الأخبار العاجلة

كتاب “نار وغضب” يحقق أعلى المبيعات ويثير حفيظة ترامب

الصباح الجديد – وكالات:
بات كتاب المؤلف مايكل وولف المثير عن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، “نار وغضب”، الأكثر مبيعا على الإنترنت.
وأفادت المعلومات التي أوردتها مكتبتا “أمازون” و”بارنز آند نوبل” الإلكترونيتين بأن كتاب “نار وغضب” احتل المرتبة الأولى في المبيعات.
وبدأ مخزون الكتاب ينفد، إذ أشارت أمازون إلى أن شحن الكتاب لمن يرغب قد يستغرق من أسبوعين إلى اربعة أسابيع، ولا يتوقف الطلب على الكتاب منذ صدور تقارير عن محتواه، يوم الأربعاء الماضي.
وكان من المقرر ان يصدر الكتاب في الثلاثاء المقبل غير ان ترامب الذي وصف الكتاب بالمليء بالاكاذيب، هدد باتخاذ إجراء قانوني حتى تحجب دار النشر طرح النسخة الورقية من الكتاب، إلا أن الناشر سارع بإصداره يوم الجمعة، قبل الموعد المقرر بأربعة أيام “بسبب الطلب الساحق عليه”.
الكتاب، أشبه ببرنامج دراما واقعية – أصاب واشنطن كالإعصار، وأغضب الرئيس بسبب الصورة السلبية التي يظهر فيها هو ومساعدوه، ولكثرة النميمة والتفاصيل الدقيقة فيه التي توحي بقرب وولف من مركز القرار.
وقال الكاتب في مقابلة مع برنامج “تودي شو”، يوم الجمعة الماضي، “إن الوصف المشترك بين جميع من يحيط بالرئيس هو أنه كالطفل الذي يحتاج إلى الإشباع الفوري”.
ومن أبرز استخلاصات الكتابِ أن ترامب وعائلتَه لم يتوقعوا أو لم يريدوه أن يفوز بالرئاسة، بل أرادت العائلة استخدام خسارته المتوقعة لزيادة شهرتها وثروتها.
فرئيسة حملة ترامب، كيليآن كونوي، كانت تجري اتصالات مع معارفها في يوم الانتخابات نفسه لتحاول الحصول على وظيفة معلقة تلفزيونية بعد خسارته.
استخلاص آخر هو أن جميع مسؤولي البيت الأبيض يعتبرون أن ترامب ليس مهيأ للرئاسة، وأنه يتخذ قراراتِه بناء على آراء آخر شخص تحدث معه.
الكتاب أيضا يصف ثلاثة فرق متضاربة بين مساعدي الرئيس يتنافس كل منها للحصول على أذن صاغية منه، فهناك مساعده بانون، وهناك مدير موظفيه (السابق) راينس بريبس، ومن ثم ابنته إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر. من تفاصيل الكتاب التي حظيت على اهتمام إعلامي، اقتباس عن مساعد الرئيس السابق ستيف بانون يضم اعتقاده أن الاجتماع الذي قام به ابن المرشح ترامب دون جونيور- ومسؤولون آخرون في الحملة – مع محاميه روسية بهدف الحصول على معلومات مسيئة عن هيلاري كلنتون كان بمثابةِ خيانة للبلاد.
هذه التفاصيل دفعت البيت الأبيض إلى إصدار تعليق يعارض فيه محتوى الكتاب ويصف بانون بمجنون “فقد عقله عندما فقد وظيفته”، حسب بيان البيت الأبيض.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة