الأخبار العاجلة

أربع ندوات لكلية التربية للبنات في تطوير القدرات والتدريس

البصرة – سعدي السند:

شهدت كلية التربية للبنات في جامعة البصرة خلال الأيام القليلة الماضية أقامة 4 ندوات تخصصية ، عن تكتيكات القرصنة الالكترونية والنوم ومفهوميته ومهارات التدريس وحقوق الإنسان، فقد اقامت شعبة ضمان الجودة والاداء الجامعي في كلية التربية للبنات بجامعة البصرة ندوة بعنوان (تكتيكات الهكر الالكتروني ) وقسمت الى محورين تضمن المحور الأول محاضرة حملت عنوان الهاكر والاختراق للتدريسي من كلية الهندسة علي احمد تناول شرحا موجزا عن الاختراقات الأمنية من قبل المخترقين ومضار الاختراق وطرق الاختراق وكيفية الحماية ضد الاختراق وتم ايضا شرح عدة طرق لكشف الاختراق اما المحور الثاني فكان للمهندس خالد عباس طاهر مدير قسم المعلوماتية في المديرية العامة لإنتاج الطاقة في البصرة محاضرة بعنوان طرق التخلص من الهكر وحماية الملفات الشخصية .
وذكر مدير ضمان الجودة والاداء الجامعي التدريسي حسين عبد الكريم ان الهدف من الندوة، توعية الطالبات للحفاظ على حساباتهن الالكترونية والاطلاع على طرق حفظ الواجب وحفظ الحسابات الشخصية الالكترونية المتمثلة ( الفيس / وتساب / نستكرام / / ياهو ) بتوصيات عديدة منها ضرورة التسلح ضد الاختراق وان تكون هناك ثقافة بهذا الموضوع ومعرفة بالمواقع الخطرة إضافة الى كيفية زيادة الوعي الثقافي للاستعداد لبلوغ عصر المدن الذكية والحوكمة الالكترونية .

الجودة في النوم
وعقد قسم الجغرافية في كلية التربية للبنات ندوة بعنوان (النوم .. مفهومه وأنواعه وأهميته ) وتحدث في الندوة الدكتور إياد عبد الجليل مهدي حيث ذكر ان النوم ليس فقدان الوعي أو دخول الانسان في غيبوبة وانما هو حالة خاصة يمر بها الفرد ، مضيفا ان النوم يقسم الى مرحلتين أساسيتين تتمثل الأولى بمرحلة عدم حركة العينين السريعة والتي تضم النعاس والنوم الخفيف والنوم العميق ، في حين ان المرحلة الثانية والمعروفة بمرحلة حركة العينين السريعة هي التي تحدث فيها كل الاحلام وان البحوث العلمية اثبتت ان نقص النوم العميق يؤدي الى النعاس وغثيان وصداع وقلة التركيز في اثناء النهار حيث ان الانسان لا يحتاج الى ساعات نوم طويلة بل يحتاج الى جودة في النوم .

التدريس الناجح
واقامت وحدة التعليم المستمر في كلية التربية للبنات ندوة حول موضوع (مهارات التدريس وطرق صياغة الاسئلة الامتحانية) لتدريسيي الكلية ممن يحملون لقب مدرس ومدرس مساعد وقسمت الى محاضرتين تطرقت المحاضرة الاولى التي القاها الدكتور فيصل عبد منشد بعنوان (محاضرات التدريس) الى تعريف مهارات التدريس وان هذه المهارات تمثل ثلاثة تساؤلات وهي ماذا تدرس ومن تدرس وكيف تدرس وطرق إيصال المادة العلمية وخطوات التدريسي الناجح واهداف التدريس ومعرفة طالباتك ومستواهن العلمي وطريقه اعداد الدرس الجيد قبل المحاضرة وكيف يتم الاعداد لهذا الدرس من خلال تحديد الهدف والاعداد الذهني والإعداد الكتابي ومن ثم لابد أن يقوم المدرس بأختيار طريقـة التدريــس للمحاضـرة.
اما المحاضرة الثانية فقد القتها رئيس قسم العلوم التربوية والنفسية الدكتورة امل مهدي جبر حول موضوع أسس ومعايير الاسئلة الامتحانية (الاختبار التحصيلي ) والتي قالت ، يقصد بالاخبار التحصيلي انه أداة تستعمل لتحديد مستوى كسب المتعلم لمعلومات ومهارات في مادة دراسية كان قد تم تعلمها مسبقا بصفة رسمية من خلال إجاباته على عينه من الاسئلة (الفقرات) التي تمثل المادة الدراسية وصفات الاختبار الجيد ( الصدق ,الثبات ,الموضوعية ,وصياغة الاهداف السلوكية حسب مستويات بلوم ) .
واختتمت محاضرتها بالقول ان هناك نوعين من الاختبارات موضوعية ومقالية لكل نوع منها طريقة في وضع الاسئلة مبينة ايجابيات وسلبيات هذه الطرق

الحقوق الاساسية
وأقام مكتب المفوضية العليا لحقوق الانسان / فرع البصرة وبالتعاون مع كلية التربية للبنات بجامعة البصرة ندوة بعنوان ( الحقوق الأساسية).
وتضمنت الندوة محاضرة لمعاون مدير مكتب حقوق الانسان المشاور القانوني طارق عبد الجليل عبد الحسين بعنوان ( حرية الرأي والتعبير) تناول فيها قانون حرية الرأي المطروح حاليا في مجلس النواب من اجل التصويت عليه ، مبينا نقاط القوة والضعف في القانون وفي ختام محاضرته بين أوجه التشابه والاختلاف بين التظاهر السلمي والإضراب وقد اعتمد عبد الحسين على العديد من الصور التوضيحية التي تطرقت لها المحاضرة .
اما المحاضرة الثانيـة فقد قدمهــا من مكتب المفوضيــة الدكتور عباس علي محمد وهــي بعنوان ( العدالة التصالحية ) وقد عرفها بأنها مسار جديد للقائمين على علم الجريمة وذلك بالتركيز على الصحية اكثر من الجاني ومحاولة إيجاد الحلول بإرضاء الأطراف بطريقة اصلاحية مؤكدا ان الهدف من ذلك هو المحافظة على النسيج الاجتماعي تلتها محاضرة بعنوان ( سيادة القانون ) قدمها الممثل القانوني لمكتب المفوضية العليا لحقوق الانسان المشاور القانوني عماد نعمه ياسر وفيها ركز على أهمية سيادة القانون من اجل إقامة مجتمع متحضر وأمن في الوقت نفسه وجاءت المحاضرة الثانية بعنوان ( أهمية حقوق الانسان لإقامة وصون سلام مستدام )قدمها مدير مكتب المفوضية العليا لحقوق الانسان / فرع البصرة مهدي قاسم لفته تناول فيها بالحديث عن وضع البصرة الأمني بوصفه أفضل من بقية المحافظات وخصوصا الساخنة مما يخلق فيها استقرارا وهذا ينعكس على طبيعة الحياة فيها وركز ايضا في محاضرته على أهمية القانون من اجل خلق أمن مستدام في مجتمعنا يصب كله في جعل العراق اكثر تقدما.
واختتمت الندوة التي حضرها عميد كلية التربية للبنات الدكتورة امل عبد الرزاق المنصوري وعدد من أساتذة الكلية والطالبات توزيع الشهادت تقديريرية على المشاركين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة