الأخبار العاجلة

تطبيق قانون الأحزاب خلال الانتخابات المقبلة

العبادي يحذّر المفوضية من التلاعب بنتائج الانتخابات
بغداد – أسامة نجاح:
حذّر رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، مفوضية الانتخابات وأعضاءها المنتمين للأحزاب السياسية من تمرير الفاسدين في الانتخابات أو التلاعب بها، مؤكداُ ضرورة الالتزام بالحيادية لأن سلامة الانتخابات ونزاهتها شيء أساس و”لن نسمح” لأي شخص من الإخلال بنتائجها، وأشار الى أن، الشعب العراقي ضحى بكل غال ونفيس في سبيل أن نصل الى هذه المرحلة من الديمقراطية.
وقال المتحدث الرسمي باسم المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء سعد الحديثي في حديث خاص لصحيفة “الصباح الجديد” أن” مجلس الوزراء صوت في جلسته السابقة على مقترح قدم من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والذي شمل اجراء انتخابات المجالس المحلية خلال يوم 22 كانون الأول لسنة 2018، مشيرا الى ان” المجلس أمر بتشكيل لجنة وزارية مكونة من خمس وزارات لمتابعة تهيئة الانتخابات والاستعداد الكامل لها في المحافظات المحررة ومنها الموصل والانبار .
وأضاف أن” اللجنة المشكلة من المجلس، مهمتها وضع الاستعدادات اللازمة لإجراء الانتخابات على المستوى الأمني وعودة النازحين او ضمان تصويت من لم يعودوا الى مناطق سكناهم في مناطق النزوح التي يتواجدون فيها إضافة الى توفير أجواء امنية منصفة ومناسبة للتنافس الانتخابي العادل والموضوعي وحرية أدلاء الناخب بصوته بعيداً عن الضغوطات او التأثيرات الامنية او المالية.
وأوضح بأن هنالك مساعي كبيرة جيدة لتطمين هذه المحافظات وسعي الحكومة للحصول على أجواء ملائمة لإجراء الانتخابات فضلا عن الجهود الحكومية المبذولة لتحقيق التعايش السلمي والمصالحة المجتمعية.
من جانبه افاد عضو القانونية النيابية سليم شوقي بتطبيق قانون الأحزاب خلال الانتخابات المقبلة لضمان عدم حصول أي خرق فيها.
وقال شوقي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن” الانتخابات السابقة لم يطبق فيها قانون الأحزاب ولم ينظم عملها بسبب عدم تشريعه من قبل البرلمان ولكن الانتخابات المقبلة سيطبق فيها القانون لكونه هو الذي يرسم هيكلية كاملة وخاصة ابتداءً من تسجيل الأحزاب وأجنحتها السياسية الى ان تصل الى الجانب المالي، مشيرا الى أن” القانون يعاقب كل من يخون الأمانة او يخالفها سواء من الأحزاب او موظفي المفوضية” .
وكشف إن” التسجيل البايومتري في العراق بصورة عامة تجاوز الـ50% للذين يحق لهم الانتخاب، لافتاً الى ان” محافظة البصرة كانت الأولى في تحديث السجل الانتخابي.
وبين أن” هنالك قلق كبير من الحكومة ومجلس النواب في محافظة الانبار والموصل وخاصة في مراكز الاقتراع لوجود اعداد كثيرة من النازحين لم تستكمل إجراءات التحديث البايومتري بشكلها الصحيح وهذه من ضمن الشروط التي وضعت على الحكومة في تطبيق قانون الأحزاب لغرض اجراء انتخابات نزيهة بعيدة عن الشبهات والفساد”.
من جهته أعلن مدير مكتب مفوضية الانتخابات فرع الكرخ في بغداد رعد رياض عن تحديث أكثر من 60% من سجل الناخبين.
وقال رياض لصحيفة ‘‘الصباح ألجديد” إن” اكثر من 950 شخصاً حدثوا بياناتهم في جانب الكرخ وبهذا وصلت النسبة الى أكثر من 60% من المجموع الكلي، مشيرا الى ان” المفوضية مستمرة في ارسال الفرق الجوالة الى مداخل مناطق بغداد واطرافها لمساعدة المواطنين على تحديث سجلهم الانتخابي بشكل يومي”.
وأضاف ان” مراكز المفوضية بشكل عام تستنفر ملاكاتها حتى خلال أيام العطل الرسمية بسبب اقتراب موعد الانتخابات وفتح الباب امام المواطنين لتحديث بطاقاتهم الانتخابية.
وصادق مجلس النواب على تحديد 12 ايار لسنة 2018 موعداً لإجراء انتخابات مجلس النواب على ان تلتزم الحكومة بتوفير البيئة الامنة لاجراء الانتخابات، واعادة النازحين الى مناطقهم، وان يكون التصويت الكترونياً في جميع المناطق من خلال استعمال اجهزة العد والفرز الالكتروني، وان لاتكون للاحزاب التي تخوض الانتخابات اجنحة مسلحة، وتكثيف اعداد المراقبين المحليين والدوليين والطلب من مؤسسات المجتمع المدني ومن الامم المتحدة القيام بالإجراءات المطلوبة لضمان المشاركة الواسعة في انتخابات حرة نزيهة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة