الأخبار العاجلة

بعد رحيل ألونسو «الحكيم».. من يروّض المتهوّرين في دفاعات مدريد؟

مدريد ـ وكالات:
كان حبَّة الكرز التي تُزين خط وسط نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد منذ انضمامه لصفوف الفريق في 2009 حتى رحل اللاعب المخضرم تشابي ألونسو لاعب خط وسط ريال مدريد، إلى فريق بايرن ميونخ الألماني.
تساؤلات عديدة طُرحت ، علامات إستفهام هي الأُخرى وضعت حول سبب رحيل لاعب بقيمة ألونسو عن صفوف ريال مدريد وكيف أمكن للأخير أن يتخلى عن لاعب لطالما كان عنصراً أساسياً وسبباً أساسياً وراء انتصارات ريال مدريد في المواسم الأخيرة.
في الختام .. كان العنوان الأبرز لميركاتو ريال مدريد حتى الأيام الأخيرة هو الرحيل المفاجئ لتشابي ألونسو والذي تناول الموقع العالمي الشهير «بليشر ريبورت» تقريراً خاصاً كشف من خلاله عن خمسة أسباب ستجعل رحيل ألونسو نكسة بالنسبة لريال مدريد ننقلها لكم فيما يلي ..
لاعب الخبرة
إذا بحثت في تشكيلة ريال مدريد سابقاً قبل رحيل ألونسو، فإنَّك لن تجد أكثر من الأخير خبرةً، ألونسو كان يتمتع بخبرة جعلت الكثير يُشيد بهدوء أعصابه وبقيادته الحكيمة للفريق حتى أطلق عليه البعض لقب قائد بلا شارة.
بالنسبة لكارلو أنشيلوتي فهو أيضاً تطرَّق للشخصية الخبيرة التي يتمتع بها ألونسو وذلك في تصريحات أطلقها في ديسمبر المنقضي عند مناقشة تجديد عقد الأخير وقال أنشيلوتي حينها: «ألونسو لاعب مهم جداً للفريق، يتمتع بالكثير من الخبرة وهو من النوعية المثيرة للإعجاب».
واليوم بعد رحيل ألونسو يتساءل البعض كيف سيكون وضع راموس وبيبي المتهوريْن جداً في خط الدفاع دون حبة العقلانية ألونسو، هل سيكونا على قدر هذه المهمة المنتظرة أم أن التهور سيسود التشكيلة!؟

قائد في الميدان
ألونسو قائد بالفطرة ، حاول أن تُركز عليه طيلة 90 دقيقة كاملة من مباراةٍ ما وستجد كيف أنَّ الونسو لا يتوقف عن التواصل مع بقية زملائه سواءً في خط الوسط أو الخط الخلفي والأمامي .
في حقيقة الأمر.. المهارة المتميزة التي تتمثل في التواصل مع زملائه هي التي مكنَّت ألونسو من تشكيل شراكة رائعة سواءً مع سامي خضيرة أو مع لوكا مودريتش في الموسم المنقضي بالرغم من كون الأخير لا يقوم بتلك الأدوار الدفاعية الكبيرة فهل سيتجه تنظيم وسط مدريد إلى الوراء في ظل رحيل ألونسو؟

التوازن الدفاعي
واجه الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد صعوبةً كبيرة في بداية الموسم المنقضي لإيجاد التوازن الدفاعي لخط وسط فريقه، ولكن بعد عودة ألونسو من الإصابة في الفخذ في ديسمبر تحسنت الأمور كثيراً.
بعودة ألونسو من الإصابة وإلى جانب ألونسو ودي ماريا الجوكر أنشيلوتي أوجد توليفة مناسبة فيها توزان دفاعي كبير مع أدوار هجومية جيدة، ألونسو كان الرجل الثابت في وسط أنشيلوتي حيث كان يُعطي الحرية لكلٍ من دي ماريا و مودريتش المتُحركيْن.
بعد رحيل ألونسو ، توني كروس سيستلم هذه المهام ولكن هل سيكون كروس كفئًا لهذه المهمة بالالتزام بالواجبات الدفاعية حيث يعلم الجميع مدى اللعب على الناحية الهجومية من الألماني الدولي.

لا مُوجه لإياراميندي
بـ 32.2 مليون يورو انتقل إيارميندي مطلع الموسم المنقضي لريال مدريد، لاعب عوَّلت الجماهير عليه كثيراً لأن يكون خليفة تشابي ألونسو في وسط ريال مدريد لتشابه الأسلوب ما جعل الكثير من الآمال تُعلق على ألونسو ليكون معلم وموجه إيارميندي.
إياراميندي بنفسه كان قد صرَّح وقال سابقاً عن ألونسو: «هو لاعب عظيم وسيكون زميل هام جداً بالنسبة لي وأتطلع للتدريب برفقته واللعب بجواره لأتعلم منه قدر الإمكان».. ألونسو كان المعلم المثالي المنتظر لخلفه إيارميندي ولكن بعد رحيل ألونسو، كيف سيكون وضع إيارميندي؟

ريال مدريد فقد سفيراً للنادي
أحد الصحفيين الإسبان قال عن ألونسو بعد أنباء رحيله: «رغم أنَّه لم ينشأ في ريال مدريد، لكن لا يوجد لاعب اليوم في ريال مدريد يمثل القيم التي صنعت من هذا النادي الملكي الأفضل في العالم كتشابي ألونسو».
أمَّا بوتراجينيو فقال: «اليوم أقول وداعاً للاعبٍ كان حقاً جزءاً من نادي ريال مدريد عبر تاريخه ، ألونسو الذي كان لطالما يُمثل قيم ريال مدريد ويفهم ما يريده النادي».
بلا شك ريال مدريد يفتقد لسفير، كان دوماً يعرف كيف يتكلم أمام الصحافة، كان دوماً يعرف كيف يُظهر القيمة الملكية التي تمتع بها ريال مدريد عبر تاريخه كنادي القرن، حتى في فترة المشكلات وفترة مورينيو كان ألونسو دوماً الرجل العاقل الذي يبحث عن التهدئة بأفضل حال ولا يندمج في هذه المشاكسات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة