أمس انطلقت اعمال مؤتمر الكويت لدعمه الصباح الجديد-وكالات انطلقت امس الإثنين أعمال “مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق”، التي يرعاها الشيخ صباح الأحمد الجابر امير الكويت ورئيس الوزراء حيدر العبادي. وبدأت اعمال المؤتمر باجتماع للخبراء رفيعي المستوى، وانعقاد “مؤتمر المنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الإنساني في العراق” في الوقت نفسه. وتوزعت أعمال المؤتمر على عدة ...
" />

إعمار العراق أساس الاستقرار والتعايش السلمي وتشجيع الاستثمار

أمس انطلقت اعمال مؤتمر الكويت لدعمه
الصباح الجديد-وكالات
انطلقت امس الإثنين أعمال “مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق”، التي يرعاها الشيخ صباح الأحمد الجابر امير الكويت ورئيس الوزراء حيدر العبادي.
وبدأت اعمال المؤتمر باجتماع للخبراء رفيعي المستوى، وانعقاد “مؤتمر المنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الإنساني في العراق” في الوقت نفسه.
وتوزعت أعمال المؤتمر على عدة فنادق كبرى في العاصمة الكويتية نظرا لتعدد الجلسات النقاشية واللقاءات بين الوفد العراقي وباقي الوفود المشاركة، وان اول أعمال المؤتمر بدأ في فندق كراون بلازا
وقال عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر حمزة الشماع إن “المؤتمر انطلق بعقد أول اجتماع ضم فريق الخبراء الدوليين وممثلي منظمات المجتمع المدني والأمم المتحدة والصندوق الكويتي للتنمية والأمين العام لمجلس الوزراء العراقي مهدي العلاق ورئيس صندوق إعادة إعمار العراق الدكتور مصطفى الهيتي”.
ووفقا للشماع فإن الاجتماع ركز على وضع خارطة أكثر المدن دمارا في العراق والاحتياجات الأساسية للمدن التي بإعادتها ستستعيد هذه المدن استقرارها.
وفي اجتماع ( الخبراء رفيعي المستوى لبرنامج جمهورية العراق لاعادة الاعمار ودور المؤسسات التمويلية )، قال الامين العام لمجلس الوزراء العراقي الدكتور مهدي العلاق في كلمة له اثناء افتتاح الاجتماع ان مؤتمر الكويت الدولي لاعادة إعمار العراق يقوم على ثلاث ركائز اساسية هي اعادة الاعمار ودعم عمليات الاستقرار والتعايش السلمي وتشجيع الاستثمار والدخول في الفرص الاستثمارية المتاحة.
واضاف ان العراق قدم وثيقة استراتيجية متكاملة تشمل دراسة ميدانية تتضمن الاضرار التي حدثت نتيجة الحرب على الارهاب والاحتياجات الحقيقية لاعادة الاعمار ما بعد الحرب.
واكد العلاق ان هذا المؤتمر يمثل تعبيرا للتضامن مع العراق في مرحلة التعافي من الحرب بعد التدمير الكبير الذي حدث فيه، موضحا انه على الرغم مما يمتلكه العراق من موارد كبيرة الا ان الدعم الدولي للعراق مهم من اجل اعادة اعماره “وهو امر نعتز به”.
وفي كلمة مماثلة قال الدكتور مصطفى الهيتي رئيس صندوق اعادة اعمار المناطق المتضررة من العميات الارهابية في العراق ان مشروع اعادة اعمار العراق يقوم على ثلاثة مباديء هي البعد الانساني والبعد الاقتصادي واعادة بناء البنية التحتية.
واضاف ان البعد الانساني يمثل احد اهم المباديء التي يقوم عليها اعادة اعمار العراق مؤكدا من جانب آخر على البعد الاقتصادي للمحافظة على عجلة دوران العملية الاقتصادية ومواجهة البطالة اضافة الى اعادة بناء البنى التحتية المدمرة.
وبين الهيتي ان 138 ألف وحدة سكنية متضررة نتيجة الحرب على الارهاب نصفها متضرر بشكل كامل مضيفا ان النازحين داخل الاراضي العراقي ينتظرون العودة الى منازلهم.
واشار في كلمته الى التعاون بين الصندوق الكويتي مع صندوق اعادة الاعمار العراقي لتوفير قاعدة بيانات دقيقة حول الاضرار التي حدثت ورسم خطوات هذا المؤتمر لتحقيق اهدافه مؤكدا ان حجم الاضرار الكبير في العراق يتطلب مساعدة دولية في هذا الشأن.
وكان مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبدالوهاب البدر قال في كلمة بافتتاح الاجتماع بحضور الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي، ان العراق تعرض لخسائر فادحة نتيجة الحرب على الارهاب مست كافة قطاعات الحياة مما تطلب التخطيط الجيد من اجل اعادة اعماره، سيما وانه تعرض الى هجمة شرسة من الارهاب ادت الى نزوح اكثر من خمسة ملايين عراقي خارج منازلهم.
واعلن وزير التخطيط سلمان الجميلي في الاجتماع نفسه أن العراق بحاجة إلى 88.2 مليار دولار لإعادة بناء ما دمرته النزاعات وآخرها الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
وفصل من جهته مدير عام وزارة التخطيط العراقية قصي عبد الفتاح أن من متطلبات هذه الحاجة جمع 22 مليار دولار بشكل عاجل، و66 مليار دولار أخرى على المدى المتوسط.
وفي مؤتمر المنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الإنساني في العراق المتزامن مع اجتماع الخبراء رفيعي المستوى، تعهدت المنظمات غير الحكومية، المشاركة في المؤتمر بتقديم 330 مليون دولار لإعادة إعمار العراق.
وشهد المؤتمر الذي استمر يوما واحدا، مشاركة مجموعة من المتحدثين مثلوا نحو 70 منظمة انسانية منها 30 منظمة اقليمية ودولية و25 منظمة عراقية و15 منظمة كويتية وبحثت اولى جلسات المؤتمر مستجدات الوضع الانساني وجهود الاستجابة الانسانية في العراق وتناولت الجلسة الثانية اعلان برامج دعم الوضع الانساني في العراق للعام 2018 فيما خصصت الجلسة الثالثة لبحث دور المجتمع المدني في بناء الثقة.
وعلى صعيد متصل اكد رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري امس الاثنين ان مؤتمر الكويت الدولي لاعادة اعمار العراق سيكون بداية نحو عراق آمن مستقر.
ودعا الجبوري في بيان صحافي عقب اجتماعه مع بوزير الخارجية الفرنسي جان اودريان الى حشد الدعم الدولي للاستثمار في بلاده عبر المؤتمر مشيرا الى ان بلاده متوجهة للانفتاح على المستويين الاقليمي والدولي وفق رؤية جديدة للاعداد لمرحلة البناء والاعمار.
واضاف ان العراق يتطلع الى مساعدة المجتمع الدولي في ملف اعادة اعمار وتاهيل المناطق المحررة عبر المشاركة في مؤتمر اعادة الاعمارالمنعقد في دولة الكويت والذي سيكون البداية نحو عراق امن ومستقر.
ومن المقرر ان يبحث المؤتمر اليوم الاجراءات الخاصة بتهيئة البيئة المناسبة للاستثمار اذ سيتم عرض 212 مشروعا استثماريا لجميع قطاعات الاقتصاد العراقي منها مشاريع في اقليم كردستان.
تفصيلات أوسع ص2 ” انقر هنا”

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة