الأخبار العاجلة

الوقوف على مشترف الذات..

عباس ثائر

حين ائتمنهم على نفسه
عادوا بقميصه
كان لا ينقصه زرٌ، ولا أثر يشير الى موته..
قميص مفرغٌ من العظام، والدم واللحم،
إنه يفتقر لرائحته فحسب.
هكذا هو الإنسان،
مما تبقى من عطره تستطيع أن ترجعه للحياة.
رائحة الغائبين وبقاياهم أشياءٌ تبقيهم،
إن حضر الجسد او غاب.

*
لا يعرف إنه نبيٌّ، يجهل معنى النبوة،
لكنه صائب الأحداس والنبوءات،
لم يعد أحدًا بعيش أبدي، شرط أن يُشبعَ رغباته صبرًا او تمنعًا، لا يعدك بجنة
حتى تموت جائعًا أو مصلوبًا،
لا يعرف معنى الوعيد،
كان يُكشّف للناس جنة على الأرض -ليست على الورق-
شرط أن يفتضحوا أنفسهم،
ويصطحبوا الوفاء للإنسان

*
أُزيح الستار.

قال: ما معنى أن تصفع قبل أن ترى النور؟
قالت امرأة: طرائق الولادة مثل الشعر،
إن فسر فسد وإن فسد غرق صاحبه،
وإن غرق صاحبه
صدق المتنبئون بهبوطه،
وسكب التاريخ ماءً خلف نصه.
الصفعة يا ولدي، لتكن قادرًا على صد المواجع فيما بعد..
صفق الحاضرون.
قال: اليوم تعرفون معنى أن ترقص
عجوز روسية في حفل ما،
بينما تثرم السكاكين أصابع النساء
في مطابخ العراق!
أخبركَ الآن: المرء نجم، سر محدقًا
في ذاتك، ترى ضوءه.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة