الأخبار العاجلة

الموسيقى والفلك يجتمعان في أغنية لليلة رأس السنة

متابعة الصباح الجديد:
يستعد براين ماي عازف الغيتار الشهير وعالم الفلك الفيزيائي وأحد مؤسسي فرقة «كوين» لإصدار أغنية عن مسبار لوكالة الفضاء الأميركية يشرف على تحقيق رقم قياسي في غزو الفضاء.
ففي اليوم الأول من السنة الجديدة يحلّق المسبار «نيو هورايزنز» في أجواء جرم فضائي يطلق عليه العلماء اسم «أولتيما تول» يقع على بعد مليار و600 مليون كيلومتر من الكوكب القزم بلوتو، في ما يعرف باسم «حزام كويبر» في أقاصي المجموعة الشمسية.
ولم يسبق أن حلّق مسبار في أجواء جرم بهذا البعد الشاسع عن الأرض.
وطلب أحد علماء وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) من العازف البريطاني الشهير أن يؤلف أغنية لهذه المناسبة.
وقال مدير برنامج «نيو هورايزنز» ألان ستارن، إن ماي سيقدم أغنيته في ليلة عيد رأس السنة. وكان قد أدرج في كلمات أغنيته مقتطفات من كلمة ألقاها ستيفن هوكينغ، منذ 3 أعوام، حيث هنأ العلماء المشاركين في إدارة تلك البعثة الفضائية بإنجازاتهم.
وسيصدر براين ماي البالغ 71 عاماً، الذي شارك مع المغني الراحل فريدي ميركوري في تأسيس فرقة كوين، أغنية بعنوان «الآفاق الجديدة» هي الأغنية الأولى التي يغنيها منفرداً منذ العام 1998.
وفي بيان قال «كان الجمع بين الفلك والموسيقى تحدياً مثيراً للاهتمام». وأضاف «إنه الجرم الأبعد الذي يستكشفه مسبار بشري».
وفي أحد مقاطع الأغنية، يُسمع صوت عالم الفيزياء الفلكية الشهير الراحل على خلفية موسيقية يعزفها براين ماي على الغيتار. وكان براين ماي أحد مؤسسي فرقة «كوين»، أشهر فرق الروك على الإطلاق، إلى جانب رفيقه فريدي ميركوري الذي قضى في العام 1991 بعد إصابته بمرض نقص المناعة (الإيدز).
ونشر براين مقطعاً من الأغنية على موقعه الإلكتروني. وتعد فرقة «كوين» (1970-1992) من أبرز فرق الروك في التاريخ، وأطلقت نحو 14 ألبوماً شغلت غالبيتها المراتب الأولى في التصنيفات الموسيقية لشتى البلدان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة