الأخبار العاجلة

ترامب يسخر من المدّعية على مرشّحه للمحكمة العليا بالاعتداء جنسيا عليها

حين كانا تلميذين قاصرين قبل 36 عاماً
متابعة ـ الصباح الجديد:

سخر الرئيس الأميركي دونالد ترامب علنا امس الاول الثلاثاء من المرأة التي تتّهم مرشّحه لعضوية المحكمة العليا القاضي بريت كافانو بالاعتداء عليها جنسياً حين كانا تلميذين قاصرين قبل 36 عاماً، آخذاً عليها افتقار شهادتها أمام مجلس الشيوخ إلى الدقّة.
وكانت الباحثة الجامعيّة كريستين بلازي فورد قالت أمام لجنة العدل الخميس الماضي إنّها واثقة «بنسبة مئة في المئة» من أنّ من اعتدى عليها جنسياً هو بريت كافانو، الأمر الذي نفاه القاضي مؤكدا أمام اللجنة نفسها براءته.
وقال ترامب خلال تجمّع انتخابي في ساوثافن بولاية ميسيسيبي «لقد احتسيت زجاجة بيرة، لقد احتسيت زجاجة بيرة…»، مقلّداً بذلك الأستاذة الجامعية.
وأضاف الرئيس الأميركي «كيف عدتِ إلى منزلك؟ لا أتذكّر. كيف ذهبتِ إلى المكان؟ لا أتذكّر. قبل كم سنة حدث ذك؟ لا أعرف، لا أعرف، لا أعرف».
وتابع ترامب روايته الاستهزائية لجلسة الاستجواب التي خضعت لها الأستاذة الجامعية أمام لجنة العدل في مجلس الشيوخ. وقال «في أي حي حدث ذلك؟ لا أعرف. أين يقع المنزل؟ لا أعرف. في الطابق الأول أم في الطابق الأرضي، أين؟ لا أعرف، ولكني احتسيت زجاجة بيرة، هذا هو الشيء الوحيد الذي أتذكّره».
وأعرب ترامب عن أسفه لأن «حياة رجل في حالة يرثى لها، حياة رجل دمّرت» بسبب هذا الاتّهام.
وهي المرة الأولى التي يهاجم فيها الرئيس الأميركي الأستاذة الجامعية بشكل مباشر.
وقال ترامب إن القاضي كافانو «رجل مثالي»، ودان مطولا موقف أعضاء الكونغرس الديموقراطيين الذي يتهمهم بعرقلة عمله.

«هجوم دنيء»
دان مايكل برومويتش محامي كريستين بلازي فورد، على الفور على تويتر الهجوم على موكلته، معتبرا أنه «وحشي ودنيء».
وقال «هل من المستغرب أن فكرة التحدث كانت تروعها وأن عددا من ضحايا اعتداءات جنسية آخرين يشعرون بذلك؟». وأضاف «انها نموذج رائع للشجاعة وهو نموذج للجبن».
وكان ترامب تحدث الجمعة في البيت الأبيض بلهجة مختلفة تماما. وقال إنه وجد شهادتها «مقنعة جدا». وقال «تبدو سيدة صالحة». وروت فورد الأسبوع الماضي أمام لجنة العدل في مجلس الشيوخ وقائع اعتداء جنسي تعرّضت له حين كانت في الخامسة عشرة من العمر وقالت إنّ المعتدي عليها كان بريت كافانو وكان مخموراً يومها وكان عمره 17 عاماً. ويعود إلى مجلس الشيوخ الموافقة على تعيين قضاة المحكمة العليا مدى الحياة. والمحكمة العليا هي أعلى سلطة قضائية في البلاد وتبت في أكثر قضايا المجتمع صعوبة مثل حق الإجهاض وضبط الأسلحة النارية وزواج المثليين.
ويتمتع الجمهوريون بأغلبية ضئيلة في مجلس الشيوخ حيث يشغلون 51 من أصل مئة مقعد. ومعظمهم يدعمون بلا تردد كافانو، لكن ثلاثة منهم عبروا عن شكوك.
ولا يمكن حتى الآن التكهن بنتيجة التصويت الذي سيجرى بعد انتهاء التحقيق الذي يجريه مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي).
وكان ترامب صرح الثلاثاء أن الرجال باتوا في وضع حساس جدا في الولايات المتحدة.
وقال في البيت الأبيض «إنها فترة مخيفة فعلا للشبان في أميركا، يمكن أن تصبح مذنبا بشىء لست مذنبا به». وأضاف «انها فترة صعبة فعلا»، مشيرا إلى أن قرينة البراءة يتم تجاوزها في معظم الأحيان.
وتحت ضغط البرلمانيين الديموقراطيين وقلة من الجمهوريين، أمر الرئيس الأميركي الجمعة مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) «بإجراء تحقيق إضافي»حول بريت كافانو، غداة شهادة فورد في مجلس الشيوخ.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة