الأخبار العاجلة

قم من مرقدك

شيرزاد شيخاني

أشرقَ اليومُ والصبحُ لما يزل غائباً وطال الانتظار
نحن أبناءَ الشمسِ، مكلومون من رقد الجبل الأشم مام جلال.
يا عالي المقام، كيف يجرؤ التراب على احتواء قاهر الجبال؟
نعلمُ أنه يفخر بك ويباهي الجبال التي أراها تبكي وتنتحب
يواسي (سفينُ) (قنديلَ) برحيل مام جلال.
وأسمعهما يناجيان بعضهما بعضاً
رحل الذي خطت يمينه ” كردستان يان نةمان”.
***
إشتقنا لك كشوق نحلة لزهرة برية
كشوق سمك حرّ لماء البحر.
إشتقنا لخطاباتك تبث فينا الهمّة
تدعونا الى الحرب من أجل السلام.
أنت وحدك من علمنا كيف نصنع من الحرب انشودة سلام.
***
انهض جلالَ الكُردِ فقد طالَ الفراق
ما هذا بيوم الرحيل فانهض فقد كُسرَ الرفاقْ
انهضْ من الأرض التي تهتزّ تحتكَ باتساق
لقد تبعثرَ جمعنا وغدونا كالماءِ المُراق
انهضْ وبددْ حزنَنا ففي الروحِ والقلبِ احتراق
***
قم من مرقدك فمسيرنا نحو الحرية لم يكتمل
كنت نبراسنا الهادي في طريق النضال
فبمن نهتدي بعدك يا عم جلال؟
***
“جلال” يا من كتبت تاريخنا بماء من ذهب
قدتنا للثورة وتقدمت صفوفها بشموخ وكبرياء.
لم تتردد لحظة عن مقاومة الأعداء
أطلقت ثورة وقلت للعالم “انني صاحب قضية”
فلم ترعبك أساطيل البعث وطائراته
ولم يثنك جيشه ولا مدافعه
فلا عجب حين يستثنيك صدام من قرارات العفو
كان يعرف يقيناً أنك لست عميلاً ولا بندقية للإيجار
وأنك تناضل من أجل قضية شعبك بإخلاص وإقتدار
***
يعز علينا فراقك ويقتلنا الشوق إليك
قسماً بدم الشهيد وبشموخ الجبال
ستظل خالداً أبداً في ذاكرة الأجيال
سنسمي أحفادنا وأبناءنا باسمك ونروي لهم قصص النضال
سيظل إسمك شامخاً كراية مرفوعة فوق الجبال
وسيظل شعبك يزهو ويتفاخر بكبرياء لأن مام جلال
مر من فوق تراب كردستان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة