الأخبار العاجلة

زياد حسن: هدفنا المقبل تنظيم بطولة العراق الدولية الكبرى تأهيل الشباب يؤتي ثماره وحصدنا الأوسمة والمناصب المهمة

اتحاد المبارزة يرسم خارطة طريق نحو النجاح

بغداد ـ الصباح الجديد:

اعلن الاتحاد المركزي للمبارزة استعداده لتنظيم بطولة العراق الدولية بمشاركة واسعة من شتى دول العالم اواخر العام الحالي، ولا سيما بعد نجاحه في تنظيم بطولة بغداد الدولية بسلاح السيف العربي التي اقيمت في شهر رمضان وشهدت مشاركة 10 دول بينها من أوروبا.
ذكر ذلك، رئيس الاتحاد، زياد حسن، مبينا ان الاتحاد حصل على مباركة اللجنة الاولمبية لتنظيم بطولة العراق الدولية، وينتظر دعما من وزير الشباب والرياضة عبدالحسين عبطان من أجل ان تنال البطولة النجاح الكافي.
واوضح حسن، ان النجاح في بطولة بغداد، دفع الاتحاد إلى اعلان تنظيم بطولة العراق لتكون محفلاً رياضياً كبيراً للقاء الاشقاء والاصدقاء تحت خيمة بغداد السلام، يأتي ذلك، في اطار استثمار الاتحاد الفعال، لنجاحه الكبير في تنظيم بطولة بغداد الدولية بالسيف العربي بمشاركة 8 منتخبات عربية وأوروبية في فندق فلسطين.
وكانت بطولة بغداد الدولية بالمبارزة/ فئة السيف العربي، شهدت تتويج لاعب منتخبنا الوطني، مرتضى حسن، باللقب بعد فوزه على منافسه محمد فاخر، فيما احرز المركز الثالث الإيراني محمد فلاحي وحل التركي كايا بالمركز الرابع، فيما حصل لاعب منتخبنا الوطني محمد علاء على جائزة أفضل لاعب في البطولة التي استمرت يومان بضيافة قاعة صلاح الدين في فندق فلسطين، واقيمت تحت شعار (العراق والمستقبل)، برعاية وزارة الشباب والرياضة/ دائرة شؤون الأقاليم والمحافظات/ قسم المركز الوطني لرعاية الموهبة الرياضية، وبتوجيه وتعاون مثالي مع اللجنة الاولمبية الوطنية.
وثمن رئيس الاتحاد العراقي للمبارزة، زياد حسن الجهود التي اسهمت في تحقيق التفوق العراقي، مؤكداً ان هنالك ترتيبات شهدتها البطولة بدءاً من استقبال الوفود من مطار بغداد الدولي بمرافقة رئيس اتحاد الدراجات النارية رائد البياتي وفريقه المتميز، وصولاً إلى مقر إقامة الوفود وهي منتخبات دول (سوريا والمغرب واليونان وإيران وتركيا وكرواتيا وأرمينيا، ومنتخبنا الوطني العراقي).
وبين ان الاعتماد على الطاقات الشبابية كانت نقطة مهمة في مسيرة العمل باتحاد المبارزة، بعد النتائج الايجابية التي تحققت، لا سيما في الحصول على أوسمة الذهب في بطولات العرب للمبارزين محمد فاخر وعلي حسن عبود وحمزة حبيب، والفوز بالمركز الثالث مكرر في بطولة كأس العالم للشباب في إيران وتفوق فريق السيف العربي دون 20 عاماً ليحتل الترتيب السادس في قارة آسيا والتصنيف رقم 16 عالمياً، كما تخطو منتخبات سيف المبارزة وسلاح الشيش خطوات جيدة، لا سيما بعد التعاقد مع المدربان كاكيك مودريان من أرمينيا وحامد الصياد من إيران، للمساهمة في الاشراف وتأهيل لاعبي هاتين الفئتين.
وذكر حسن: تتألف الملاكات التدريبية العاملة في الاتحاد المركزي للمبارزة من « رعد قاسم وباسم محمد وعلي محمد واحمد جعفر وبلال قاسم لفئة السيف العربي»، و» الأرميني كاكيك مودريان، وسعد صالح وصادق زامل وأحمد هاشم لفئة سيف المبارزة»، و»الإيراني حامد الصياد، وحسين ثابت وعلي صالح وصلاح حسن وسرمد لقمان وحيدر محمد لفئة سلاح الشيش».
واضاف ان اتحاد يعمل على تعزيز النجاحات في المركز الوطني لرعاية الموهبة الرياضية بالمبارزة الذي ترعاه وزارة الشباب والرياضة/ دائرة شؤون الاقاليم والمحافظات/ قسم المركز الوطني، ويشهد متابععة دؤوبة من مدير الدائرة السيد طالب الموسوي ومعاونه سولاف حسن ومدير القسم الكابتن بسام رؤوف، حيث بات المركز الوطني للموهوبين يشكل الثقل الأكبر في الاهتمام الذي يركز عليه اتحاد اللعبة في بروز الطاقات الواعدة، برغم وجود المدرسة التخصصية بالاتحاد التي افتتحت منذ سنوات.
وتابع ان اتحاد المبارزة يضع جدولاً خاصاً بلاعبي المنتخبات لجميع الفئات العمرية بالاسلحة الثلاث وصولاً إلى المتقدمين، وكذلك العنصر النسوي يواصل حضوره في المشاركات محليا وخارجيا، بعد مشاركات واسعة للاعبات الأندية من بغداد او المحافظات.
وذكر ان العنصر النسوي كان حاضراُ في البطولات المحلية بقوة، ليتم تسمية منتخبات مثلت المبارزة بصورة ايجابية وهنالك منتخبات تؤدي تدريباتها حاليا في قاعة المركز التدريبي بالاعتماد على طلبة الكليات والمدارس بالتنسيق مع وزارة التربية ، ويشرف على فئة النساء المدربان بلال قاسم وصلاح حسن.
مثمنا دور مدير قسم الرياضة المدرسية بوزارة التربية نجم عبود، وجميع المسؤولين في الوزارة وكذلك مدير النشاط الرياضي في تربية الرصافة الثالثة، حكمت عطية، إلى جانب مديرية تربية الكرخ الثانية لمساهمتهم الفعالة في اكتشاف طاقات الشابات.
واشار إلى ان اتحاد المبارزة المركزي يملك فروع عاملة، هي «بغداد والنجف وكربلاء والمثنى والبصرة وميسان وديالى ودهوك والسليمانية»، وسيقوم بافتتاح مراكز تخصصية للموهوبين في ديالى وكربلاء في حال توفر القاعة، حيث سيقوم الاتحاد المركزي بتقديم التجهيزات الحديثة من أجل نشر اللعبة واستقطاب الفئات العمرية الواعدة.
واوضح ان الاتحاد العراقي للمبارزة حصد العديد من المناصب، فالمتحدث مديراً تنفيذياً للاتحاد العربي مع عضوية المكتب التنفيذي وامين السر المساعد/ رئيس اللجنة الفنية في اتحاد غربي آسيا، ومستشاراً للاتحاد القاري لبؤون التجهيزات والمعدات.
وحصل الدكتور عبد الهادي حميد على عضوية لجنة الانظمة والقوانين في الاتحاد الدولي، في حين يشغل الدكتور رحيم حلو عضوية لجنة التطوير والدكتور اسامة صبيح عضو لجنة التسويق في غربي آسيا ومحمد عبد الواحد عضو لجنة الدعاية والإعلام في الاتحاد العربي وفي الاتحاد العربي ايضا للعراق مناصب اخرى هي، رعد الشيخلي عضوا في لجنة المدربين والحكم د. علاء عبد الله عضوا في لجنة الحكام وزينب غلاب التي نالت عضوية اللجنة النسوية وفلاح الناصر رئيساً للجنة الإعلامية.
وبين ان الحكم د. علاء عبد الله، يقف في الترتيب الثاني كأفضل حكم في العالم بسلاح سيف المبارزة، ومؤخراً قاد نهائي كأس العالم في البطولة التي اقيمت في مدينة ووشي الصينية، وهو استاذ تدريسي في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة/ جامعة بغداد.
وكذلك يملك العراق الحكم المتميز المقيم في الإمارات، علاء لبيب» الذي يملك امكانات فنية عالية، يقدم خبراته في التحكيم ويسهم في رفع أسم العراق بالبطولات التي يشترك فيها.
فيما تم دخول حكمين من العراق إلى القائمة الآسيوية في تحكيم منافسات المبارزة وهما «حمزة حبيب ومصطفى محمد».
رئيس الاتحاد المركزي للمبارزة، اثنى على دور بعض رواد اللعبة الذين يتواصلون في الزيارات الميدانية للاتحاد ويحرصون على تقديم خدماتهم وتنوير الجيل الواعد، منهم الخبير حسن مجيد الموسوي الذي سمي مشرفا عامأً على المنتخبات الوطنية تقديراً لخدماته.
وكذلك فؤاد مجيد الرائد في رياضة المبارزة فقد كان له دوراً واضحاً في المساهمة بنجاح بطولة بغداد الدولية، فقد كان جديراً في التنظيم والضيافة وبدقة عالية تنم عن حرص كبير على رياضته التي قدمته إلى الأضواء، وكذلك يتواصل المدربون من رواد اللعبة سمير موسى وجمال حسن وعصام قاسم، فيما هنالك العديد من الرواد لم يتواصلوا مع الاتحاد وانقطعوا، باستثناء المراجعة لنيل الحقوق في قانون الرواد والأبطال.
وبشأن اللاعب الذي تأهل إلى اولمبياد الشباب المقبل بنسخته الثالثة الذي سيقام في الأرجنتين للمدة من 6 ولغاية 18 تشرين الأول المقبل، حيث يشارك في الأولمبياد نحو 4 ألاف رياضي يمثلون 206 دولة من شتى قارات العالم، اوضح حسن ان اتحاده يسعى إلى تأمين مراحل تحضيرية جيدة للاعب المتأهل مهدي رحيم محبس بسلاح السيف العربي الذي سيمثل العراق في الأولمبياد المقبل في الأرجنتين، وبرغم ان اللاعب سيدخل في المعسكر التدريبي في أذربيجان وبعدها بتونس، الا ان هنالك صعوبات تقف دون مشاركته في بطولات كبيرة بسبب عدم امكان الحصول على تاشيرة الدخول إلى العديد من دول أوروبا.
واضاف ان اللاعب يؤدي تدريباته المنتظمة باشراف مدربه علي محمد، والاتحاد يتابعه عن كثب ويعمل على تهيئة مقومات نجاح مشاركته المقبل تأكيداً لمقدرة المبارزة العراقية في المحفل العالمي لفئة الشباب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة