيع التوصّل لاتفاق بشأن مصير المقاتلين الأجانب المعتقلين لدى قوات سوريا الديموقراطية التي حذّرت من أنها لن تتمكن من حراسة الاسرى عند رحيل القوات الأميركية من سوريا.
في 19 كانون الأول/ديسمبر فاجأ ترامب حلفاءه الغربيين بإعلانه أنّ الولايات المتحدة ستسحب من سوريا جنودها البالغ عددهم 2000 جندي ، وتؤكد واشنطن ضرورة حماية وحدات حماية الشعب الكردية ، لمشاركتها الفعالة في قتال تنظيم داعش، في حين تعتبرها أنقرة مجموعة «إرهابية» على صلة وثيقة بحزب العمال الكردستاني الذي يقود تمرداً ضدها على أراضيها منذ أكثر من ثلاثين عاماً.
وتصاعد نفوذ الأكراد في سوريا بعد اندلاع النزاع، وتمكنوا من تأسيس قوات عسكرية وأمنية، فضلاً عن إنشاء مؤسسات عامة ومدارس يتم فيها تدريس اللغة الكردية في المناطق التي تسيطر عليها في شمال وشمال شرق البلاد
وتعد وحدات حماية الشعب الكردية ضمن قوات سوريا الديموقراطية ثاني قوى مسيطرة على الأرض بعد قوات النظام، وتسيطر على نحو 30 في المئة من مساحة البلاد، ضمنها حقول غاز ونفط مهمة.
وتحارب القوات النظامية بدعم عسكري روسي منذ عام 2015، واصبحت تسيطر على ثلثي مساحة البلاد ، وتؤكد دمشق باستمرار عزمها استعادة السيطرة على كامل البلاد ونشر مؤسساتها الحكومية فيها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة