الأخبار العاجلة

«الإعمار« تطلق عملية إعادة تأهيل (6) جسور في محافظة نينوى

خصصت 45 مليون يورو من القرض الألماني
بغداد – الصباح الجديد:

اعلنت وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة الدكتورة آن نافع اوسي عن تخصيص 45 مليون يورو من القرض الالماني لأعادة اعمار (6) جسور في محافظة نينوى.
وذكرت الوزير ان اجتماعا مشتركا لفريق القرض الألماني عقد في دائرة الطرق والجسور التابعة للوزارة مع ممثلي البنك الألماني الممول للقرض في اطار إعادة إعمار المناطق المتضررة نتيجة العمليات الإرهابية, حيث تم مناقشة الإجراءات والترتيبات المطلوبة للإسراع بتنفيذ عدد من مشاريع الطرق والجسور والذي اتفق الجانبان على تنفيذها في المرحلة الأولى من إعادة الإعمار في محافظة نينوى والذي يتضمن أعادة تأهيل 6 جسور وهي (جسر القيارة,الكوير,المرعي,الحود و جسري المثنى الاول و الثاني) و طريق واحد (طريق بيجي الشرقاط الكيارة مفرق الموصل) بقيمة اجمالية 45 مليون يورو.
واضافت الوزير ان الجانبين أبديا رغبتهما بتسهيل الإجراءات الإدارية وتذليل المعوقات الفنية من خلال تكثيف جهود الفريقين في مناقشة القضايا الضرورية والإسراع باتخاذ القرارات الفنية والإدارية التي من شأنها اختصار الوقت المطلوب لانطلاق عملية الإعمار لاسيما المتعلق منها باستكمال وثائق العطاءات وطرحها للتنافس الدولي أو بتوزيع المسؤوليات على أعضاء الفريق المكلفين بمتابعة الإجراءات على الأرض والتنسيق مع حكومة المحافظة أو الجهات البلدية وغيرها من الأطراف ذات العلاقة بعملية انطلاق المشاريع المزمع تنفيذها .
وبينت الوزير ان الاجتماع تركز على مناقشة عدد من المحاور بوصفها أهم العوامل المؤثرة في الوقت الراهن على وضع المشاريع انفا موضع التنفيذ واهمها ( الهيكل التنظيمي للفريق وتوزيع المسؤوليات، تنظيم الاتصالات والمراسلات بين الفريق والجهات ذات العلاقة، فضلا عن الأطر الإدارية والفنية الخاصة بتنفيذ المشاريع ومتابعتها وتلبية المتطلبات اللازمة لتنفيذها في الأوقات المحددة.
على صعيد متصل اطلعت المهندسة اوسي خلال زيارتها لقضاء الحمدانية على سير العمل في مشروع شبكة مجاري الصرف الصحي ومياه الامطار في القضاء.
وذكرت الوزير، انها اطلعت خلال زيارتها لقضاء الحمدانية على سير العمل في مشروع شبكة المجاري الذي يخدم شريحة واسعة من اهالي القضاء بما يقارب (30) الف نسمة والوقوف بشكل مباشر على المعوقات التي تعترض المشروع ووضع الحلول المناسبة لها ، فضلا عن متابعة عمل الدوائر والمؤسسات الخدمية التابعة للوزارة في القضاء وحثهم لتقديم افضل الخدمات من اجل الاسراع في النهوض بالواقع الخدمي وتوفير الخدمات الاساسية والبنى التحتية لتشجيع اهاليها على العودة الى مناطقهم.
واوضحت الوزير انه تم الاطلاع ميدانيا على سير الاعمال المنفذة في المشروع وشبكات المجاري في احياء وشوارع القضاء الذي سبق ان توقف العمل فيه ، بسبب دخول داعش للقضاء وتعرض المشروع الى اعمال تخريبية وخاصة في وحدة المعالجة وخطوط شبكات المجاري نتيجة عمل خنادق حول المدينة وحفر انفاق بداخلها ، وبعد جهود استثنائية من خلال الوزارة ومن قبلنا، تم تخصيص واستحصال المبالغ المطلوبة لمشروع مجاري الحمدانية وبقية مشاريع شبكات المجاري والبنى التحتية التي وصلت نسب انجازها الى مراحل متقدمة وفي عموم المحافظات..
واشارت المهندسة اوسي الى انه تم حث الشركة المنفذة للمشروع على انجازه بالسرعة الممكنة وعلى وفق المواصفات الفنية المطلوبة ليكون في خدمة اهالي القضاء والذي يتواصل العمل فيه حاليا ، في اعمال الشبكات و(المنهولات) والاعادة الدائمية فيما تم وصول الانابيب الخاصة بالمشروع ليتسنى لنا اكمال بقية اعمال شبكات المجاري ليتم بعدها المباشرة بأعمال التبليط حيث، مشيرة الى ان المشروع يتكون من وحدة المعالجة مياه الصرف الصحي والخط الناقل بقطر 400ملم والذي يربط محطة الضخ بجنوب المدينة .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة