الأخبار العاجلة

لاعبات يتحدين الأعراف والتقاليد والخصم في البطولات الرياضية النسوية

في استطلاع لـ»الصباح الجديد« : الفوز يأتي بفضل الاعداد والتدريبات الجيدة
بغداد ـ زينب الحسني:

الرياضة النسوية في البلاد بنحو عام تسعى الى النجاح وتطوير القدرات والمهارات في شتى المجالات الألعاب التي تسهم المرأة من خلال المشاركة في البطولات إلى تأكيد الوجود، واثبات ان حواء ما زالت تبدع في القطاع الرياضي.
والمبارزة من أبرز الألعاب الرياضة التي حققت النجاحات، ولم تقتصر النجاحات على اللاعبين فقط، فقد كان للمرأة دور ايجابي في اللعبة على مدى تأريخها الذي يعود إلى مطلع العقد السبعيني من القرن الماضي، فالمبارزة تحتفظ باسماء لن تنسى، سواء ممن اصبحن تدريسيات أكاديميات او ممن هجرن قاعات المنافسة ليتفرغن إلى الحياة الأسرية، لكن المسيرة النسوية في اللعبة لم تتوقف، فقد برزت أجيال وأجيال في السنوات اللاحقة، حققن إنجازات ايجابية ونلن مراكز متقدمة محليا وخارجيا.

الحصول على وسام البطولة
في استطلاع لـ « الصباح الجديد « كان لنا وقفة مع أبرز لاعبات المبارزة حاليا في بلاد الرافدين، من الأندية التي تهتم برياضة المبارزة النسوية، هو النادي الأرمني، الذي يضم لاعبات متميزات كما في السابق»اشخين سركيس وريتا هاكوب وغيرهن» واليوم لديه عناصر واعدة « مارال أحسان وماريام بيرج ولالا ماتيوس»
في نادي الاتصالات تبرز اللاعبات، وسن حسين وشمس سمير وريم محمد، حيث تفوقن في القطاعين الرياضي والدراسي، واكملن الدراسات العليا بتفوق كما للاعبتين وسن وريم.
تحدثت المبارزة الواعدة زينب حيدر، فقالت انها تحلم ، بالحصول على أوسمة التفوق والنجاح في رياضة المبارزة، وهي تؤدي تدريباتها حالياً في قاعة المركز التدريبي للاتحاد بالمدينة الشبابية بإشراف المدرب صلاح حسن، بعد تخصصها في فئة سلاح الشيش.
اللاعبة الشابة ، من مواليد 2001، تفوقت دراسياً وحصلت على شهادة النجاح من الصف الثاني إلى الثالث المتوسط، لتكبر معها الامنيات في النجاحات على مقاعد الدراسية، ثم دخول كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة في جامعة بغداد.
تقول زينب: انها أتت إلى رياضة المبارزة بعد دعوة المدربة، سحر أحمد، ضمن مجموعة من الشابات من مدرسة الجنائن في منطقة شهداء البياع، ووجدت تشجيعاً من اسرتها، فتدربت بادئ الامر تحت اشراف المدرب رعد الشيخلي، لكنها تركت اللعبة، وعادت من جديد للتدريبات تحت اشراف المدرب صلاح حسن بدعم ميداني وتشجيع من اتحاد اللعبة برئاسة، زياد حسن.
واوضحت: انها اشتركت في بطولة اتحاد بغداد وكأس منتخبات المحافظات، حيث حصلت على الوسام البرونزي فرديا، ولقب البطولة فرقياً، بعد منافسات جميلة اقيمت في قاعة اتحاد اللعبة بالمدينة الشبابية بمشاركة واسعة.
وتضيف: انها سعيدة بالتدريبات في رياضة المبارزة، حيث تتدرب العديد من اللاعبات بسلاحي الشيش والسيف العربي، وهنالك اصرار كبير على تحقيق النجاحات والوصول إلى معانقة الألقاب، وكذلك الطموح المشروع في تمثيل المنتخبات الوطنية في الاستحقاقات الخارجية المقبلة. مشيرة إلى: انها فخورة بما حققته زميلاتها في بطولة العرب الاخيرة التي اقيمت في جمهورية مصر العربية عندما عاد العراق بوسامين، أحدهما فضي والاخر برونزي، لفئة النساء، بعد تقديم اللاعبات لمستويات فنية عالية برغم مدة الاعداد القصيرة للاستحقاق العربي.

القاب عن جدارة
اللاعبة سما حسن حصلت على كأس الشابات بفئة السيف العربي في البطولة التي نظمها اتحاد المبارزة مؤخرا ونالت اللقب عن جدارة.. كما حصلت على وسامين فضي واخر برونزي هي الحصيلة التي خرجت بها اللاعبة سما حسن في أول مشاركة خارجية لها فرقيا عندما مثلت المنتخب النسوي بالمبارزة في بطولة العرب التي اقيمت مؤخرا في مصر.
واثبتت سما، انها طاقة واعدة تستحق الرعاية والاهتمام، وصقل موهبتها بشكل أكثر في التدريبات والمشاركة بالبطولات المقبلة، سيمنحها الثقة الاكبر لكي تكون مؤهلة للحصول على أوسمة التفوق في الاستحقاقات التي ينتظر ان يشترك فيها اتحاد المبارزة المركزي.. سبق لها ان حصلت على لقب وصيف بغداد بسلاح الشش، وذهبية الفرقي في بطولة المحافظات بأشراف المدرب صلاح حسن.
سما حسن، تحدثت لنا عن مشاركتها الاولى في البطولة العربية وكيف وجدت مستويات المنتخبات العربية قائلة : الحقيقة ان لاعبات المنتخب المصري يعدن الابرز في المنافسات، اذ كانت لهن الحظوة، لكنها لم تكن بفضل المستوى الفني للاعبات مصر فقط، بل كان التحكيم منحازاً ايضًا للاعبات البلد مضيف البطولة.
وتابعت قولها : بالتأكيد، ان الاعداد له اثارة الايجابية في تحقيق الإنجاز والوصول إلى مراتب المقدمة لن يأتي الا بالعمل المواصل والجهود الكبيرة التي يبذلها اتحاد اللعبة والمدربون واجتهاد اللاعبين، والمشاركة الاولى في البطولة الخارجية، لمجموعة من اللاعبات الجدد وانا واحدة منهن تعد ايجابية جدا، الحمد لله استطعنا الحصول على اوسمة التألق، وفي الحقيقة لو كانت للاعباتنا الخبرة الكافية في البطولات الخارجية لحققنا الكثير في المنافسات العربية.
وزادت حسن : كان الدعم في احسن حالاته، من حيث توفير الدعم المعنوي وجميع المستلزمات المطلوبة في التهيؤ للبطولة العربية، وكان دور رئيس اتحاد المبارزة المركزي، زياد حسن، مثاليا، فهو يحرص على المؤازرة والمتابعة المتواصلة للوحدات التدريبية وتشجيع اللاعبات، فضلاً على تلبية متطلبات اللاعبات من تجهيزات حديثة ووسائط النقل للاعبات ووجبات التغذية، ولا سيما في حال أخر التدريبات الى اوقات اضافية، لتعزيز جاهزية الفريق وكذلك لا يمكن اغفال الدور الكبير للمدربين بلال قاسم وسحر احمد على دعمهم الكبير للاعبات والحرص على ايصال المعلومة الحديثة من اجل تهيئة اللاعبات بنحو مميز للبطولة العربية، والحمد لله فقد كانت النتيجة النهائية هي تفوق لاعباتنا وكسب وسامين فضي واخر برونزي.
شكرا لاتحاد اللعبة ولجميع المدربين واللاعبين الذين يشكلون اسرة واحدة هدفها تحقيق النجاح واعلاء شأن المبارزة العراقية، وكذلك اشكر اتحاد اللعبة على تنظيم البطولات الرمضانية التي تعد فرصة لتعزيز المنافسة وكسب الفائدة الفنية بعد مشاركة واسعة للاعبين من بغداد والمحافظات.

امتلاك المواهب
وشهدت بطولة اندية العراق بالمبارزة لفئة تحت 20 عاماً، لكلا الجنسين، التي اختتمت مؤخراً مشاركة نحو 38 لاعباً ولاعبة، وحققت المنافسات نجاحاً واضحاً بعد المستوى الفني الجيد الذي شهدته البطولة التي استمرت لمدة يومين حيث كانت الاجواء جداً جميلة في التنافس بين اللاعبات والطموح كان كبيراً لجميع اللاعبات في اثبات وجودهن من خلال تحقيق النتائج الايجابية والمنافسة حتى النهاية من أجل الفوز بأوسمة التفوق.
اللاعبة نور اكرم، من مواليد 2003 ، برزت في مشاركتها الأولى لتؤكد امتلاكها لمؤهلات فنية يمكن ان تتطور بالتدريب المتواصل والمشاركة المكثفة في البطولات المقبلة، حيث حرصت على تقديم الاداء المشجع في البطولة.
عن مشاركتها الأولى، قالت نور: انا سعيدة جداً بالمشاركة الاولى لي في رياضتي المفضلة المبارزة التي وجدت فيها اهتماماً كبيراً من إدارة الاتحاد برئاسة زياد حسن والمدرب المشرف على تدريبها مع مجموعة لاعبات فئة سلاح الشيش، صلاح حسن.
واوضحت: انها انضمت إلى اسرة اتحاد اللعبة، بعد تشجيعها من اسرتها ووالدها مدرب الكيك بوكسنك السابق، أكرم أحمد، فيما تأثرت بوالدتها اللاعبة السابقة في المبارزة دلال احمد التي تعزز فيها روح التحدي والاصرار على النجاح وممارسة رياضة الاجداد والسعي نحو النجاح دائما.
وقالت: ان المنافسة كانت كبيرة بين اللاعبات اللواتي اشتركن في البطولة، وبلغ عددهن نحو 18 لاعبة، حيث تفوقت اللاعبة سما حسن واحتلت المرتبة الأولى، وجاءت زينب حيدر بالمركز الثاني، وحصلت نرجس أحمد على المركز الثالث، وماريان شانت نالت المركز الثالث مكرر، وهي حصلت على المركز الرابع، وتعد بطولة الأندية محطة انطلاق نحو الافضل في رياضة السيوف.
وبيّنت اللاعبة، التي تمت دعوتها لتمثيل منتخب الناشئات: ان دعم اتحاد اللعبة والمدربين للعناصر الشبابية يدفعنا نحو تحقيق الافضل، الالتزام بالتدريب واضح، والحرص على تطور المستويات الفنية يشيد به الجميع، فهنالك قفزات كبيرة تحققت للعناصر الواعدة في البطولات التي نظمها اتحاد المبارزة المركزي، حيث اقيمت العديد من البطولات والمنافسات، بينها في شهر رمضان المبارك وقبله ايضا تم تنظيم بطولات محلية شهدت تنافساً مثيراً بين اللاعبين الجدد.
واشارت إلى: ان الشابات حققن نتائج ايجابية وحصلن على وسامين في البطولة العربية التي اقيمت في مصر بالنظام الفرقي، ما يؤكد تطور المستوى الفني العام للاعبات المبارزة.
واضافت: ان طموحها كبير في تعزيز الجانب الفني، ثم الحصول على أوسمة التفوق في اللعبة، وذلك بالحفاظ على تدريباتها والالتزام بتوجيهات المدربين من أجل الحصول على افضل النتائج محليا وخارجياً.

تدريبات مكثفة
في حين، اعربت لاعبة منتخبنا الوطني بالمبارزة، نرجس أحمد، عن سعادتها بما تحقق في البطولة العربية التي اقيمت في جمهورية مصر، وحقق فيها العراق وسامين، فضي وبرونزي، في المنافسات الفرقية للنساء. وقالت: ان النجاح جاء بعد تدريبات مكثفة بإشراف مباشر من اتحاد اللعبة وتشجيعه المتواصل وجهود المدربين بلال قاسم وصلاح حسن اللذين تمكنا من ايصال اللاعبات إلى مستوى المنافسة والوقوف الصحيح في ملعب المبارزة.
واوضحت: ان لاعبات المنتخب اشتركن في البطولة العربية بسلاحي الشيش والسيف العربي، وقدمن الاداء الفني الجيد في البطولات. مبينة: ان لاعبات المنتخب المصري تميزن في البطولة بسبب كثرة المشاركات والاحتكاك المتواصل.
وبينت: ان اتحاد اللعبة يركز على تأهيل اللاعبات الشابات والوجوه الجديدة التي التحقت باتحاد المبارزة، فبدأت التدريبات بانتظام مجموعة من اللاعبات، وتم التركيز في اختيارهن على الجانب العلمي، حيث يواصلن الدراسة في المرحلة الاعدادية او الصفوف الاولى من الكليات، وفي الحقيقة اثبتن أنهن يملكن الثقة والاصرار على تعلم رياضة المبارزة، وتم تنظيم منافسات محلية للاعبات، حيث برزن بمقدرة فنية جيدة، وسرعة تعلم مع الثقة التي كسبنها من تشجيع الاهالي واتحاد اللعبة المركزي، ليزداد طموحهن في تحقيق نتائج ايجابية في البطولات محليا وخارجياً.
واضافت: انها اختارت رياضة المبارزة منذ سنة متأثرة بوالدتها المدربة الحالية، اللاعبة السابقة، سحر أحمد يوسف، وانضمت إلى اتحاد اللعبة منذ 8 أشهر ووجدت المساندة والتشجيع من رئاسة اتحاد اللعبة والمدربين، وهذا أسهم في تعزيز معنوياتها وحرصها على الالتزام بالتدريبات والمواظبة عليها.
وتابعت: انها تعلمت اساسيات اللعبة في الدراسة الاكاديمية، حيث هي طالبة في المرحلة الاولى بكلية التربية البدنية وعلوم الرياضة/ جامعة بغداد، ووجدت اساتذة مادة المبارزة، الدكتور عبد الهادي حميد والدكتور علاء فاضل، يؤدون الرسالة الأكاديمية بامتياز، حيث تسهم الدراسة الاكاديمية بصقل الموهبة، ووضعها على الطريق الصحيح.
اللاعبة، نرجس احمد، اختتمت حديثها قائلة: انها تطمح في المشاركة المستمرة بالبطولات المحلية والخارجية من اجل كسب أوسمة التفوق، واعتلاء منصات التتويج لتكون الكؤوس ثمرة الجهود والتدريب المتواصل والحرص على تطبيق القانون الخاص باللعبة في المنافسات.
وايضا هنالك لاعبات جيدات سيكون لهن مستقيل في عالم الرياضة النسوية ورياضة المبارزة تحديدا، وهن «غدير منذر ولينا مهنا ونورهان علي وفاطمة زهير وميامي علاء».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة