الأخبار العاجلة

“النقل” تفاوض شركات عالمية لتنفيذ ميناء الفاو الكبير

309 مليارات دينار إيرادات المنافذ البحرية في 3 أشهر
بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلن وزير النقل كاظم فنجان الحمامي بدء جولة مفاوضات مباشرة مع شركات عالمية كبرى لتنفيذ وتشغيل ميناء الفاو الكبير.
وقال الحمامي في بيان أن لجنة التفاوض الخاصة باستثمار ميناء الفاو الكبير دخلت في مفاوضات مباشرة مع ائتلاف شركتي (CCCC) الصينية وشركة بوسكالس الهولندية بهدف الإحالة لتمويل وتنفيذ وتشغيل ميناء الفاو الكبير والمنشآت المرتبطة به.
وأوضح الحمامي أن مدة التفاوض ستكون ثلاثة أشهر غير قابلة للزيادة وفي حال عدم التوصل لاتفاق يرضي الطرفين، يجري التفاوض مع ائتلاف آخر مؤلف من شركة CSCEC الصينية وشركة DI البلجيكية وشركة حنا الشيخ وشركة دايو الكورية.
يذكر أن وزارة النقل أنجزت تنفيذ كاسر الأمواج الشرقي وحاليا تنفذ الكاسر الغربي من خلال شركة دايو الكورية إذ أنجز ٩٢٪ منه، لكن الأمر يتطلب حسم موضوع الاستثمار بأسرع وقت ممكن لضمان استمرارية وديمومة العمل في الميناء، ولإكمال البنى التحتية له وتشغيله.
ومن شأن ميناء الفاو أن يرفع ايرادات العراق التي أكدت هيئة المنافذ الحدودية العراقية انها تجاوزت 309 مليارات دينار خلال الفترة من حزيران إلى آب 2018، في مقابل إيرادات تجاوزت 137 مليار دينار خلال الفترة المماثلة من العام الماضي، بزيادة تقدر بنحو 172 مليار دينار.
وارتفعت إيرادات العراق من منافذه الحدودية البحرية خلال 3 أشهر من العام الجاري بنسبة 125.6%.
وأشارت هيئة المنافذ الحدودية إلى أن الفارق في الزيادة المتحققة بالإيرادات يشمل الرسوم الجمركية فقط ما عدا الرسوم الضريبية.
وتتضمن المنافذ الحدودية البحرية الموانئ التجارية، التي تشمل ميناء البصرة، وأم قصر، وخور الزبير، الى جانب الموانئ العراقية النفطية، التي تشمل ميناء الفاو، وخور العمية.
وحقق العراق إيرادات بنحو 483 مليار دينار، من المنافذ الحدودية خلال عام 2017.
لكن موانئ البصرة، اصيبت بشلل تام على خلفية التظاهرات الشعبية المطالبة نتحسين الخدمات في المحافظة المنكوبة وما رافق ذلك من منع للتجوال واغلاق لبعض الشوارع والطرقات هناك، الأمر الذي انعكس وبنحو مباشر على المرافق الاقتصادية ومنها الموانئ العراقية.
الاحتجاجات المتصاعدة في البصرة تسببت في توقف العمل بميناء أم قصر للبضائع، الذي يُعد من أهم وأكبر موانئ البلاد ويقع بالقرب من الحدود العراقية الكويتية.
وزارة النقل من جانبها اعلنت ضعف حركة السفن التجارية المترددة على موانئ البصرة، نتيجة توقف الملاحة من والى ميناء أم قصر والموانئ الأخرى، مبينة بان ذلك حدث نتيجة الأوضاع المربكة التي تمر بها المحافظة وضواحيها.
وأكدت، بقولها: أن موانئنا لم تستقبل سفينة واحدة خلال تلك الأيام، مضيفة أن الحركة الملاحية اقتصرت على مغادرة سفينتين فقط من ميناء خور الزبير.
وتضم محافظة البصرة خمسة موانئ تجارية أقدمها ميناء المعقل القريب من مركز المدينة، اضافة الى أم قصر وخور الزبير وأبو فلوس، في حين يجري تنفيذ مشروع تمهيدي لبناء ميناء الفاو الكبير والذي من المؤمل أن يكون بعد الانجاز من أكبر الموانئ التجارية في المنطقة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة