الأخبار العاجلة

تدمير 30 مضافة لـ”داعش” وقتل 20 عنصراً منهم في صحراء الرطبة

بغداد – أسامة نجاح:
أعلنت قيادة العمليات المشتركة ، أمس الثلاثاء ، عن تدمير العديد من أنفاق داعش الإرهابي وتقتل 20 عنصرا منهم خلال حملة أمنية واسعة نفذتها القوات الأمنية لتطهير صحراء قضاء الرطبة غربي محافظة الانبار ، فيما طهرت منطقة الصخيريات غربي المحافظة والتي تعد من أهم معاقل تنظيم داعش الإرهابي .
قال الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة العميد الركن يحيى رسول في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن” القوات الأمنية شرعت بحملة أمنية واسعة لتطهير صحراء قضاء الرطبة غربي الانبار والتي تعد من أهم معاقل اختباء إرهابيي داعش في صحراء المناطق الغربية”.
وأضاف إن “القوات الأمنية طوقت بالكامل محاور المناطق الصحراوية المستهدفة ولاحقت عدداً كبيراً من الإرهابيين خلال العمليات وقتلت ما يقارب 20 عنصرا منهم ، مبينا إن “طيران الجيش وفر غطاء جوياً كثيفاً للقطعات العسكرية المشاركة في عملية مداهمة معاقل اختباء مجرمي داعش”.
وتابع إن ” القوات الأمنية والقوات الساندة لها دمرت العديد من الإنفاق واستولت على أسلحة متنوعة”.
ومن جانبه أكد القيادي في حشد محافظة الانبار قطري السمرمد ، أمس الثلاثاء ، تطهير منطقة الصخيريات غربي المحافظة والتي تعد من أهم معاقل تنظيم داعش الإرهابي .
وقال السمرمد لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن ” القوات الأمنية والقوات الساندة لها تمكنت من تطهير منطقة الصخيريات جنوب غربي صحراء قضاء راوة غربي الانبار”.
وأضاف أن “منطقة الصخيريات تعد من أهم معاقل واختباء تنظيم داعش الإجرامي بعد وادي حوران”.
ومن جهته أعلن عضو مجلس محافظة الانبار ، غانم العيفان ، أمس الثلاثاء ، عن تدمير أكثر من 30 مضافة لداعش الإجرامي خلال عمليات تطهير صحراء أعالي الفرات ، مبينا ان” الصحراء المتبقية الرابطة بين العراق وسوريا تشكل 20% من مساحة المحافظة.
وقال العيفان لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن” القوات الأمنية دمرت أكثر من 25 مضافة لتنظيم داعش خلال عمليات تطهير الصحراء الرابطة بين الانبار وصلاح الدين ونينوى”.
وأضاف أن “القرى الواقعة في تلك الصحراء كانت تحت سيطرة التنظيم بنحو خفي وتمكنت القوات الأمنية من قتل العشرات من إفراد التنظيم خلال العملية كانوا منتشرين بين تلك القرى”، مشيرا إلى ان ” مستودعات كثيرة عثر عليها لأسلحة التنظيم في صحراء أعالي الفرات”.
وتابع ان “القوات الأمنية ستتجه لتحرير الصحراء الرابطة بين العراق وسوريا باتجاه الحدود والتي تشكل مساحتها ما يقرب 20% من مساحة الانبار”.
والى ذلك أعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن محمود الفلاحي ، أمس الثلاثاء، عن انطلاق عملية لتفتيش صحراء جنوب الرطبة غربي الأنبار.
وقال الفلاحي في بيان صحفي له تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن ” قوة من الفرقة الأولى بالجيش انطلقت بعملية واسعة لتفتيش وتطهير صحراء جنوب مدينة الرطبة (غربي الرمادي)”.
وأضاف الفلاحي أن “العملية تهدف لملاحقة بعض المفارز التابعة لداعش في الصحراء الغربية من الأنبار جنوب الرطبة والقضاء عليهم”.
وكانت قيادة العمليات المشتركة قد أعلنت ، في وقت سابق عن انطلاق عملية واسعة لتطهير وادي حوران غربي قضاء راوه غربي الانبار من تنظيم “داعش” الإجرامي بمشاركة قيادة عمليات الجزيرة والبادية والفرقة السابعة في الجيش والحشد الشعبي .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة