الأخبار العاجلة

الاصلاح: التربية والهجرة جاهزتان للتصويت في جلسة البرلمان المقبلة

رجّح تأجيل عرض العدل والداخلية والدفاع إلى الاسبوع القادم
بغداد – وعد الشمري:
كشف تحالف الاصلاح والاعمار، أمس السبت، عن امكانية تجزئة الوزارات المتبقية بعد الاتفاق على مرشحي حقيبتي التربية والهجرة والمهجرين، وتحدث عن امكانية عرضهما للتصويت خلال الجلسة المقبلة لمجلس النواب، مشيراً إلى استمرار الخلافات حول العدل والداخلية والدفاع بنحو يفتح المجال لتأجيل تمريرها إلى الاسبوع المقبل.
وقال عضو التحالف عبد الله الزيدي، في حديث إلى “الصباح الجديد”، إن “موضوع حسم الوزارات المتبقية ما زال عالقاً لغاية اللحظة، ولم يتم الاتفاق على اسماء جديدة غير التي تم طرحها في الاعلام”.
واضاف الزيدي، عضو المكتب السياسي لتيار الحكمة، أن كلا “من تحالفي الاصلاح وكذلك البناء، لديهما اعتراضات على مرشحي الوزارات الخمس الشاغرة”.
وأشار، إلى “رغبة الكتل السياسية في استبدال من تم رفضه أو اعترض عليه، وقد يشهد الاسبوع الجاري حراكاً قوياً ومكثفاً”.
وبين الزيدي، أن “رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي ابلغ الكتل في نيته أن يقدم مرشحين سواء كانوا بدلاء أو جدد خلال الاسبوع الجاري، ويترك الامر إلى مجلس النواب اما بالتصويت أو الرفض”.
وأوضح عضو المكتب السياسي لتيار الحكمة، أن “عبد المهدي لا يمتلك حتى الان مرشحين بديليين عن فالح الفياض لوزارة الداخلية وفيصل الفنر لوزارة الدفاع”.
ولا يستبعد، “تجزئة الوزارات المتبقة على اكثر من جلسة لملجس النواب، فالتربية والهجرة والمهجرين لا تدور حولهما خلافات كبيرة.
، وهناك مرشحون لهما يتم اختيار الاصلح، ويمكن حسمها باقرب فرصة”.
وبين الزيدي، أن “وزارات الداخلية والدفاع والعدل بحاجة إلى جهود استثنائية، وقد تتطلب الحوارات الذهاب إلى الاسبوع المقبل”.
ودعا الزيدي، “القوى الكردية المتنازعة على وزارة العدل أن تحسم امرها سريعاً بتقديم المرشح المناسب، اما بالنسبة لوزارتي الداخلية والدفاع فأن على القوى السياسية الاخرى أن تبدي نوعاً من المرونة من أجل حسمهما”.
من جانبه، ذكر النائب عن تحالف الاصلاح، بدر الزيادي، في تصريح إلى “الصباح الجديد”، أن “القوى السياسية داخل مجلس النواب مستعدة للتصويت على الوزارات المتبقية شرط الاتفاق على مرشحين يتمتعون بالنزاهة والكفاءة”.
واضاف الزيادي، عضو قائمة سائرون، أن “عبد المهدي سبق أن ابلغ الكتل السياسية بأنه سوف يقدم البدلاء عن الذين تم رفضهم أو الاعتراض عليهم خلال سقف زمني لا يتجاوز 24 ساعة وذلك لم يحصل”.
وحمل الزيادي، “رئيس مجلس الوزراء بتأخير استكمال الكابينة كونه لم يف بوعده في تقديم المرشحين كما اكد عليه في السابق”.
وزاد، أن “مجلس النواب مستعد لعقد جلسة التصويت في اي يوم يتم فيه تقديم المرشحين حتى لو اضطرننا للبقاء في ساعات متأخرة من الليل أو عقد جلسة في يوم عطلة رسمية”.
وتحدث الزيادي، عن “تسريبات وصلتنا بأن عبد المهدي ينوي تغيير كل المرشحين للوزارات المتبقية وطرحهم خلال الاسبوع الحالي لكي ننتهي من هذا الملف ونتجه إلى تنفيذ البرنامج الحكومة بالنسبة لمجلس الوزراء، اما مجلس النواب فأن هناك عددا من القوانين تنتظره في مقدمتها الموازنة الاتحادية للعام المقبل”.
يشار إلى ان خمس وزارات في حكومة عادل عبد المهدي ما زالت شاغرة وهي كل من: الداخلية، والدفاع، والعدل، والتربية، والهجرة والمهجرين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة