الأخبار العاجلة

اللعيبي يتريّث بنقل ملكية 9 شركات إلى «النفط الوطنية»

مع السعي لإنتاج سبعة ملايين برميل يومياً
بغداد ـ الصباح الجديد:

قالت وزارة النفط إن وزير النفط جبار اللعيبي ألغى قرارا بنقل ملكية تسع شركات نفط حكومية من وزارته إلى شركة النفط الوطنية التي تأسست حديثا.
وفي وقت لاحق قال اللعيبي في مقابلة مع التلفزيون العراقي إن العراق يسعى لإنتاج سبعة ملايين برميل يوميا من خلال شركة النفط الوطنية وتصدير أربعة ملايين برميل يوميا في عام 2019.
وقالت الوزارة في بيان إن الخطوة تهدف إلى ”ترك الخيار للحكومة المقبلة“ بقيادة عادل عبد المهدي لاتخاذ قراراتها بشأن قطاع النفط ”بما ينسجم مع برنامجها“. واللعيبي وزير النفط في الحكومة المنتهية ولايتها بقيادة رئيس الوزراء حيدر العبادي.
وقال مسؤول عراقي نفطي كبير لرويترز إن قرار نقل ملكية الشركات أزعج عبد المهدي ”واتخذ سريعا من دون موافقته“.
وكان اللعيبي قد أصدر قرارا يوم الخميس الماضي نقل بموجبه ملكية شركات النفط التسع المملوكة للدولة بما فيها شركة تسويق النفط (سومو) لشركة النفط الوطنية.
وفي ذات اليوم طالب عبد المهدي، الذي كُلف بتشكيل الحكومة الجديدة بعد أشهر من الجمود السياسي الذي أعقب انتخابات أيار، المسؤولين في الحكومة المنتهية ولايتها بالإحجام عن توقيع عقود عاجلة أو القيام بأعمال توظيف غير ضرورية أو غير ذلك من القرارات المهمة.
وعينت الحكومة العراقية الأسبوع الماضي اللعيبي رئيسا للشركة الجديدة التي ستعمل كمظلة لشركات النفط الحكومية. ويشغل اللعيبي حاليا منصبي وزير النفط ورئيس الشركة.
وقال اللعيبي في المقابلة مع التلفزيون العراقي مساء يوم السبت إن العراق يأمل في تصدير مليون برميل يوميا عبر ميناء العقبة الأردني من دون أن يحدد موعدا لذلك.
وأضاف الوزير أن حرق الغاز الناتج عن عمليات استخراج النفط سيتوقف بحلول عام 2021. ومضى يقول إن مصفاة بيجي بشمال البلاد عادت للإنتاج بطاقة 70 ألف برميل يوميا.
في السياق، اعلنت شركة امارنيث البريطانية، أمس الاحد، ضمانها عقدا من شركة بوابات العراق للمقاولات للحصول على اول طلبية من مضخات API 610 OH1 النفطية لحقل الرميلة في جنوب العراق.
وذكرت الشركة البريطانية في خبر لها على موقعها أن “الطلبية الاولى تضمنت 10 مضخات سيجري تسليمها خلال 22 اسبوعا وبقية 410 الف دولار».
واضافت أن «المضخات تم توجييها الى حقل الرميلة العملاق على بعد 50 كيلومترا من مدينة البصرة والذي تبلغ احتياطياته 17 مليار برميل من النفط إذ يعد ثالث اكبر حقل نفطي في العالم والذي يدار في مشروع مشترك من قبل شركات بي بي و بي أو سي وبتروجاينا وشركة سومو». من جانبه قال مدير شركة امارنيث البريطانية اوليفر بريجينشو إن «هذه الطلبية الاخيرة من العراق تؤكد التزامنا المستمر وباننا الشركة الوحيدة المصنعة لهذا النوع من المضخات بحسب الطلب وفي المهلة الزمنية المطلوبة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة