الأخبار العاجلة

تنفيذ حملات دهم وتفتيش واسعة في الصحراء الغربية لمحافظة الأنبار

مع تدمير 6 مضافات لمجاميع داعش الإرهابية
بغداد – أسامة نجاح:
نفذت العمليات المشتركة بمساندة قوات من الحشد الشعبي والعشائري في محافظة الانبار ، يوم امس الاثنين ، حملات دهم وتفتيش واسعة في الصحراء الغربية لمحافظة الانبار ، فيما أشارت الى ، تدمير 6 مضافات لمجاميع داعش الإرهابية فيها .
وقال مصدر أمني رفيع المستوى في قيادة العمليات المشتركة خلال حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إنه “تم تفتيش وهدم جميع المضافات التي كان يستخدمها داعش بهجماتها الاخيرة على الرمادي وقد تم مداهمة هذه المضافات في صحراء الرمادي وردمها وهي مضافات مزرعة ابوريشه في قريه الحسين العلي و عين اثميل و وادي قذف القريب من طريق الحج البري ورحالية و رجم العلا و الذيابيه و معامل رمل عسيله)”.
وأضاف المصدر الذي لم يفصح عن أسمه أن “الحملة كانت واسعة لملاحقة اوكار داعش في هذه المناطق وهي على شكل محورين وبإشراف قائد الفرقة الثامنة وحشد الانبار العشائري المتمثل بلواء عامرية الصمود ، مشيرا الى ان”كل محور لا يقل عن 50 عجلة من الجيش العراقي والحشد الشعبي لمحافظة الانبار مع افواج طوارئها “.
من جانبه أفاد مصدر امني في قيادة عمليات الانبار، أمس الاثنين ، بأن مئات الأسر النازحة وصلت من الأراضي السورية باتجاه الأراضي العراقية غربي المحافظة.
وقال المصدر لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن”مئات الأسر النازحة من منطقتي هدين والميادين شرق منطقة دير الزور السورية وصلت إلى قضاء القائم غربي الانبار على خلفية الاشتباكات العنيفة بين الجيش السوري وعصابات داعش الاجرامية قرب الحدود العراقية – السورية”.
وأضاف المصدر الذي لم يفصح عن أسمه أن” الأسر تلاقي صعوبة في الهرب نحو الاراضي العراقية الغربية كون قضائي راوه والقائم بيد عصابات داعش الاجرامية الأمر الذي أضاف عبئا كبيرا على تلك الأسر التي تعيش حالة مأساوية للغاية”.
من جهتها استمرت قوات الحشد الشعبي ، أمس الاثنين ، بتطهير قرى شمالي الحويجة وجبال مكحول تمهيدا لإعادة السكان إليها.
وذكر بيان للحشد الشعبي ، حصلت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ على نسخة منه إن” قوات الحشد الشعبي والفرق الهندسية التابعة للقوات الامنية مستمرة بعمليات تطهير الشوارع والمنازل والمؤسسات التي فخخها داعش في قرى شمال الحويجة وجبال مكحول بغية إعادة سكانها اليها.
وأضاف ان” الحشد الشعبي رفع مئات العبوات التي كانت مزروعة في شوارع تلك المناطق وبعض المنازل كما قام الحشد بملاحقة فلول داعش وقتل عدد منهم.
الى ذلك أكد مدير الهندسة العسكرية الفريق حاتم المكصوصي يوم ، امس الاثنين ، ان مقاتلي الهندسة يواصلون رفع مخلفات الارهاب في المناطق المحررة داخل مركز قضاء الحويجة والقرى المحيطة بها.
ونقل بيان لوزارة الدفاع عن المكصوصي تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه قوله أن” ملاكات المديرية تغلبت على جميع المصاعب التي واجهتها من أساليب تفخيخ خبيثة وجديدة استعملها الدواعش في هذه المناطق وأبطلت عدداً كبيراً من العبوات الناسفة التي كانت معدة للتفجير في الطرق والمباني العام والخاصة”.
وأضاف ان” ملاكات التجسير تواصل نصب الجسور في مناطق العمليات التي مكنت قطعات الجيش والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الارهاب والحشد الشعبي من العبور من منطقة الى أخرى واختصرت الجهد والوقت كما انها أبقت العديد من هذه الجسور لاستعمالها من قبل المدنيين كي تتمكن الجهات الخدمية من إعادة اعمار الجسور المدمرة”.
وبيّن ان” الجهد الآن ينصب للتحضير لمعارك التحرير المقبلة في ظل مواصلة رجال الهندسة العسكرية لعملهم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة