البورصة السعودية تتراجع وسط موجة بيع في الأسواق الناشئة

بغداد – وكالات:
هبطت البورصة السعودية أمس الثلاثاء، مع استمرار النزاعات التجارية في الضغط على الأسواق الناشئة.
وانخفض مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة 0.6 في المئة، مسجلا أدنى مستوياته في 15 شهرا، وسط قلق المستثمرين من التداعيات المحتملة لأي تصعيد في النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.
وتأرجح المؤشر الرئيس للسوق السعودية بين المكاسب والخسائر في جلسة التداول ليغلق منخفضا 0.2 في المئة. وكانت أسهم البنوك الأضعف أداء في البورصة، مع هبوط سهم البنك العربي الوطني 2.4 في المئة، وسهم مجموعة سامبا المالية 0.9 في المئة، وسهم البنك الأهلي التجاري 1.2 في المئة.
لكن سهم مصرف الراجحي حقق أداء أفضل بصعوده 0.8 في المئة.
وزاد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.7 في المئة، بعدما وقعت شركة البتروكيماويات العملاقة مذكرة تفاهم مع حكومة إقليم فوجيان في الصين لبناء مجمع للبتروكيماويات.
وتراجع مؤشر سوق دبي 0.6 في المئة، مع هبوط السهمين القياديين بنك الإمارات دبي الوطني وإعمار العقارية واحد و0.9 في المئة بالترتيب.
وأصدرت إعمار بيانا نفت فيه ما ذكرته تقارير إعلامية عن أن الشركة ستقدم للمستثمرين تأشيرات إقامة مدتها عشر سنوات، وقالت إن السلطات هي المسؤولة عن إصدار التأشيرات.
وأغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي مرتفعا 0.1 في المئة. وزاد سهم بنك أبوظبي الأول 0.3 في المئة، وسهم بنك أبوظبي التجاري 1.7 في المئة.
وارتفع مؤشر بورصة قطر 0.4 في المئة، مواصلا صعودا دفع مكاسبه إلى 16.4 في المئة منذ بداية العام.
وزاد سهم مصرف الريان 1.7 في المئة، بينما أغلق سهم مصرف قطر الإسلامي مرتفعا واحدا في المئة.

مقالات ذات صلة

اضف رد