الأخبار العاجلة

روسيا توقّع اتفاقا للشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي مع مصر

في اطار زيارة السيسي اليها
متابعة ـ الصباح الجديد:

أوعز الرئيس الروسي بتوقيع اتفاق حول الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي على أعلى المستويات مع مصر، حسب ما جاء على الموقع الرسمي للمعلومات القانونية الروسي، وكالة «سبوتنيك» الروسية.
جاء هذا خلال زيارة قام بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الى روسيا وتستغرق ثلاثة ايام
وجاء على موقع «المعلومات»: «قبول اقتراح وزارة الخارجية الروسية، المتفق عليها مع السلطات التنفيذية المعنية، حول التوقيع على اتفاق (بين موسكو والقاهرة) حول الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي، وعلى أعلى المستويات».
وقال الناطق باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي إن قمة السيسي– بوتين ستشهد بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية المتميزة على كافة الصعد، فضلاً عن مواصلة التشاور والتنسيق المكثف حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وذلك في إطار الشراكة الإستراتيجية وحرص البلدين على تعزيزها ودفعها إلى أمام.
في غضون ذلك، وصلت عناصر من قوات الإنزال الجوى الروسية إلى مصر، حيث تُجري عناصر من وحدات المظلات المصرية والروسية فعاليات التدريب المشترك (حماة الصداقة -3) والذي تستضيفه مصر حالياً وحتى 26 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري في منطقة التدريبات الخاصة بقيادة وحدات المظلات. وقال الناطق باسم الجيش العقيد أركان حرب تامر الرفاعيك «إن التدريبات المشتركة تشمل العديد من الأنشطة والفعاليات التي تتضمن تبادل الخبرات التدريبية لمهمات الوحدات الخاصة، وتنفيذ أشكال الرمايات غير النمطية، والتدريب على أعمال قتال القوات الخاصة ومكافحة الإرهاب، وفقاً إلى أرقى النظم التدريبية الحديثة، وكذلك تنفيذ أعمال الإسقاط للأفراد والمعدات والمركبات لعناصر مشتركة من الجانبين».
وتم الإعداد والتخطيط الجيد لتنفيذ النشاطات والأهداف التدريبية المخططة، ما يساهم في خلق بيئة غنية بالمهارات والتكتيكات الحديثة لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من التدريبات في الشكل الذي يؤدي إلى تخطيط وإدارة العمليات بكفاءة عالية لتوحيد المفاهيم بين القوات المشاركة.
وأضاف: «أن التدريبات تأتي في إطار دعم ركائز التعاون المشترك بين القوات المسلحة المصرية والروسية».
وبدأت تدريبات «حماة الصداقة» للمرة الأولى عام 2016 في مصر، ثم نفذت في روسيا عام 2017، ما يعكس عمق علاقات الشراكة والتعاون الإستراتيجي في الكثير من المجالات.
من جهة أخرى، التقى وزير الدفاع المصري الفريق أول محمد زكي وزير الدفاع القبرصي سافاس أنغليديس والوفد المرافق له الذي يزور مصر حالياً.
وقال الرفاعي إن اللقاء تناول آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، وتنسيق الجهود لمواجهة التحديات المشتركة وإرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة، كما تم بحث عدد من الملفات والمواضيع ذات الصلة في مجالات التعاون العسكري والتدريبات المشتركة وتبادل الخبرات في الكثير من المجالات.
أكد زكي عمق الروابط الراسخة التي تجمع بين البلدين، معرباً عن تطلعه إلى أن تشهد المرحلة المقبلة مزيداً من التعاون. وأشاد وزير الدفاع القبرصي بالتطور المستمر في العلاقات العسكرية المصرية- القبرصية وما شهده التعاون الثنائي بين البلدين في مجالات كثيرة. وحضر اللقاء عدد من قادة القوات المسلحة والسفير القبرصي في القاهرة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة